الأحد، 30 ديسمبر 2012

بلد العميان... / هـ. ج. ويلز





لو لم تكن قد قرأت (بلد العميان) فإنني أرجو أن تفسح لي صدرك قليلا.

كُتبت هذه القصة عام 1904، وتحكي عن مجموعة من المهاجرين من بيرو فروا من طغيان الإسبان ثم حدثت انهيارات صخرية في جبال الإنديز فعزلت هؤلاء القوم في واد غامض.

انتشر بينهم نوع غامض من التهاب العيون أصابهم جميعا بالعمى، وقد فسروا ذلك بانتشار الخطايا بينهم.

هكذا لم يزر أحد هؤلاء القوم ولم يغادروا واديهم قط لكنهم ورثوا أبناءهم العمي جيلا بعد جيل...

هنا يظهر بطل قصتنا.. (نيونز).

إنه مستكشف وخبير في تسلق الجبال؛ تسلق جبال الإنديز مع مجموعة من البريطانيين، وفي الليل انزلقت قدمه فسقط من أعلى.. سقط مسافة شاسعة بحيث لم يعودوا يرون الوادي الذي سقط فيه ولم يعرفوا أنه وادي العميان الأسطوري.

لكن الرجل لم يمت.. لقد سقط فوق وسادة ثلجية حفظت حياته.

وعندما بدأ المشي علي قدمين متألمتين رأى البيوت التي تملأ الوادي... لاحظ أن ألوانها فاقعة متعددة بشكل غريب ولم تكن لها نوافذ.. هنا خطر له أن من بني هذه البيوت أعمي كخفاش.

راح يصرخ وينادي الناس لكنهم لم ينظروا نحوه.. هنا تأكد من أنهم عميان فعلا... إذًا هذا هو بلد العميان الذي كان يسمع عنه وتذكر المقولة الشهيرة: "في بلد العميان يصير الأعور ملكا"، وهو ما يشبه قولنا "أعرج في حارة المكسحين"... راح يشرح لهم من أين جاء.. جاء من بوجاتا حيث يبصر الناس.. هنا ظهرت مشكلة... ما معني (يبصر)؟!

راحوا يتحسسون وجهه ويغرسون أصابعهم في عينه.. بدت لهم عضوا غريبا جدا... ولما تعثر أثناء المشي قدروا أنه ليس علي ما يرام.. حواسه ضعيفة ويقول أشياء غريبة!







يأخذونه لكبيرهم.. هنا يدرك أنهم يعيشون حياتهم في ظلام دامس وبالتالي هو أكثر شخص ضعيف في هذا المجتمع... لقد مر على العميان خمسة عشر جيلا وبالتالي صار عالمنا هو الأقرب إلي الأساطير.

عرف فلسفتهم العجيبة.. هناك ملائكة تسمعها لكن لا تقدر علي لمسها (يتكلمون عن الطيور طبعا) والزمن يتكون من جزءين: بارد ودافئ (المعادل الحسي لليل والنهار).. ينام المرء في الدافئ ويعمل في البارد.

لم يكن لدي (نيونز) شك في أنه بلغ المكان الذي سيكون فيه ملكا.. سيسود هؤلاء القوم بسهولة تامة.

لكن الأمر ظل صعبا!؛ إنهم يعرفون كل شيء بآذانهم.. يعرفون متى مشي علي العشب أو الصخور... كانوا كذلك يستعملون أنوفهم ببراعة تامة.

راح يحكي لهم عن جمال الجبال والغروب والشمس.. هم يصغون له باسمين ولا يصدقون حرفا... قرر أن يريهم أهمية البصر.. رأى المدعو بدرو قادما من بعيد فقال لهم: "بدرو سيكون هنا حالا .. أنتم لا تسمعونه ولا تشمون رائحته لكني أراه".





بدا عليهم الشك وراحوا ينتظرون... هنا لسبب ما قرر بدرو أن يغير مساره ويبتعد!. راح يحكي لهم ما يحدث أمام المنازل لكنهم طلبوا منه أن يحكي لهم ما يحدث بداخلها.. ألست تزعم أن البصر مهم!

حاول الهرب لكنهم لحقوا به بطريقة العميان المخيفة.. كانوا يصغون ويتشممون الهواء ويغلقون دائرة من حوله!... لو ضرب عددا منهم لاعترفوا بقوته لكن لابد أن ينام بعد هذا وعندها سوف.....!

هكذا بعد الفرار ليوم كامل في البرد والجوع وجد نفسه يعود لهم ويعتذر وقال لهم: "أعترف بأنني غير ناضج.. لا يوجد شيء اسمه البصر .."!

كانوا طيبي القلب وصفحوا عنه بسرعة فقط قاموا بجلده ثم كلفوه ببعض الأعمال... وفي هذا الوقت بدأ يميل لفتاة وجدها جميلة لكن العميان لم يكونوا يحبونها لأن وجهها حاد بلا منحنيات ناعمة وصوتها عال وأهدابها طويلة... أي أنها تخالف فكرتهم عن الجمال... لما طلب يدها لم يقبل أبوها لأنهم كانوا يعتبرونه أقل من مستوى البشر.. نوعا من المجاذيب.. لكن الفتاة كانت تميل لنيونز فعلا... ووجد الأب نفسه في مشكلة لذا طلب رأي الحكماء.

كان رأي الحكماء قاطعا.. الفتى عنده شيئان غريبان منتفخان يسميهما (العينين)... جفناه يتحركان وعليهما أهداب.. وهذا العضو المريض قد أتلف مخه... لابد من إزالة هذا العضو الغريب ليسترد الفتي عقله... بالتالي يمكنه أن يتزوج الفتاة!

بالطبع ملأ الفتى الدنيا صراخا.. لن يضحي بعينيه بأي ثمن... بعد قليل ارتمت الفتاة على صدره وبكت وهمست: ليتك تقبل .. ليتك تقبل ..!




هكذا صار العمى شرطا ليرتفع المرء من مرتبة الانحطاط ليصير مواطنا كاملا... وقد قبل نيونز أخيرا وبدأ آخر أيامه مع حاسة البصر.. خرج ليرى العالم للمرة الأخيرة هنا رأى الفجر يغمر الوادي بلونه الساحر... أدرك أن حياته هنا لطخة آثمة.. الأنهار والغابات والأزرق في السماء والنجوم.. كيف يفقد هذا كله من أجل فتاة؟!... كيف ولماذا أقنعوه أن البصر شيء لا قيمة له برغم أن هذا خطأ اتجه إلى حاجز الجبال حيث توجد مدخنة حجرية تتجه لأعلى.. وقرر أن يتسلق.

عندما غربت الشمس كان بعيدا جدا عن بلد العميان.. نزفت كفاه وتمزقت ثيابه لكنه كان يبتسم.. رفع عينيه وراح يرمق النجوم...

انتهت قصة بلد العميان

الجمعة، 28 ديسمبر 2012

الاسلام ما هو/ للدكتور مصطفى محمود







الدين ليس حرفة و لا يصلح لأن يكون حرفة .
و لا توجد في الإسلام وظيفة اسمها رجل دين .

و مجموعة الشعائر و المناسك التي يؤديها المسلم يمكن أن تؤدى في روتينية مكررة فاترة خالية من الشعور ، فلا تكون من الدين في شيء .

و ليس عندنا زي اسمه زي إسلامي .. و الجلباب و السروال و الشمروخ و اللحية أعراف و عادات يشترك فيها المسلم و البوذي و المجوسي و الدرزي .. و مطربو الديسكو و الهيبي لحاهم أطول .. و أن يكون اسمك محمدا أو عليا أو عثمان ، لا يكفي لتكون مسلما .

و ديانتك على البطاقة هي الأخرى مجرد كلمة .

و السبحة و التمتمة و الحمحمة ، و سمت الدراويش و تهليلة المشايخ أحيانا يباشرها الممثلون بإجادة أكثر من أصحابها .

و الرايات و اللافتات و المجامر و المباخر و الجماعات الدينية أحيانا يختفي وراءها التآمر و المكر السياسي و الفتن و الثورات التي لا تمت إلى الدين بسبب.
ما الدين إذن ... ؟!

الدين حالة قلبية .. شعور .. إحساس باطني بالغيب .. و إدراك مبهم ، لكن مع إبهامه شديد الوضوح بأن هناك قوة خفية حكيمة مهيمنة عليا تدبر كل شيء .

إحساس تام قاهر بأن هناك ذاتا عليا .. و أن المملكة لها ملك .. و أنه لا مهرب لظالم و لا إفلات لمجرم .. و أنك حر مسئول لم تولد عبثا و لا تحيا سدى و أن موتك ليس نهايتك .. و إنما سيعبر بك إلى حيث لا تعلم .. إلى غيب من حيث جئت من غيب .. و الوجود مستمر .

و هذا الإحساس يورث الرهبة و التقوى و الورع ، و يدفع إلى مراجعة النفس و يحفز صاحبه لأن يبدع من حياته شيئا ذا قيمة و يصوغ من نفسه وجودا أرقى و أرقى كل لحظة متحسبا لليوم الذي يلاقي فيه ذلك الملك العظيم .. مالك الملك .

هذه الأزمة الوجودية المتجددة و المعاناة الخلاقة المبدعة و الشعور المتصل بالحضور أبدا منذ قبل الميلاد إلى ما بعد الموت .. و الإحساس بالمسئولية و الشعور بالحكمة و الجمال و النظام و الجدية في كل شيء .. هو حقيقة الدين .

إنما تأتي العبادات و الطاعات بعد ذلك شواهد على هذه الحالة القلبية .. لكن الحالة القلبية هي الأصل .. و هي عين الدين و كنهه و جوهره .

و ينزل القرآن للتعريف بهذا الملك العظيم .. ملك الملوك .. و بأسمائه الحسنى و صفاته و أفعاله و آياته و وحدانيته .

و يأتي محمد عليه الصلاة و السلام ليعطي المثال و القدوة .
و ذلك لتوثيق الأمر و تمام الكلمة .

و لكن يظل الإحساس بالغيب هو روح العبادة و جوهر الأحكام و الشرائع ، و بدونه لا تعني الصلاة و لا تعني الزكاة شيئا .

و لقد أعطى محمد عليه الصلاة و السلام القدوة و المثال للمسلم الكامل ، كما أعطى المثال للحكم الإسلامي و المجتمع الإسلامي .. لكن محمدا عليه الصلاة و السلام و صحبه كانوا مسلمين في مجتمع قريش الكافر .. فبيئة الكفر ، و مناخ الكفر لم يمنع أيا منهم من أن يكون مسلما تام الإسلام .

