السبت، 7 يونيو، 2014

ما يجعلني أحب الكتابة..... سعيد الدوسري


- ما يجعلني أحب الكتابة أكثر من الرياضة هو أن المشي يستهلك ثمانية أمثال ما يستهلكه الإنسان من السعرات الحرارية أثناء الكتابة، ولذلك فالكتابة أسهل عندي، وأوفر لسعراتي الحرارية. بل وأحب الكتابة أكثر من الكلام لأن الكلام يحتاج إلى تحريك 44 عضلة بينما لا تحتاج الكتابة إلا إلى نصف هذا العدد تقريبًا!

- بدأت تعلم الكتابة بقلم الرصاص الشهير أبو تمساح المخطط باللونين الأصفر والأسود أو لون الإتّي (اسم الغنج لفريق الاتحاد), وفي طرفه الأعلى مساحة صغيرة مطوقة بطوق نحاسي (ولا أعرف لم كنا نسميه قلم مرسم في ذلك الوقت) وإلى الآن ما زلت أحب الكتابة بقلم الرصاص. ورغم أن الجميع استخدم هذا القلم في طفولته إلا أننا لا نعلم أن من اخترعه هو شخص فرنسي يدعى «جاك كونتييه»، ومن أشهر من استخدمه الفنان «بابلو بيكاسو»، والفنان «مايكل أنجلو».

ولكن من عيوب هذا القلم صغر مسّاحته، وكان المعلم يستطيع أن يعرف مستوى تمكن الطالب من الكتابة عن طريق قياس حجم المساحة مقارنة بطول القلم.

- أحب الكتابة بقلم الرصاص لأنني أولاً: أستطيع أن أمحو أخطائي وما أكثرها! وثانيًا: لأن قلم الرصاص العادي يمكن أن يخط خطًا بطول 35 ميلاً، مع أن سعره لا يتعدى نصف ريال! وثالثًا: لأن طعم المساحة لذيذ للغاية، ومن لم يصدق كلامي فليجرب بنفسه. الغريب أن هذا القلم صنع لأول مرة من الجرانيت وليس من الرصاص.

- كثير من الناس اليوم يمتلكون أقلامًا فخمة من ماركة «واترمان»، ولكنهم في الحقيقة لا يعلمون لماذا سميت بهذا الاسم؟

والسبب بكل بساطة أن مخترع قلم الحبر هو شخص يدعى «واترمان»..

ولم يسئ أحد إلى الخط العربي كما أساء «بيرو» مخترع القلم الجاف، وهذا القلم هو سبب رئيس في رداءة خطوط الطلاب، وكنا نُمنع من استخدامه في الامتحانات خصوصًا.

- بدأت تعلم الأبجدية على الطريقة القديمة: «آ إي أو، با بي بو، تا تي تو،..»، وهي الطريقة القديمة في تعليم الألفابيت (وهي كلمة إغريقية مكونة من ألفا وبيتا)، ثم انتقلنا من الحروف إلى الأسماء والأفعال: «زرع، حصد، قرأ، كتب»، ولشدة حرصي على تعلم الكتابة كنت أتدرب طوال اليوم بالكتابة بإصبعي على بطني (وربما هذا هو سبب التكرش عندي»، أو على الجدران، مما جعل الجميع يتندرون على ذلك.

- حين تعلمت كتابة الأبجدية كان لسان حالي يقول:

«أبي تأمّل وأنتِ أمي

جمالَ خطّي وحُسنَ رسمي

أنا قرأتُ بكلّ فهمي

أنا كتبتُ أحبُّ أمي

أحبّ أختي أحبّ عمي»

وهذا النشيد أعتقد أنه ضمن مقرر الأناشيد لدى طلاب الصف الأول الابتدائي هذه الأيام، ولكنه لم يكن مقررًا على أيامنا قبل ما يربو على ثلاثين عامًا أيام:

«كرتي كرتي ما أحلاها ما أجملها ما أبهاها

كرتي تعلو حتى السقف وأنا أجري وأخي خلفي»

وأيام:

«آه لو كنت أطير مثل عصفور صغير»

وأيام:

«الله في علاه يحرس كل الناس

لا يرتجى سواه في شدة أو باس»

وأيام:

«الولد النظيف منظرة ظريف»

ولذلك لم ترتبط الكتابة عندي بالحب إلا في سني المراهقة، ولا أذكر أنني كتبت يومًا كما يفعل الأطفال «الحلوين» هذه الأيام:

«أحب ماما.. أحب بابا..» مع أنني يعلم الله كنت أحبهما، ولكننا لم نتعود على التعبير عن عواطف الحب بحجة تربيتنا على الرجولة والخشونة!

- حين تعلمت الكتابة اعتقدت لأول وهلة أنني تعلمت لغة السحر أو التعاويذ أو «التشارم Charm» أو «سبل Spell» على شاكلة « Cadabra Abra » عند الغرب، والذين قرؤوا «هاري بوتر» يعرفون هذه الكلمة جيدًا، أو «شررم بررم كهيصع مصيصع شمهورش شلفاشخ حابس حابس..إلخ» هذه الخرافات.

- وإذا كان قدماء الرومان يعتقدون بوجود عصب يربط بين بنصر اليد اليسرى والقلب، ولذلك يلبسون «دبلة» الخطوبة فيه، فقد كنت أعتقد بوجود رابط بين السبابة والوسطى والقلم. فكما أن السبابة تستخدم للسبب والشتم، والوسطى للهمز واللمز، فكذلك القلم الذي تمسك به السبابة والوسطى يجب أن يستخدم لهذه الأغراض.