و على المؤمن أن يدعو إلى الإيمان ، و لكن لا يضره ألا يستمع أحد ، و لا يضره أن يكفر من حوله ، فهو يستطيع أن يكون مؤمنا في أي نظام و في أي بيئة .. لأن الإيمان حالة قلبية ، و الدين شعور و ليس مظاهرة ، و المبصر يستطيع أن يباشر الإبصار و لو كان كل الموجودين عميانا ، فالإبصار ملكة لا تتأثر بعمى الموجودين ، كما أن الإحساس بالغيب ملكة لا تتأثر بغفلة الغافلين و لو كثروا بل سوف تكون كثرتهم زيادة في ميزانها يوم الحساب .

إن العمدة في مسألة الدين و التدين هي الحالة القلبية .
ماذا يشغل القلب .. و ماذا يجول بالخاطر ؟
و ما الحب الغالب على المشاعر ؟
و لأي شيء الأفضلية القصوى ؟
و ماذا يختار القلب في اللحظة الحاسمة ؟
و إلى أي كفة يميل الهوى ؟

تلك هي المؤشرات التي سوف تدل على الدين من عدمه .. و هي أكثر دلالة من الصلاة الشكلية ، و لهذا قال القرآن .. و لذكر الله أكبر .. أي أن الذكر أكبر من الصلاة .. برغم أهمية الصلاة .
و لذلك قال النبي عليه الصلاة و السلام لصحابته عن أبي بكر .. إنه لا يفضلكم بصوم أو بصلاة و لكن بشيء وقر في قلبه .

و بهذا الشيء الذي وقر في قلب كل منا سوف نتفاضل يوم القيامة بأكثر مما نتفاضل بصلاة أو صيام .
إنما تكون الصلاة صلاة بسبب هذا الشيء الذي في القلب .

و إنما تكتسب الصلاة أهميتها القصوى في قدرتها على تصفية القلب و جمع الهمة و تحشيد الفكر و تركيز المشاعر .

و كثرة الصلاة تفتح هذه العين الداخلية و توسع هذا النهر الباطني ، و هي الجمعية الوجودية مع الله التي تعبر عن الدين بأكثر مما يعبر أي فعل .

و هي رسم الإسلام الذي يرسمه الجسم على الأرض ، سجودا ، و ركوعا و خشوعا و ابتهالا ، و فناء .. يقول رب العالمين لنبيه :
(( اسجد و اقترب )) .

و بسجود القلب يتجسد المعنى الباطني العميق للدين ، و تنعقد الصلة بأوثق ما تكون بين العبد و الرب .

و بالحس الديني ، يشهد القلب الفعل الإلهي في كل شيء .. في المطر و الجفاف ، في الهزيمة و النصر ، في الصحة و المرض ، في الفقر و الغنى ، في الفرج و الضيق .. و على اتساع التاريخ يرى الله في تقلب الأحداث و تداول المقادير .

و على اتساع الكون يرى الله في النظام و التناسق و الجمال ، كما يراه في الكوارث التي تنفجر فيها النجوم و تتلاشى في الفضاء البعيد .

و في خصوصية النفس يراه فيما يتعاقب على النفس من بسط و قبض ، و أمل و حلم ، و فيما يلقى في القلب من خواطر و واردات .. حتى لتكاد تتحول حياة العابد إلى حوار هامس بينه و بين ربه طول الوقت ..

حوار بدون كلمات ..
لأن كل حدث يجري حوله هو كلمة إلهية و عبارة ربانية ، و كل خبر مشيئة ، و كل جديد هو سابقة في علم الله القديم .

و هذا الفهم للمشيئة لا يرى فيه المسلم تعطيلا لحريته ، بل يرى فيه امتدادا لهذه الحرية .. فقد أصبح يختار بربه ، و يريد بربه ، و يخطط بربه ، و ينفذ بربه .. فالله هو الوكيل في كل أعماله .
بل هو يمشي به ، و يتنفس به ، و يسمع به ، و يبصر به ، و يحيا به .. و تلك قوة هائلة و مدد لا ينفد للعابد العارف ، كادت أن تكون يده يد الله و بصره بصره ، و سمعه سمعه ، و إرادته إرادته .

إن نهر الوجود الباطني داخله قد اتسع للإطلاق .. و في ذلك يقول الله في حديثه القدسي :
(( لم تسعني سماواتي و لا أرضي و وسعني قلب عبدي المؤمن )) .

هذا التصعيد الوجودي ، و العروج النفسي المستمر هو المعنى الحقيقي للدين .. و تلك هي الهجرة إلى الله كدحا .

(( يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه )) .
و لا نجد غير الكدح كلمة تعبر عن هذه المعاناة الوجودية الخلاقة ، و الجهاد النفسي صعودا إلى الله .

هذا هو الدين .. و هو أكبر بكثير من أن يكون حرفة أو وظيفة أو بطاقة أو مؤسسة أو زيا رسميا 




الخميس، 27 ديسمبر 2012

قصة العبادلة الثلاثة




يحكى أنه كانت هناك قبيلة تعرف باسم بني عرافه ؛ وسميت بذلك نسبة إلى إن أفراد هذه القبيلة يتميزون بالمعرفة والعلم والذكاء الحاد !وبرز من هذه القبيلة رجل كبير حكيم يشع من وجهه العلم والنور ، وكان لدى هذا الشيخ ثلاثة أبناء سماهم جميعا بنفس الاسم ألا وهو (عبدالله) ؛ وذلك لحكمة لا يعرفها سوى الله ومن ثم هذا الرجل الحكيم .ومرت الأيام وجاء أجل هذا الشيخ وتوفي ، وكان هذا الشيخ قد كتب وصية لأبنائه يقول فيها :(عبدالله يرث ، عبدالله لا يرث ، عبدالله يرث) !وبعد أن قرأ الأخوة وصية والدهم وقعوا في حيرة من أمرهم لأنهم لم يعرفوا من هو الذي لا يرث منهم !ثم أنهم بعد المشورة والسؤال قيل لهم أن يذهبوا إلى قاضي عرف عنه الذكاء والحكمة ، وكان هذا القاضي يعيش في قرية بعيدة ... فقرروا أن يذهبوا إليه ، وفي الطريق وجدوا رجلا يبحث عن شي ما ، فقال لهم الرجل : هل رأيتم جملا ؟ فقال عبدالله الأول : هل هو أعور ؟فقال الرجل نعم .فقال عبدالله الثاني : هل هو أقطب الذيل ؟ فقال الرجل نعم .فقال عبدالله الثالث : هل هو أعرج ؟ فقال الرجل نعم .فظن الرجل أنهم رأوه ؛ لأنهم وصفوا الجمل وصفا دقيقا . ففرح وقال : هل رأيتموه ؟ فقالوا : لا .. لم نره !فتفاجأ الرجل كيف لم يروه وقد وصفوه له ! فقال لهم الرجل أنتم سرقتموه ؛ وإلا كيف عرفتم أوصافه ؟فقالوا : لا والله لم نسرقه . فقال الرجل : سأشتكيكم للقاضي ، فقالوا نحن ذاهبون إليه فتعال معنا .فذهبوا جميعا للقاضي وعندما وصلوا إلى القاضي وشرح كل منهم قضيته ، قال لهم : اذهبوا الآن وارتاحوا فأنتم تعبون من السفر الطويل ، وأمر القاضي خادمه أن تقدم لهم وليمة غداء ، وأمر خادما آخر بمراقبتهم أثناء تناول الغداء .وفي أثناء الغداء قال عبدالله الأول : إن المرأة التي أعدت الغداء حامل . وقال عبدالله الثاني : إن هذا اللحم الذي نتناوله لحم كلب وليس لحم ماعز . وقال عبدالله الثالث : إن القاضي ابن زنا .وكان الخادم الذي كلف بالمراقبة قد سمع كل شي من العبادلة الثلاثة . وفي اليوم الثاني سأل القاضي الخادم عن الذي حدث أثناء مراقبته للعبادلة وصاحب الجمل ، فقال الخادم : إن أحدهم قال أن المرأة التي أعدت الغداء حامل ! فذهب القاضي لتك المرأة وسألها عما إذا كانت حاملا أم لا ، وبعد إنكار طويل من المرأة وأصرار من القاضي ؛ اعترفت المرأة أنها حامل ، فتفاجأ القاضي كيف عرفوا أنها حامل وهم لم يروها أبدا ! ثم رجع القاضي إلى الخادم وقال : ماذا قال الأخر ؟ فقال الخادم الثاني : قال أن اللحم الذي أكلوه على الغداء كان لحم كلب وليس لحم ماعز . فذهب القاضي إلى الرجل الذي كلف بالذبح فقال له : ما الذي ذبحته بالأمس ؟ فقال الذابح أنه ذبح ماعزا ، ولكن القاضي عرف أن الجزار كان يكذب ؛ فأصر عليه أن يقول الحقيقة إلى أن اعترف الجزار بأنه ذبح كلبا لأنه لم يجد ما يذبحه من أغنام أو ما شابه . فاستغرب القاضي كيف عرف العبادلة أن اللحم الذي أكلوه كان لحم كلب وهم لم يروا الذبيحة إلا على الغداء ! وبعد ذلك رجع القاضي إلى الخادم وفي رأسه تدور عدة تساؤلات ، فسأله إن كان العبادلة قد قالوا شيئا آخر . فقال الخادم : لا لم يقولوا شيئا . فشك القاضي في الخادم ؛ لأنه رأى على الخادم علامات الارتباك ! وقد بدت واضحة المعالم على وجه الخادم ؛ فأصر القاضي على الخادم أن يقول الحقيقة ، وبعد عناد طويل من قبل الخادم قال الخادم للقاضي : أن عبدالله الثالث قال أنك ابن زنا فانهار القاضي ! وبعد تفكير طويل قرر أن يذهب إلى أمه ليسألها عن والده الحقيقي ... في بداية الأمر تفاجأت الأم من سؤال ابنها وأجابته وهي تخفي الحقيقة ، وقالت أنت ابني ، وأبوك هو الذي تحمل اسمه الآن . إلا أن القاضي كان شديد الذكاء ؛ فشك في قول أمه وكرر لها السؤال .. إلا أن الأم لم تغير أجابتها ، وبعد بكاء طويل من الط رفين ، وإصرار أكبر من القاضي ؛ في سبيل معرفة الحقيقة خضعت الأم لرغبات ابنها وقالت له أنه ابن رجل آخر كان قد زنا بها ؛ فأصيب القاضي بصدمة عنيفة كيف يكون ابن زنا ، وكيف لم يعرف بذلك من قبل ! والسؤال الأصعب كيف عرف العبادلة بذلك !وبعد ذلك جمع القاضي العبادلة الثلاثة وصاحب الجمل لينظر في قضية الجمل وفي قضية الوصية ؛ فسأل القاضي عبدالله الأول : كيف عرفت أن الجمل أعور ؟فقال عبدالله : لأن الجمل الأعور غالبا يأكل من جانب العين التي يرى بها ولا يأكل الأكل الذي وضع له في الجانب الذي لا يراه ، وأنا قد رأيت في المكان الذي ضاع فيه الجمل آثار مكان أكل الجمل ؛ واستنتجت أنه الجمل كان أعورا . وبعد ذلك سأل القاضي عبدالله الثاني قائلا : كيف عرفت أن الجمل كان أقطب الذيل ؟ فقال عبدالله الثاني : إن من عادة الجمل السليم أن يحرك ذيله يمينا وشمالا أثناء إخر اجه لفضلاته ؛ وينتج من ذلك أن البعر يكون مفتتا في الأرض ، إلا أني لم أر ذلك في المكان الذي ضاع فيه الجمل ، بل على العكس رأيت البعر من غير أن ينثر ؛ فاستنتجت أن الجمل كان أقطب الذيل ! وأخيرا سأل القاضي عبدالله الأخير قائلا : كيف عرفت أن الجمل كان أعرجا ؟  فقال عبدالله الثالث : رأيت ذلك من آثار خف الجمل على الأرض ؛ فاستنتجت أن الجمل كان أعرجا .وبعد أن استمع القاضي للعبادلة اقتنع بما قالوه ، وقال لصاحب الجمل أن ينصرف بعدما عرفوا حقيقة الأمر .  وبعد رحيل صاحب الجمل قال القاضي للعبادلة : كيف عرفتم أن المرأة التي أعدت لكم الطعام كانت حاملا ؟فقال عبدالله الأول : لأن الخبز الذي قدم على الغداء كان سميكا من جانب ورفيعا من الجانب الآخر ، وذلك لا يحدث إلا إذا كان هناك ما يعيق المرأة من الوصول إليه ، كالبطن الكبير نتيجة للحمل ، ومن خلال ذلك عرفت أن المرأة كانت حاملا ! وبعد ذلك سأل القاضي عبدالله الثاني قائلا : كيف عرفت أن اللحم الذي أكلتموه كان لحم كلب ؟فقال عبدالله : إن لحم الغنم والماعز والجمل والبقر جميعها تكون حسب الترتيب التالي (عظم - لحم - شحم)إلا الكلب فيكون حسب الترتيب التالي (عظم- شحم – لحم) ؛ لذلك عرفت أنه لحم كلب. ثم جاء دور عبدالله الثالث وكان القاضي ينتظر هذه اللحظة ، فقال القاضي : كيف عرفت أني ابن زنا ؟ فقال عبدالله : لأنك أرسلت شخصا يتجسس علينا ، وفي العادة تكون هذه الصفة في الأشخاص الذين ولدوا بالزنا . فقال القاضي (لا يعرف ابن الزنا إلا ابن الزنا) وبعدها ردد قائلا : أنت هو الشخص الذي لا يرث من بين أخوتك لأنك ابن زنا !



الأربعاء، 26 ديسمبر 2012

أنا جبان.! سعد بو عقبة










أقول لبعض القراء.. نعم أنا جبان وذهبت إلى تونس كي لا أكتب وأنا في حالة هيجان لما رأيت من مهازل شعبية ورسمية في زيارة هولاند للجزائر.. وقد تمنيت الموت على أن أرى ما رأيت.!
رئيس جمهورية الجزائر المستقلة يقبّل يد رفيقة هولاند.! ومواطن (جزائري) يقبل يد هولاند التي امتدت إلى أموال الشعب الجزائري عبر جماعة علي بابا التي تحكم الجزائر باسم فرنسا.!
عندما زار ساركوزي مصر الشقيقة في عهد مبارك وأخذ معه عشيقته كارلا بروني، ثارت ثائرة المصريين على مبارك ونظامه.. إذ كيف يقبل رئيس أكبر دولة عربية استقبال رئيس وعشيقته؟ رغم أن مبارك لم يقبّل يد كارلا يروني كما فعل ''جانتلمان'' الجزائر.!
في الخميسنيات عندما زار ملك اليونان مصر أشار مدير تشريفات الملك اليوناني لمدير تشريفات الرئيس ناصر بأن تجلس زوجة الملك مع عبد الناصر وتجلس زوجة ناصر تحية مع الملك ونقل مدير تشريفات ناصر هذا الاقتراح إلى ناصر.. فقال له: لا، الذي يطبق هنا في مصر هي ترتيبات البروتوكولية الصعيدية وليس اليونانية.! فكل واحد يجلس مع زوجته.. وكان ذلك ما طبق بالفعل، حسب رواية محمد حسين هيكل..


وتدور الأيام ويشاهد المصريون جيهان السادات في واشنطن تقبّل وتراقص الرئيس كارتر ويتغزل بها مناحم بيغن.. باسم التحضر المصري الساداتي.!








في بداية السبعينيات، طرحت مسألة تبادل الزيارات بين رؤساء الجزائر وفرنسا، بومدين وجيسكار ديستان.. واقترح ديستان على بومدين أن يزور فرنسا هو الأول.. ولكن بومدين اشترط على جيسكار أن يدخل إلى جادة ''الشانزليزي'' من قوس النصر.. وأن يخصص له استقبال شعبي.. لكن جيسكار اعتذر لبومدين قائلا له: لا أستطيع أن أضمن أمنك في زيارة باستقبال شعبي، لأن الأقدام السود والحركى ماتزال صدورهم تغلي ضد استقلال الجزائر.!
فأجابه بومدين: تعال أنت إذا للجزائر وسأستقبلك بالشعب.. وسأعطي عطلة لأسلاك الأمن.! وجاء جيسكار في زيارة للجزائر ومعه زوجته وليس عشيقته واستقبلتها رئيسة الاتحاد النسائي.. ولم تقبّل يدها.!



وبعد مجيء بوتفليقة إلى الحكم في 9991 عينت فرنسا سفيرا جديدا لها بالجزائر.. وأبرق هذا السفير إلى الجزائر يخبرهم أنه قادم لاستلام منصبه في الجزائر على متن الخطوط الجوية الفرنسية وأعطى في البرقية الساعة واليوم.. وقال إنه سيكون مرفوقا بزوجته وكلبه.! واجتمعت خلية استقبال السفراء بوزارة الخارجية ودرست مسألة استقبال هذا السفير.. واختارت كيف تستقبل كلبه في الصالون الشرفي بالمطار.!



هل ترسل إليه كلبا ديبلوماسيا لاستقباله؟! وقد كتبت عن الموضوع في حينه.. وبيّنت: كيف تحافظفرنسا في تعاملها معنا على تقاليدها وثقافتها حتى فيما يتصل بالكلاب.. وكيف نفرط نحن في تقاليدنا وثقافتنا حتى فيما يتعلق بالبشر؟! والحمد لله أننا في ذلك الوقت لم نقبل يد كلب السفير أو ذيله؟! وعندما يقول هولاند لبرلمان الحفافات: تعالوا نبني معا البيت.! ويصفقن له بحرارة.. فذاك يعني أنفرنسا على حق عندما لا تعتذر عن الاستعمار لنا لأن الاستعمار لم ينقطع ومايزال متصلا.. ولا يمكن أن تعتذر فرنسا عن شيء مايزال يحظى بالتأييد والمساندة من المستعمر (بفتح الميم).. هل فهمتم الآن لماذا لم أستطع الكتابة عن زيارة هولاند للجزائر يوم أمس؟!
ومع ذلك أنا اليوم جبان ولست تعبانا؟!

الاثنين، 24 ديسمبر 2012

كاليجولا



كاليجولا هو الامبراطور الروماني أشهر طاغية في التاريخ الإنساني المعروف بوحشيته وجنونه وساديته وله صلة قرابة من ناحية الام للامبراطور الأشهر نيرون الذي احرق روما واسم كاليجولا الحقيقي هو (جايوس) وتولي حكم روما منذ العام 37 الي 41 ميلاديا ولد كاليجولا في (انتيوم) وتربي ونشا في بيت ملكي وتمت تربيته بين العسكر اعدادا له للحكم واطلقوا عليه هذا الاسم "كاليجولا" وهو معناه الحذاء الروماني سخرية منه في صغره وظل يحمل الاسم حتي مصرعه.


عبقرية مجنونة


لم يكن كاليجولا مجرد طاغية حكم روما بل كان نموذجا للشر وجنون العظمة والقسوة المجسمة في هيئة رجل أضنى الجنون عقله لدرجة اوصلته الي القيام بافعال لا يعقلها بشر أو يتصورها عقل والتي فسّرها علماء النفس علي انها نتيجة اضطرابه النفسي والذهني ولكن رغم كل الاعمال المرعبة التي قام بها إلا أنه يجب الاعتراف أنه كان عقل مريض احرقته العبقرية فقد اثبت التاريخ ان الجنون والعبقرية كثيرا ما يجتمعان فعندما نسمع عما كان يقوم به "كاليجولا "ندرك مدي هول وعبقرية تلك العقلية المريضة في ابتكار تلك الاهوال والتلذذ باستفزاز الاخرين : مثلا كان" كاليجولا" يتفنن في اغاظة الشعوب التي تحكمها روما فمثلا قام ببناء تماثيل عملاقة له في "القدس" المقدسة ليستفز مشاعر العرب هناك وقام بنقل بعض الاثار الفرعونية من مصر كمسلة تحتمس الثالث. تأليه الذات وجنون العظمة أما الأكثر شهرة من أفعال الطاغية فهو انه كانت استبدت به فكرة انه اله على الأرض وو ملك هذا العالم باسره يفعل ما يحلو له فذات مرة ذهب يسعي في طلب القمر لا لشيء سوي انه من الاشياء التي لا يملكها!! ولهذا استبد به الحزن حين عجز عن الحصول عليه وكثيرا ما كان يبكي عندما يري انه برغم كل سلطانه وقوته لا يستطيع ان يجبر الشمس علي الشروق من الغرب أو يمنع الكائنات من الموت!.