ولذا كنت حين أغضب من أحد إخوتي أو أبناء عمومتي أو زملائي أتناول ورقة وأكتب فيها بقلم الرصاص: «فلان...وأعدّد الحيوانات المنزلية، حتى التي تقطن الغابة! ثم أطوي الورقة بإحكام، وأدسها في أي مكان، وأغمض عيني وأرتاح، ويزول عني الغضب، وهذه طريقة يستخدمها المعالجون النفسانيون اليوم مع مرضاهم، إما عن طريق الكتابة أو الرسم، وتعطي نتائج إيجابية.

ولكن.. أحيانًا كان صاحب الرسالة يجدها مخبأة في جذع نخلة أو فتحة في جدار بيتنا الطيني، فتنقلب التعويذة على الساحر!

ــ حين تعلمت الكتابة والقراءة أخذت أسناني اللبنية بالتساقط واحدة تلو الأخرى. وما زلت أتذكر أنني كلما سقطت إحدى أسناني المتسوسة أصلاً خلوت بنفسي، ثم أخذت أنطق الحروف الهجائية بالتسلسل: «ألف باء تاء ثاء..» لأتأكد من قدرتي على نطق جميع الحروف، ثم أتابع بقية الطقوس التي تعلمتها من والدتي وإخوتي الكبار، وهذه الطقوس هي أن أخرج إلى الهواء الطلق، ومعي سني التي وقعت، ثم أقذف بالسن عاليًا وأردد بصوت مرتفع: يارب.. هاك ضرس حمار، واعطني ضرس غزال!

وأذكر أنني كنت أتساءل ببراءة: إذا كانت سني هي التي وقعت، وأريد بدلاً منها ضرس غزال، فما دور الحمار في هذه القصة؟! وحتى الآن.. لم أعثر على إجابة!

- رغم أن الأبجدية العربية المكونة من 28 حرفًا أو 29 حرفًا على اعتبار الهمزة المسكينة غير المعترف بها، مع أن لها حوالي 7 أشكال، إلا أنها لا تفي أحيانًا بالغرض الذي نريد التعبير عنه، وكل ما أتمناه أحيانًا أن أكون كمبوديًا لأن الأبجدية الكمبودية تضم 72 حرفًا لأستطيع التعبير عما أريد بسهولة.

والجميل أن الخليل بن أحمد نظم بيتًا في الغزل جمع فيه حروف العربية كلها، ومن ضمنها الهمزة وهو قوله:

«صف خلق خود كمثل الشمس إذ بزغت

يحظى الضجيع بها نجلاء معطار»

أما بالنسبة للغة الإنجليزية فقد جمعت حروفها الستة والعشرون في هذه الجملة الطريفة:

The quick brown fox jumps over the lazy dog.

وهو مثل رائع، وترجمته بلغتي الإنجليزية السياحية التي لا تكفي لتجاوز الحدود: إن الثعلب البني السريع ينتصر على الكلب الكسول.

- تعلمت كتابة الرسائل من الحاج صبري، وكان صعيديًا من وجه قبلي قنا يقلب الجيم دالاً، وكنت أكتب الجيم دالاً كما ينطقها، دون أن أعلم، وكنت أعيد عليه قراءة ما كتبته كما نطقه فيعجبه ذلك.

وفي كل رسالة تقريبًا، كان لا بد أن يأتي على ذكر «الشابة». كان أحيانًا يسأل عن أحوالها، وأحيانًا كان يسأل هل ولدت أم لا؟ وكنت لحبي لهذه الشابة التي لا أعرفها أكتب اسمها بخط جميل، حتى اكتشفت فيما بعد أن الشابة التي يقصدها تعني الجاموسة!

- لكل كاتب طقوسه أثناء الكتابة.. فالأديب «مارك توين» مثلاً يكتب منبطحًا على بطنه، والفرنسي «يلزاك» يشرب أثناء الكتابة من ثلاثين إلى خمسين كوبًا من القهوة. والفرنسي «هيجو» يكتب عاريًا، ومع ذلك لا يكتب في اليوم الواحد سوى سطر واحد. والإنجليزي «د.هـ. لورانس» كان يتسلق إحدى الأشجار عاريًا وفي يده تفاحة، حتى يتهيأ للكتابة.

و«أجاثا كريستي» كانت تتناول التفاح بكميات تجارية أثناء كتابة رواياتها البوليسية، والأرجنتيني «بورخيس» كان يستلقي في حوض الحمام، ويتذكر أحلامه ويكتب منها، وأما «أبو عبدالرحمن الظاهري» فكان لا يكتب إلا بعد أن يتناول كوبًا من الشاي الأخضر، و«هانز كريستيان أندرسن» كاتب قصص الأطفال الشهيرة مثل «البطة القبيحة» و«عقلة الإصبع»، كان يكتب في الغابة، ويستقي قصصه منها!!

وأما العبد الضعيف (محدثكم) فطقوسي أثناء الكتابة لا تتعدى تناول القهوة العربية، مع صحن من خلاص الخرج، وبراد شاي (أبو أربع) وقليل من الكعك والمعجنات، وبعض الحلويات، والفطائر، فقط لا غير.

ولأنني كاتب مبتدئ أبحث عن الستر، فلا أضطر للتعري مثل «هيجو»، ولا لتسلق الأشجار مثل «لورانس» ولا للتدخين مثل كثير من الكتاب، بل أكتفي «بلباس السنة». و«في اليوم الذي لا أقرأ فيه ولا أكتب (كما يقول غارسيا ماركيز) لا أستحق وجبة طعام».

حكايات إسبانية

شبه الجزيرة الايبيرية التي سكنها الأوائل ممن عبروا الحاجز المائي الفاصل بين القارة الأوروبية وقارة أفريقيا عند جبل طارق، اشتهرت في الع...