كما أنه فرض السرقة العلنية في روما وبالطبع كانت مقصورة عليه فقط إذ اجبر كل اشراف روما وافراد الامبراطورية الاثرياء علي حرمان ورثتهم من الميراث وكتابة وصية بان تؤول املاكهم الي خزانة روما بعد وفاتهم وبالطبع خزائن "كاليجولا" إذ انه كان يعتبر نفسه روما فكان في بعض الأحيان يامر بقتل بعض الاثرياء حسب ترتيب القائمة التي تناسب هواه الشخصي كي ينقل ارثهم سريعا اليه دون الحاجة لانتظار الامرالالهي! وكان يبرر ذلك بعبارة شهيرة جدا" اما نا فاسرق بصراحة " - وهي عبارة يتبعها الكثيرون اليوم من اللصوص الكبار والصغار!-كان يري انه طالما اعترف بسرقته فهذا مباح.

[الصمت يزيد الظلم


وأيضا اضطرابه النفسي يظهر واضحا في التلاعب بمشاعر حاشيته الذين افسدوه وجعلوه يتمادى في ظلمه وقسوته بصمتهم وجبنهم وهتافهم له في كل ما يقوم به خوفا من بطشه وطمعا في المزيد من المكاسب من وراء نفاقهم له وهذا حال كل طاغية في التاريخ لا يتجبر الا عندما يسمح له شعبه بذلك ويجبنوا عن مواجهته فذات مرة خرج علي رجاله بخدعة انه يحتضر وسيموت فبادروا بالطبع بالاعلان عن دعائهم له بالشفاء واستعدادهم للتضحية من اجله وبلغ التهور بالبعض ان اعلن رجل من رجاله" فليأخذ بوسيدون- اله البحار عند اليونانين- روحي فداءا لروحه" واعلن اخر" مئه عمله ذهبية لخزانه الدولة لكي يشفي كاليجولا" وفي لحظتها خرج كاليجولا من مخبأه ينباهم ويبشرهم انه لم يمت ويجبر من اعلن وعوده المتهورة علي الوفاء بما وعد فاخذ من الثاني مئة عملة ذهبية وقتل الأول كي ينفذ وعده وكان وهو يقتله معجبا متأثرا بكل هذا الاخلاص !! وكانت عبارته التي يرددها لتبرير وتشريع القتل لنفسه " غريب اني ان لم اقتل اشعر باني وحيدا " والعبارة الاخري " لا ارتاح الا بين الموتي" ! فهاتان العباراتان تبرزان بوضوح تام ملامح الشخصية المريضة لكاليجولا والتي أبدع الكاتب العبثي المبدع الفرنسي (البير كامو) في وصفها في مسرحيته(كاليجولا) والتي قدم فيها رؤيته لحياة هذه الطاغية ببراعة وحرفية. ومن المضحكات المبكيات المذهلات في حياة كاليجولا ما قام به عندما اراد ان يشعر بقوته وان كل امور الحياة بيديه ورأى ان تاريخ حكمه يخلو من المجاعات والاوبئة وهكذا لن يتذكره الاجيال القادمة فاحدث بنفسه مجاعة في روما عندما اغلق مخازن الغلال مستمتعا بانه يستطيع ان يجعل كارثة تحل بروما ويجعلها تقف أيضا بامر منه فمكث يستلذ برؤية اهل روما يتعذبون بالجوع وهو يغلق مخازن الغلال!كذلك من من نفس المنطق المختل نفهم كلمته " سأحل انا محل الطاعون" ! حتى الاتباع لا يأمنون غدر الطغاة و قد اخذ جنون كاليجولا يزداد يوما بعد يوم والذي اسهم أكثر في تعاظم جنونه وبطشه ان الشعب كان خائفا منه وكذلك كان رجاله رغم أنهم كان بإمكانهم ان يجتمعوا ويقضون عليه لكنهم استسلموا للخوف فزاد ظلمه و ظل رجاله يؤيدونه في جبروته حتي لحقهم بدورهم فذات يوم استبدت به البارانويا عندما راي أحد رجاله يدعي "ميريا" يتناول عقارا ما فظن انه يتناول دواءا مضادا للسم خوفا من أن يقوم كاليجولا بقتله وهكذا قرر كاليجولا ان يقتله لانه ظن به السوء وانه كان من الممكن ان يرغب فعلا في قتله بالسم وبهذا فهو قد حرمه من تلك المتعة ! فقتله كاليجولا رغم أن ميريا كان يتناول عقارا عاديا!! و ازداد جنون كاليجولا عن حده حتي جاءت لحظة الحادثة الشهيرة والتي ادت الي مصرعه في النهاية إذ دخل كاليجولا مجلس الشيوخ ممتطيا صهوة جواده العزيز"تانتوس" ولما ابدي أحد الاعضاء اعتراضه علي هذا السلوك قال له كاليجولا" انا لا ادري لما ابدي العضو المحترم ملاحظة علي دخول جوادي المحترم رغم أنه أكثر اهمية من العضو المحترم فيكفي انه يحملني "! وطبعا كعادة الحاشية هتفوا له وايدوا ما يقول فزاد في جنونه واصدر قرارا بتعيين جواده العزيز عضوا في مجلس الشيوخ! وطبعا هلل الاعضاء لحكمة كاليجولا في تعبير فج عن النفاق البشري وانطلق كاليجولا في عبثه الي النهاية فاعلن عن حفلة ليحتفل فيها بتعيين جواده المحترم عضوا في مجلس الشيوخ وكان لابد علي اعضاء المجلس حضور الحفل بالملابس الرسمية. ويوم الحفل فوجئ الحاضرون لان المأدبة لم يكن بها سوي التبن والشعير! فلما اندهشوا قال لهم كاليجولا انه شرف عظيم لهم ان يأكلوا في صحائف ذهبية ما ياكله حصانه وهكذا اذعن الحضور جميعا لرغبة الطاغية واكلوا التبن والشعير! الا واحدا كان يدعي" براكوس " رفض فغضب عليه كاليجولا وقال " من انت كي ترفض ان تاكل مما ياكل جوادي واصدر قرارا لتنحيته من منصبه وتعيين حصانه بدلا منه" !! وبالطبع هلل الحاضرون بفم مليء بالقش والتبن واعلنوا تاييدهم لذلك الجنون!.


نهاية طاغية

إلا أن "براكوس " قد ثار وصرخ في كاليجولا والاعضاء واعلن الثار لشرفه وصاح في اعضاء مجلس الشيوخ" الي متي يا اشراف روما نظل خاضعين لجبروت كاليجولا " وقذف حذاءه في وجه حصان كاليجولا وصرخ " يا اشراف روما افعلوا مثلي استردوا شرفكم المهان" فاستحالت المعركة بالاطباق وكل شيء وتجمع الاعضاء وأعوان كاليجولا عليه حتى قضوا عليه وقتلوه حصانه أيضا ولما وصل الخبر الي الشعب خرج مسرعا وحطم كل تماثيل كاليجولا ومعها أيضا تماثيل افراد عائلته كنيرون.
من أشهر عبارات كاليجولا الشهيرة "انا اسرق بصراحة" و"لا ارتاح الا بين الموتى"...
عن ويكيبيديا


كيف أصبح إبن الكلب رئيساً للجمهورية - أحمد مطر





أحمد مطر

ذاتَ صباحٍ..
كان أبي يستمعُ إلى فيروزَ تغني في المذياعْ
يشربُ قهوتهُ الشَّاميةَ..
و يرُّقص فنجانَ القهوةِ بين يديهِ..
على الإيقاعْ

قُطعَ البثُّ..

و بعد قليلٍ عادَ البثُّ..
و كانَ مذيعُ السُّلطةِ ينبحُ في المذياعْ
( عاشَ الكلبُ زعيمُ الثورةِ..
و ليسقط حكمُ الرجعيةِ و الإقطاعْ )

قال أبي : ضعنا يا ولدي..

و الوطنُ بلا شكٍّ ضاعْ

كانَ الكلبُ زعيمَ الحزبِ

و كانَ شعارُ الحزبِ
الذَّيلُ الأعوجُ و النابُ اللَّماعْ

كانت صحفِ الحزبِ تعضُّ الشَّعبَ..

و غايتها ( الإقناع )

كانَ الكلبُ إذا ما خطبَ خطاباً..

ينبحُ حتى الفجرِ
و كانَ الشَّعبُ يصفِّقُ خوفاً حتى الفجرِ
و يطرَبُ..
و يحيي الإبداعْ

كانَ الكلبُ عدوّ الذئبِ أمامَ الشَّعبِ..

و كانَ يقدِّمُ لحمَ الشَّعبِ له في السرِّ..
إذا ما جاعْ

كانَ الكلبُ و آلُ الكلبِ..

يرونَ الدولةَ مثلَ الشِّاةِ المذبوحةِ..
و اللحمُ مَشاعْ
كلبٌ يلتهمُ الأحشاءَ..
و كلبٌ يلتهمُ الأوراكَ..
و كلبٌ يلتهمُ الأضلاعْ
*******
بعدَ عقودٍ..
مرضَ الكلبُ زعيمُ الثورةِ..
و استبشرنا نحنُ الشَّعبُ أخيراً...
و فتحنا المذياعْ
قُطعَ البثُّ..
و عادَ البثُّ..
و عادَ البثُّ..
و قطعُ البثُّ..
و بعدَ قليلٍ كانَ مذيعُ السُّلطةِ ينبحُ مثل العادةِ في المذياعْ
ماتَ الكلبُ ...
زعيمُ الثورةِ..
ماتَ الكلبُ..

و أصبحَ إبنُ الكلبِ رئيساً بالإجماعْ

21 ديسمبر.....الفناء





مرَّة أخرى، "يَنْجو" العالَم من الهلاك، أو الفناء؛ فيَوْم الحادي والعشرين من  (ديسمبر) 2012 مَرَّ بسلام، ولم يأتِ إلاَّ بالنبأ الآتي: "العالَم باقٍ، لم يَنْتَهِ، ولو كان انتهاؤه بمعنى ولادة ونشوء عالَم جديد". 
المؤمنون بنبوءة "المايا" اخْتَبَروا "النبوءة"؛ فإذا كان معناها (الحقيقي) هو أنَّ العالَم سيهلك ويفنى يوم الحادي والعشرين من  (ديسمبر) 2012 فلقد ثَبُت الآن أنَّ هذه "النبوءة" كانت "خرافة خالصة"؛ ودليل الإثبات هو أنَّ العالَم ما زال "حَيَّاً يُرْزَق"؛ أمَّا إذا كان معناها هو أنَّ عالَماً جديداً سينشأ ويُوْلَد يوم الحادي والعشرين من كانون الأوَّل (ديسمبر) 2012 فإنَّ بعضاً من هؤلاء المؤمنين (بنبوءة "المايا") قد يجادِل قائلاً إنَّ هذا العالَم (الآخر) الجديد قد نشأ وَوُلِد؛ لكنَّ ملامحه ومعالمه لن تُرى الآن واضحةً جليَّةً، وإنَّ علينا أنْ نَرْقُبَ اتِّضاحها وتبلورها.
إنَّ فكرة "نهاية العالَم" قد استبدَّت، وما زالت تستبد، بعقول البشر؛ ولقد رَاَيْنا هذه الفكرة تستبد بالعقل السياسي لرئيس الولايات المتحدة السابق جورج بوش؛ فهذا الرَّجُل كان يَنْظُر إلى نفسه على أنَّه "كليم الرَّب" في القرن الحادي والعشرين، ويمت بصلة قربى، أو بصلة الرَّحم، إلى السماء، أو الرَّب، وعلى أنَّه وحيٌ يوحى في كلِّ ما يُقرِّر!
مَنْ هُمْ حوله، أدخلوا في روعه أنَّ روح القدس نفثت في روعه أنَّ الرَّب هو الذي يلهمه الرأي والقرار؛ فكان "الخبر السيئ" أنَّ الرَّب أمر "المولود الجديد"، أي جورج بوش، الذي انتمى إلى كنيسة الإنجيليين سنة 1985 بعدما قضى الشباب من عمره في أعمال تُغضِب الرَّب كمثل معاقرة الخمر، بـ "فتح" أفغانستان والعراق، واستئصال شأفة الطغيان فيهما. و"الخبر الجيد" هو أنَّ الرَّب أمره بأن يقيم للفلسطينيين دولة في جزء من "أرض الميعاد".
هذا "الرئيس" قال، ذات يومٍ، إنَّ "الرَّب" خاطبه قائلا: "جورج إنْهِ الطغيان في أفغانستان والعراق، وأَقِمْ للفلسطينيين دولة، واحْفَظ للإسرائيليين أمنهم"، فأجابه "المأمور" قائلا: "إنِّي لفاعلها". وكشف "الرئيس" أنَّ "الرَّب" كلمه عن "السلام في الشرق الأوسط"، وعن أهميته وضرورته. على أنَّ "الرئيس" أوضح أنَّه "لم يُوظِّف الإرادة الإلهية في خدمة مآربه وأغراضه السياسية"، ساعياً، فحسب، إلى أنْ يكون "رسولاً ينفِّذ إرادة الرَّب". 
كان الرئيس بوش يَرْقُب نهاية العالم كمثل من يرقب سقوط السماء على الأرض؛ لكنَّه لفرط إيمانه لا يرقبها في سلبيةٍ، فهو، وبعدما حرَّر عقله من قيود المنطق والتفكير السوي، آمَنَ بأنَّ السماء قد وقع اختيارها عليه من أجل التعجيل في عودة المسيح على ظهر غمامة. لقد حار "المولود الجديد" في الطريقة التي ينبغي له اتباعها في سبيل تسريع تلك العودة، ومعها نهاية العالم، فهمسوا في أذنه قائلين إنَّ المسيح يشترط لعودته هدم الحرم القدسي، وإعادة بناء الهيكل على أنقاضه ومكانه، فما كان منه، وهو الذي اهتدى بعد طول ضلال، إلاَّ أن شرع يلبِّي هذا الشرط السماوي.
إنَّ لكل عصر (أو زمان) حقائقه وأوهامه؛ وأحسبُ أنَّ فكرة "نهاية العالَم"، بما تنطوي عليه من حقائق وأوهام، تختلف، وينبغي لها أنْ تختلف، في القرن الحادي والعشرين؛ وأحسبُ، أيضاً، أنَّ على العِلْم أنْ يَنْتَزِع هذه الفكرة (فكرة "نهاية العالَم") من تربة الخرافة، ليَزْرعها ويغرسها في تربته هو.
ولقد أحسنت "ناسا" صُنْعَاً إذْ أخبرت البشر قبل الحادي والعشرين من كانون الأوَّل (ديسمبر) الجاري أنَّ العالَم، وإذا ما كان معناه "الأرض (أو الكرة الأرضية)"، لن ينتهي (أيْ لن يموت موتاً طبيعياً) إلاَّ بعد أربعة، أو خمسة، آلاف مليون سنة؛ وهذا لا يعني أنَّ الحياة على سطح الأرض لن تزول إلاَّ بعد أربعة، أو خمسة، آلاف مليون سنة؛ فهي ربَّما تزول قبل زوال الكرة الأرضية بزمن طويل؛ أمَّا الإنسان نفسه (أيْ النوع البشري) فربَّما يغادِر الكوكب الأرضي (إذا لم ينقرض) ليستوطن أماكن أخرى في الكون الواسع.
وإذا كان "العالَم" يعني "الكون" فإنَّ هذا الكون، الذي نشأ وَوُلِد قبل نحو 13.7 بليون سنة، من طريق "الانفجار الكبير" Big Bang، لن يهلك ويزول إلاَّ بعد هلاك وزوال كوكب الأرض والنِّظام الشمسي ببلايين السنين.
هذا هو المعنى الكوزمولوجي (العِلْمي) لـ "زوال العالَم"، والذي لا جامع يجمعه مع تنبُّؤ شخص (أو طائفة من البشر) بزوال العالَم في وقت يُعيِّنه هو (في الحادي والعشرين من ديسمبر 2012 مثلاً).
"العالَم (أكان معناه كوكب الأرض أم الكون كله)" سيزول حتماً؛ فإنَّ كل ما ينشأ ويُوْلَد جدير بالهلاك والزوال؛ لكنَّ هذا "الفناء"، فناء الأرض، أو الحياة، أو الكون، لن يَكْتَمِلَ عِلْمِيَّةً، في مفهومه، إلاَّ إذا قلْنا أيضاً إنَّ "مصادفةً كونية ما"، أيْ كارثةً كونية ما، يمكن أنْ تتسبَّب بفناء الأرض، أو بفناء الحياة فيها، قبل زمن طويل من الموت الطبيعي للكوكب الأرضي؛ وإنَّ "فناء الكون"، وهو أمْرٌ حتمي، لا يعني أبداً فناء "جوهر الأشياء جميعاً"، وهو "المادة".

السبت، 22 ديسمبر 2012

«دراكولا» لبرام ستوكر




في واحدة من أعمق الدراسات التي توقفت بالتفصيل عند العلاقة بين السينما التعبيرية الألمانية وظهور النازية في ألمانيا سنوات العشرين، يقول الباحث سيغفريد كراكور في بحثه المسمى «من كاليغاري إلى هتلر» إن السينمائيين الألمان إنما عبّروا من خلال شخصية الغيلان - مصّاصي الدماء -، ولا سيما دراكولا ونوسفراتو وما شابههما عن ذلك الرعب من مجيء هتلر، كوحش نازي سيمتص دم الشعوب ويدمّر أوروبا. والغريب في الأمر أن كراكور، على رغم صواب مقولته، لا يأتي في كتابه كله على ذكر أمر كان يتعين عليه أن يلفت انتباهه، وهو أن الكاتب الذي أحيا أسطورة دراكولا، عند نهاية القرن التاسع عشر، وهو الإرلندي الأصل برام ستوكر، كان حين كتب ونشر روايته الأولى والأشهر في هذا المجال «دراكولا رجل الليل» عضواً في تنظيم إرلندي سرّي يسمى «الفجر الذهب»، ويحمل من المبادئ ما مكّن من القول لاحقاً أن الفكر النازي نفسه قد غرف منه ومن العديد من منطلقاته على أساس مبادئه. والحال أننا حتى يومنا هذا - وقد يكون في الأمر عذر لكراكور -، لا نعرف الكثير عن نشاطات تلك المنظمة حتى ولو كان ثمة شبهات تفيد بأن فكر المنظمة، الوثني والسحري، كان وراء العديد من الكتابات الغرائبية والتنبئية التي كثر صدورها في ذلك الحين وبالتالي وراء ظهور النازية، أي الفكر القومي - الاشتراكي لاحقاً. والحقيقة أن هذه الشبهات لن يفوتها أن تطرح العديد من التساؤلات حول تلك «الصدفة» التي جعلت برام ستوكر يصدر روايته في وقت كان ينشط فيه بقوة داخل إطار تلك المنظمة.
> ومهما يكن من الأمر، لا بد من الإشارة هنا إلى أن كثراً من القراء قد ظلوا يجهلون اسم برام ستوكر لعقود طويلة من الزمن، حيث أن شخصيته المبتكرة (دراكولا) سرعان ما استقلت بنفسها في القرن العشرين، لتنسي «المعجبين» «المناضل» الإرلندي، خصوصاً أن «دراكولا» نفسه عاد وتسمّى بالعديد من الأسماء، في الأفلام السينمائية، كما في الروايات وفي ضروب الفن الأخرى. ولقد احتاج الأمر إلى فيلم عن «دراكولا» حققه المخرج الأميركي فرانسيس فورد كوبولا أواخر القرن العشرين وجعل عنوانه «دراكولا برام ستوكر» حتى يعود إلى الأذهان اسم ستوكر هذا ويربط اسم دراكولا باسمه.
> المهم أن برام ستوكر عاش في إنكلترا عند نهايات القرن التاسع عشر، في زمن كان فيه ظلّ الملكة فيكتوريا يخيّم على البلاد كلها، خالقاً العديد من الخيالات والأفكار المرعبة. ولقد أتيح لستوكر الشاب في ذلك الحين أن يلتقي بالعديد من الشخصيات الغربية، التي سيقول في آخر أيامه أن كلا منها كادت تكون «دراكولا» حقيقياً. ومن هنا، انطلاقاً من تلك اللقاءات تمكّن الكاتب من صياغة الشخصية. غير أن دراكولا لم يأت من العدم، ولا من خيال ستوكر، ولا من لقاءاته، بل أتى في أبعاده الحقيقية من عمق التاريخ. أي أن ستوكر غاص في تاريخ أوروبا الوسطى خلال القرون السابقة ليعثر على شخصية تاريخية حقيقية تمكن من استخدامها رمزاً للعديد من المخاوف التي كانت تعصر الروح الأوروبية في ذلك الوقت. ولسوف يقول ستوكر أيضاً أنه ما كان في إمكانه أن يعثر على تلك الشخصية إلا في الخرافات والأساطير الشعبية التي كانت، في جوهرها، تعبّر عن رعب عام. ومن هنا كان رمز مصّ الدماء - ككناية عن مرض الطاعون الذي كانت تنقله الجرذان وشكل رعباً لأوروبا كلها منذ العصور الوسطى-، ورمز الثوم والصليب كوقاية وترياق - ويجب أن نذكر هنا أن الثوم كان منذ العصور الوسطى مستخدماً لإبعاد الجرذان والجراثيم، ولا يزال مفعوله هذا معروفاً حتى الآن - أما الصليب كترياق فأمر لا يحتاج إلى تفسير، طالما أن الكنيسة كانت تأتي في تلك العصور لتقول للناس إن كل وباء وكارثة، يحلان بهم، إنما هما عقاب من الله، سببه ابتعاد الإنسان عن الكنيسة والإيمان الديني.
> إذاً على خلفية هذا كله، «أعاد» برام ستوكر «اكتشاف» شخصية وجدت حقاً في القرن الخامس عشر في منطقة فالاكيا شمالي البلقان... واسم الشخصية في الحقيقة هو فلاد دراكولا، وكان أميراً عرف كيف يدافع عن منطقة ترانسلفانيا ضد المولداف المتوحشين كما ضد الأتراك المحتلين. وفلاد دراكولا هذا، في الحرب التي خاضها ضد أعدائه، لم يكن لطيفاً ولا هادئاً بل كانت ضروب العقاب التي كان يمارسها على الأسرى الذين يقعون في يديه، من القسوة والعنف بحيث جاء لقب «دراكولا» أي الشيطان مناسباً له. وانطلاقاً من هنا، إذا كان فلاد قد اعتبر أول الأمر بطل تحرير وطني، فإنه لاحقاً عاد واعتبر رمزاً للشر والعنف، ثم غولاً حقيقياً... وراحت الأساطير الشعبية تتثاقل «مآثره» وإن كانت تغيّر اسمه تبعاً للهجات أصحابها وأسماء الشيطان لديهم، فهو تارة دراكولا وتارة نوسفراتو وطوراً موريو، ثم ستريفيو فبيكوليتش، لكنه هو نفسه دائماً، ذلك الوحش الضاري الذي لا يتورع عن مص دماء ضحاياه لكي يعيش في الليل إذ يخرج من قبره... ولا يمكن قهره إلا بتعريضه إلى النور - لأنه أمير الظلام - وبدق وتد حاد الطرف في صدره.
> إذاً، هذه الصورة هي التي استعارها برام ستوكر من الأساطير الشعبية التي حيكت من حول الأمير فلاد... لكنه، إذ كتب روايته عملاً غرائبياً مسلياً، ومفعماً بالرموز في الوقت نفسه، آثر أن يحدث العديد من التجديدات في الشخصية. وهكذا ولدت على يديه إمكانية تحول الغول إلى خفاش، مضيفاً إلى هذا، الثوم والصليب اللذين استعارهما من أساليب مكافحة الشعوب الأوروبية الوسطى لداء الطاعون...
> وإذ اتسمت الأسطورة بكل هذه التجديدات، أصبحت على يدي برام ستوكر، وعلى رغم كل ما يمكن لنا أن تقوله من حول علاقتها المسبقة بالفكر النازي، أصبحت واحدة من أروع الكتب المنتمية إلى الأدب الغرائبي. ولقد أصدر برام ستوكر روايته هذه في عام 1897، لتعرف من فورها نجاحاً شعبياً كبيراً، وهو أمر دفع المؤلف إلى أن يكرس نفسه منذ ذاك الحين وصاعداً للأدب، ضارباً الصفح عن أية نشاطات مهنية أخرى له. ومع هذا علينا أن ندرك هنا أن هذا العمل سيعتبر أكبر ما كتبه وأجمل ما كتبه هذا الكاتب الذي لن يتمكن أبداً في أي من أعماله التالية من استعادة جمال وصفاء عمله الأول، حتى وإن كان قد عرف له عملان آخران حقق كل منهما نجاحاً ما على طريقته، الأول هو «جوهرة النجوم السبع» وتتحدث عن انبعاث وتقمص ملكة فرعونية مصرية قديمة، والثاني هو «حجر الدودة البيضاء»، ويتحدث عن تمكن دودة عملاقة من البقاء على قيد الوجود في قبو قصر مسكون.
> على رغم نجاح أعماله وطبع «دراكولا» مرات عدة خلال حياته، سيعيش برام ستوكر (المولود في دابلن عام 1847) سنوات صعبة عند نهاية حياته هو الذي توفي في عام 1912، ذلك أن الأمراض نهشته. وهو حين مات، مات شبه منسيّ على رغم أن السينما كانت قد بدأت تستولي على روايته الكبرى وتحولها أفلاماً ناجحة... ومن هنا لم يعد إلى الأذهان إلا لاحقاً في سنوات الأربعين حيث استشرت النازية وساد التساؤل حول جذورها الفكرية لتكون من بينها أفكار جمعية «الفجر الذهب» التي كان ستوكر ناشطاً فيها حين كتابة دراكولا. وبالنسبة إلى ستوكر كان لافتاً على أية حال أن الصراع لديه أخذ دائماً طابعاً ميتافيزيقياً بين النور والظلام والخير والشر، وهو طابع لا يفوتنا أبداً أن نلاحظ أن النازية أضفته دائماً على الصراعات التي خاضتها.


أحلام مستغانمي.. “الأسود يليق بك”


عندما أعلنها صريحة الرئيس الأول للجمهورية الجزائرية بعد استقلالها الراحل أحمد بن بله قائلاً: “إن أحلام مستغانمي شمس جزائرية أضاءت الأدب العربي”، كان يعلم بأنها ستكون مشرقة دوماً، وإن طرأ عليها بعض الغروب أحيانا.
في عام 1993 ولدت أحلام مستغانمي أدبياً، “ذاكرة الجسد” الأرث الأدبي الذي ورثته مستغانمي مبكراً، دفع بها إلى صفوف الأوائل من الأدباء العرب والمشاهير، رغم الولادات الأدبية المتعثرة التي سبقت هذا العمل، إلا أن الجنون الإبداعي ـ كما وصفه الراحل نزار قباني ـ كان لها.
منذ ذلك التاريخ وإلى هذه اللحظات، ما تزال “ذاكرة الجسد” تتصدر قائمة الروايات العربية الأكثر مبيعاً وتداولا، ومستغانمي تحاول أن تقول إنه لم يكن نجاحها اليتيم.
تقدمت بأعمال متنوعة “فوضى الحواس”، “عابر سرير” و”نسيان كم”، تسترجي بها إرضاء تلك الذائقة التي غرستها في ذاكرة القارئ العربي الأدبية.
لكن النجاح المماثل يبدو أنه عاد اليوم، بعد جولات عديدة من البحث، وغروب طال غيابه، أشرقت مستغانمي من جديد بعمل يليق بثقة بن بله.
“الأسود يليق بك”.. موسيقى أدبية، تعزف لحناُ شرقياً رومانسياً، في زمن لا يرى غير الأسود لوناً له.
الزائر للمكتبات العربية هذه الأيام، سيجد باقات من أزهار التوليب البنفسجية تعطر مداخلها، مستندة إلى غلاف رواية اسمها “الأسود يليق بك”.
في أقل من شهر واحد، بيعت أكثر من سبعين ألف نسخة من رواية “الأسود يليق بك”، كما أعلنت صاحبة العمل. وجموع غفيرة تسابقت للحصول على نسختها الموقعة في معرض بيروت الدولي للكتاب، الذي أقيم أخيراً.

في عام 2009 أعلنت أحلام مستغانمي، التحدي على الرجل من خلال عملها “نسيان كم”، وأهدت بنات جنسها من الإناث نصائح عميقة في النسيان “أحبيه كما لم تحب امرأة، وانسيه كما ينسى الرجال”. بل وحرمت على الرجل الدخول إلى أوراقها مصرحة “ممنوع دخول الرجال”. بالإضافة إلى حملة دعائية كبيرة، إلا أنه لم يلق استحسان الكثير من النقاد والجماهير، الذين احتاروا في تحديد هويته بين الرواية أو دليل للعلاج النفسي!
الباحث عن سر الجمال المستغانمي يجده في “اللغة”، سلاحها الأول ترسم به لوحاتها الأدبية بإتقان. المفردات لعبتها تتراقص أمامها طرباً في كل عمل تكتبه. جمال الأسلوب وتنسيق العبارات مسلّمات لا تغيب عنها أبداً. القصة والأبطال يتحولون لديها إلى أدوات فرعية أمام جماليات اللغة.
“الموسيقى لا تمهلك، إنها تمضي بك سراعاً كما الحياة، جدولا ولا طربا، أو شلالا هادرا يلقي بك الى المصب. تدور بك كالفالس محموم، على إيقاعه تبدأ قصص الحب.. حاذر أن تغادر حلبة الرقص كي لا تغادرك الحياة. لا تكترث للنغمات التي تتساقط من صولفيج حياتك، فما هي الا نوتات.”
الجزائر همها الأول، لم تغب يوماً عن أي عمل تكتبه أحلام ابنه الثائر الجزائري. لكنها هذه المرة اختارت الحدث الذي أظلم نهار الجزائر، وزرع الخوف في سمائها قبل أرضها “الإرهاب”.
الحياة لدى مستغانمي مستمرة، وإن تراكمت المآسي، يبقى الحب حاضراً. كيف لا وهي المرأة الشاعرة. وهل يُكتب الشعر من دون حب؟!
بين بيروت مدينة الجمال وباريس عاصمة الحب والنور، أهدت أحلام مستغانمي أخيراً، وبعد طول انتظار جمهورها العربي، باقات من أزهار التوليب البنفسجية، هامسة في أذن كل امرأة عاشقة بأن (الحب) يليق بك أكثر.

الاثنين، 17 ديسمبر 2012

ألف ليلة وليلة

ألف ليلة وليلة" ، "قصة عنترة" ، "سيرة الزير" كانت أكثر المؤلفات رواجاً عند القارئ العربي ، في العصور السعيدة الغابرة….

وقد تكون (( ألف ليلة وليلة )) في طليعتها جميعاً . وهي إن لم تكن أوسعها انتشاراً فقد كانت ،ولا شك ، أبلغها أثراً في نفوس الناس. لأن حكمتها ما برحت في حكمة العامة وبعض الخاصة المثقفين ، ولأن أخبارها ما زالت في أخبارهم ، وأسماء أبطالها صارت أسماء أشخاص في عائلاتهم ، وبعض قوالب كلامهم . حتى بات لبعض العامة أسلوب في النهج والتعبير يذكر عن قرب ، بما في ((ألف ليلة وليلة)) من أساليب منوعة في النهج والتعبير ، على نحو ما صبغت "كليلة ودمنة" أساليب كثيرة من أساليب الكتّاب والأدباء…





ويكفي , في التدليل على سعة انتشار (( ألف ليلة وليلة )) أن تهافت على نشرها أولى المطابع العربية في كلكوتا ، والقاهرة ، وبغداد ، ودمشق ، وبيروت ، وأنها لا تزال في طلاب دور النشر الحديثة ، ثم كانت أسبق المؤلفات العربية ، نقلاً إلى لغات الفرنجة ، فعرفت لها منذ ما يزيد على المائة سنة ، ترجمات عديدة ، أهمها الفرنسية والإنجليزية ، فكانت مطلاً في أوائل المطلات للغرب على الشرق…
وقد ساعدت الطبعة التي هذبها ، ووقف عليها ، الأب أنطوان صالحاني ،اليسوعي، بما بذل فيها من جهد وخصها من إتقان ، على توسيع مدى هذا الانتشار بحيث فتحت في وجهها ، على يده ، أبواب البيوت والمدارس ، التي كانت موصدة دونها من قبل…
وإنه في سبيل مواصلة الخدمة وأداء رسالة النشر والتعميم ، صار التفكير بإنفاذ هذه الطبعة الرابعة إلى السوق ، في إخراج متقن وتبويب واضح ، وحرف أنيق يجد فيها القارئ كتاباً أفضل ما في المكتبة العربية ، ومن أرخم ما تقع عليه العين، موزعة أخباره إلى قصص تحمل كل واحدة منها عنوانها المستقل ، وموزعة هي إلى ليال يعاد ذكرها ، كما يعاد ذكر العناوين ، في كل صفحة من صفحات الكتاب ، على زخرفة وبروز….

وإن أول ما يجب الالتفات إليه ، في مستهل الكتاب الأول ، أن طبعتنا الرابعة جرياً على نهج نهجناه في الثلاث السابقات ، لا تزعم لنفسها غير ما هي في الواقع ، فالناشر لم يتوخّ أن يدفع إلى القارئ طبعة علمية يتحرى فيها الأصل الأول ، يقابل بين أقدم المخطوطات وأحدثها عهداً ، ثم يرجح في الصحة والأصالة بين نص ونص فيعتمد الأقرب إلى الأصل ، معلقاً الحواشي ، مشيراً إلى المباينات ، ذاهباً في شرحها المذاهب على طريقة أهل العلم والتنقيب . إن هي طبعة شعبية ، يضعها الناشر بين أيدي القراء في النص الأنسب والأكثر تهذيباً والأسلس سياقاً ، والأوفر طلاوة ، ذلك النص الذي حفيت نواتئه من وفرة التداول والاستعمال ، مستعيناً على أمره أشهر المخطوطات ، وأولى الطبعات المعروفة ، أخصها طبعة كلكوتا وبولاق….
……وبعد فإن أسبق ما يسبق إلى بال القارئ ، قبل أن يهمّ بقراءة "ألف ليلة وليلة" أو بعد أن يطرحها من يده ، معرفة : ….من هو واضع الكتاب ؟؟؟ وفي أي زمن وضع…؟؟؟ وكيف أعطي له اسمه!!!! وما هي سيرة الكتاب…..ومن أين أخذ القالب الذي سبك فيه….!!! وما هي حقيقة "ألف ليلة وليلة"؟؟؟ ….وهو ما يحملنا على معاقبة الكلام في كل ذلك …مسترشدين اراء السابقين ، مستهدين بدراساتهم **((أخصها جميعاً كتاب Nikita Elisséeff – Thémes et Motifs des Mille et une Nuits ، الذي تولى نشره المعهد الفرنسي بدمشق للدراسات العربية ، 1949 . وقد كان طريقنا المنورة إلى دنيا "ألف ليلة وليلة" ))...ومستعينين بالله ....وهو نعم الوكيل....






***واضع الكتــــــاب***....
ليس لهذا الكتاب كاتب ....أو لم يعرف لكتاب "ألف ليلة وليلة" كاتب معين ، ينسب جزماً إليه....فهو في ذلك على نحو ما هي عليه مؤلفات كثيرة في العالم ، يحار الرأي العلمي في صحة إنسابها ، كما يحار ،جاداً في حقيقة وجود بعض الذين تنسب إليهم روائع عالمية كهوميروس وشكسبير....
حتى أن المحققين يحارون في تعيين جنسية واضع "ألف ليلة وليلة" وفي هل يكون واحداً أم أكثر من واحد؟؟؟
فيذهب الشرواني ، مثلاً في مقدمة الطبعة الإيرانية إلى أن واضع الكتاب سوري ، جعله في لغة مبسطة متوخياً تعليم اللغة العربية إلى الراغبين فيها أكثر ما توخى الاقتراب من إفهام الناس...
وقد لحقه الرأي ((De Sacy )) الذي لا يستبعد أن يكون قد زاد على الأصل السوري النقلة والحكاؤون ، في كل زمان ومكان ، أخباراً وحكايات من عندهم...
ويميل ((Scott )) في مقدمته للطبعة الإنجليزية إلى أن واضع الكتاب أكثر من رجل واحد ، فلا يعرف البادئ ولا المتأخرون ولا تعرف جنسياتهم...
أما (( Langlés )) فعلى رأي المسعودي الذي يردّ الكتاب إلى الهند **(( المسعودي ، مروج الذهب ، طبعة Barbier De Meynard ، باريس ، 1914 ، الجزء الرابع ، الصفحة 89 + 90 )) في قوله : ......
" وإن سبيل الأخبار سبيل الكتب المنقولة إلينا والمترجمة لنا من الفارسية والهندية والرومية ، سبيل تأليفها ما ذكرنا مثل كتاب "هزار افسانه" وتفسير ذلك من الفارسية إلى العربية ألف خرافة ، والخرافة بالفارسية يقال لها افسانه ، والناس يسمون هذا الكتاب "ألف ليلة وليلة" وهو خبر الملك والوزير وابنته وجاريتها وهما شيرازاد ودنيازاد ، ومثل كتاب فرزة وسيماس وما فيها من أخبار ملوك الهند والوزراء ومثل كتاب السندباد وغيرها من الكتب في هذا المعنى"..
ويعطي الأب صالحاني في مقدماته السابقة لهذه الطبعة ستة أدلة ودليلاً على أن واضع هذا الكتاب عربي ، وقد استند في ذلك بنوع خاص ، إلى أن ما قاله صاحب الفهرست في الجهشياري :...
" قال محمد بن اسحق : ابتدأ أبو عبد الله محمد بن عبدوس الجهشياري ، صاحب كتاب الوزراء ، بتأليف كتاب اختار فيه ألف سمر من أسمار العرب والعجم والروم وغيرهم ، كل جزء قائم بذاته ، لا يعلق بغيره ، واحضر المسامرين فأخذ عنهم أحسن ما يعرفون ويحسنون واختار من الكتب المصنفة في الأسماء والخرافات ما يحلو لنفسه ، وكان فاضلاً ، فاجتمع له من ذلك أربعمائة ليلة وثمانون ليلة ، كل ليلة سمر تامة تحتوي على خمسين ورقة ، وأقل وأكثر ، ثم عاجلته المنية قبل استيفاء ما في نفسه من تتميمه ألف سمر ، ورأيت من ذلك عدة أجزاء بخط أبي الطيب أخي الشافعي"**(( محمد بن اسحق النديم ، في كتاب الفهرست ، طبعة القاهرة ، السنة 1348 هــ ، الصفحة 422 + 423 ))....
ويستنتج (( Macdonald )) على أن الأصل الأول لهذا الكتاب فارسي بدليل أن أولى لياليه منقولة إلى العربية عن "هزار افسانه" ....
ويزيد (( Hommer )) أن "ألف ليلة وليلة" إن لم تكن فارسية فهي هندية....
ثم يتفق (( Schlegel وGildmeister و Deslongchamps و Loisleur )) على إعطاء الكتاب إلى الهند ، مع الإفراد للفرس وللعرب ببعض الفضل فيه...
فمهما يكن من أمر....ومهما تكب النتائج التي بلغ الباحثون في معرفة حقيقة واضع هذا الكتاب، فما لا مراء فيه أن كتاب "ألف ليلة وليلة" من نتاج مخيلة الشعوب الشرقية ، والآسيوية منها على الأخص ، فلا يستطيع أن يدعيه كاتب من كتّابهم ، ولا يستطيع أن يدعيه شعب من شعوبهم ، إن هو مجموعة حكايات شعبية ولد بعضها في مخيلة الهنود ، وبعضها في مخيلة الفرس ، وبعضها في مخيلة العرب والمصريين ، وكان ذلك من أقدم العصور إلى أن خطر في بال غاو أو حكّاء من العرب أن يجمع كل ذلك في كتاب ، راح بعده الغواة والحكّاؤون يزيدون عليه مع الأيام حتى عرف أخيراً في نص تعددت صيغه بتعدد المخطوطات التي نقلته إلينا....
وهو ما جعل أن يضم إلى "ألف ليلة وليلة" حكايات ليست في الأصل من "ألف ليلة وليلة" وإنما هي من جمع جامع ، وإدخال دخيل ككتاب السندباد البحري وأسفار السندباد ، وكتاب الملك وولده والوزراء السبعة والجارية ، وكتاب الملك جليعاد وابنه وردخان والوزير شمّاس ، وكتاب الجارية تودد ، وكتاب عجيب وغريب وسهيم الليل ، وكتاب بلوقيا ، وكتاب سيف الملوك وبديعة الجمال ......وغيرها.
وهكذا لا يكون غريباً أن تنسب إلى الهند وفارس حكايات : المرأة والعفريت - التاجر الذي يفهم لغة الحيوان – التاجر والعفريت – الصياد والمارد – التفاحات الثلاث – الفرس الأبنوس – حسن البصري ((من أجمل الأبواب في الكتاب)) – قمر الزمان وبدور – بدور و جوهرة – اردشير وحياة النفوس ، وهي تدور في معظمها على الأرواح والجنيات ومداخلتها في حياة الناس....
كما ليس غريباً أن تنسب إلى بغداد حكايات : أنس الوجود – نعم ونعيمة – القماقم السليمانية – هارون الرشيد والخلفاء – الشعراء والمغنين ، وكل ما يدور على أخبار التجار والجاريات والحب ، وهي تتميز برشاقة السرد ، وخلوها من السحر وبميلها إلى ترغيب الناس في الدخول في الإسلام ....
أما حكايات : عبد الله البحري وعبد الله البري – أبوقير الصباغ وأبو صير المزين – أحمد الدنف وحسن شومان مع دليلة المحتالة وزينب النصابة ((قصة أكثر من رائعة بالفعل)) – إبراهيم بن الخصيب صاحب مصر – قمر الزمان – معروف الإسكافي – مسرور – نور الدين المصري مع مريم الزنّارية – خليفة الصياد مع القرود واليهودي ....الخ ....حيث تغلب أخبار اللصوص والمحتالين والنصابين والجاويشية والموظفين والنساء الماكرات . وحيث يحتل المقام الأول الأفيون والحيلة والطلاسم . وحيث تعود الأرواح إلى البروز على غير ما في الأخبار الهندية والفارسية ، إذ هي تخضع ، هنا ، الإنسان إليها بفعل مشاركتها إياه أشياء حياته ويخضعها الإنسان لإرادته ، هناك، بفعل السحر والطلاسم ، وحيث تتبوأ النكتة مركزها الممتاز ، ويتعمد الرواة أن يعطوا في سياق سردهم ، كل ما يعرفون من الأوصاف المتعلقة بحياة الناس اليومية وبعاداتهم ، أما هذه الحكايات فيغلب على الرأي فيها أنها وضعت في القاهرة على عهد الفاطميين....
تبقى النوادر والأخبار التاريخية المتعلقة بالأدباء والشعراء والمغنيين ، بأبي نواس ، حاتم طي ، والحجاج ، وجعفر البرمكي ، وهارون الرشيد ، والخلفاء ، فهي مأخوذة عن كتاب الأغاني ، وكتب الأدب العربي ، وقد حشيت تحشية في "ألف ليلة وليلة" ، إما لزيادة عدد لياليها ، وإما لإثباتها في كتاب كان قد بدأ يظهر تأثيره في الناس...
وسواء أثبتت الأنساب الهندية ، والفارسية ، والعربية ، والمصرية ، أم لم تثبت كلها أو بعضها فيخلص من كل هذه الاشارت التي حاولناها أعلاه: ....
إنه لا واضع معين لحكايات "ألف ليلة وليلة" ، وإن هي إلا مخيلات الشعوب الشرقية ...الآسيوية – المصرية اشتركت جميعها في وضعها ، ثم انبرى لها بالجمع والتدوين كتّاب من القاهرة ، وبغداد ، ودمشق ، ومترجمون من حيثما كان ، فجمعت في سفر واحد كان النواة الأولى لكتاب راحت تطرأ عليه زيادات في كل عصر ومصر ، حتى تجمّع من كل هذا مؤلف تتشابه حكاياته ، وقصصه ، وأخباره ، وفصوله ، في كل مخطوطة وطبعة ، على فوارق ليست بذي بال ، هو كتاب "ألف ليلة وليلة" ....ثم إن للهنود ، في هذا الكتاب ، ما للفرس فيه ، وما للعرب والمصريين ، حكايات وأخباراً لو لم تكن من وضعهم لما قدر واضع الكتاب على وضعها لوفرة ما تختص بتصوير طباعهم ، وأحوال معيشتهم ، ولكثرة انطباعها بطابعهم الروحي – الشخصي....





*** زمن وضع الكتــــــاب ***
مادام لا يعرف كاتب هذا الكتاب ، ومادام الرأي الغالب إن حكايات "ألف ليلة وليلة" مأخوذة عن الهند ، وفارس ، ومصر ، وسوريا ، والعراق ، وأنها من الحكايات التي تتوالد في الشعب وتتناقلها الأجيال المتعاقبة، صار من الراجح الرأي الذي يذهب إلى تجهيل زمان الوضع، غير أن هناك عمل جمع ودون وتوفر عليه كتّاب من العرب....ففي أي زمن حصل ذلك أو يرجح أنه كان؟؟؟!!!!

على هذا ، أيضاً اختلاف بين أهل الرأي....
فمن قائل (De Sacy ) أن عملية الجمع والتدوين الأولى حصلت في عهد الخلفاء العباسيين (750-1258) وقيل القرن الخامس عشر ، لخلو الكتاب من ذكر القهوة والتبغ ، ويقبل صاحب هذا الرأي أن تكون قد زيدت على الكتاب حكايات ، ونوادر وأخبار في أوقات لاحقة ، ولكنه يأبى أن يحدد وقتاً معيناً للصيغة شبه الأخيرة التي عرفت للكتاب في خلال القرن الخامس عشر....
على أن (Hommer ) الذي لا يعيّن ، هو أيضاً تاريخاً محققاً للوضع في صيغته الأخيرة ، لا يستبعد أن تكون قد أضيفت على الأصل قصص عديدة ، في بغداد والقاهرة ودمشق ، على أيام الفاطميين (909-1171) والأيوبيين (1171-1250) والأمويين (660-750)...
ويؤكد (Macdonald ) أن الكتاب كان معروفاً في أيام المسعودي ، وأن بعضه ترجم إلى العربية يوم ترجمت "كليلة ودمنة" ، وأن مجموعة "ألف حكاية" كانت تقرأ في عهد العباسيين ، كما كانت تقرأ مجموعة "ألف ليلة وليلة" في أيام الفاطميين بالقاهرة ....
أما الأب صالحاني فيرى "أن عبارة الكتاب ليست عبارة قديمة خالصة ، وإنما كعبارة العامة في عصرنا ، وذلك مما يرينا أنه كتب في أيام العباسيين على حين كانت اللغة في رونقها وكمال شبابها ...."** ((كتاب ألف ليلة وليلة....مقدمة الطبعة الثالثة ، المطبعة الكاثوليكية ، صفحة 10 ))....لذلك لا يعتقد أن الكتاب ألّف قبل القرن الخامس عشر إذا ماعتبرنا الهيئة التي هو عليها الآن....

على أن الرأي الغالب هو أن مجموعة "ألف ليلة وليلة" كما هي معروفة الآن ، قد اتخذت شكلها الحالي بين القرن الثالث عشر والقرن الرابع عشر ، وقد كتبت بلغة الناس ، على يد "حكواتيين" ، فلم تتناولها أقلام كبار الأدباء والمنشئين ، فجاءت على وضعها الحاضر الذي هو من أبرز عوامل رواجها وانتشارها بين قراء العربية جمعاء...

***اسم الكتـــــــــــــاب ***
مما لا شك فيه أنه لم يخطر في بال مولدي الحكايات التي جمعت في هذا الكتاب أنها ستجتمع يوماً في كتاب واحد ، وأنه سيكون لهذا الكتاب اسم ، وأن اسمه سيكون "ألف ليلة وليلة" ....
حتى أن الذين نشطوا إلى جمع هذه الحكايات في مجموعة واحدة لم يطلقوا اسماً عليها...
على أنها اتخذت أول الأمر ميلاً من الناس إلى التسمية للتمييز وللتحديد –اسم "ألف خرافة" ، ثم صار اسمها :" ألف ليلة" ، قبل أن تعرف باسمها الأخير: "ألف ليلة وليلة" ...
فلماذا تبدل اسم الليلة باسم الخرافة ....!!! ولماذا استقر اسم المجموعة على "ألف ليلة وليلة" ؟؟ أحد لا يستطيع الجواب على ذلك ....
بيد أن الذين كتبوا في سيرة المجموعة ، وأنشئوا لها القالب وعينوا الغاية من وضعها ، يشرحون في ما لا مزيد عليه من البساطة ، لماذا اعتمدت "الليلة" في مكان "الخرافة" لتستقيم في روايتهم أسطورة شهرزاد....أما قولهم :"ألف ليلة وليلة" بدلاً من قولهم :"ألف ليلة" فقد ذهب الشرّاح في تفسيره مذاهب :

يزعم Gildmeister أن العرب يكرهون الأرقام المدورة كالعشرة والمائة والألف وأنهم يميلون مع روح اللغة العربية وطبعها ، إلى الموسيقى اللفظية وأن قولهم "ألف ليلة" أخرس ، أما قولهم "ألف ليلة وليلة" فأساس لفظاً لذلك اختاروا لمجموعتهم اسم :"ألف ليلة وليلة"....

وينسب Horovitz ذلك لميل العرب إلى الأرقام المفردة....

وأما Littmann فيعزو التسمية إلى تأثير الترك الذين تعودوا إلى أن يشيروا إلى العدد الكبير بقولهم :"بن بير" أي ألف واحد وواحد ، وهو يشير في شرحه هذا إلى مكان في الأناضول اسمه "بن بير كيليسه" ، ما معناه " ألف كنيسة وكنيسة" وهم يعنون في ذلك كنائس كثيرة وإلى مكان آخر في اسطنبول يعرف باسم "بن بير ديرك" أي "ألف عمود وعمود" ، ويلاحظ أن عدد الأعمدة في هذا المكان لم يتجاوز في يوم ال 244 عموداً....
ويزيد Littmann قوله :" أنه في القرن الثالث عشر كان يعرف عند العرب كتابان باسمين قريبين من اسم "ألف ليلة وليلة" ، وهما :" ألف عبد وعبد " و "ألف جارية وجارية"....

ومهما يكن من شأن هذه التسمية فإن أمراً لا يشك في صحته أحد وهو أن عدد حكايات "ألف ليلة وليلة" لم يبلغ في حين ، ألف حكاية وحكاية ، ولا هي وزعت توزيعاً صحيحاً ، إلى ألف ليلة وليلة...
إنما تسمية الكتاب بالاسم الذي ما برح يعرف به سواء أكان مأخوذاً عن الترك أم كان من وضع العرب فإن فيه الكثير من موسيقى اللفظ ، والكثير من التشويق والإغراء ، الإبهام والإيحاء ، والكثير من ميل الشرقيين إلى المبالغة وتهيب العرب أمام العدد العديد وكل شيء شامخ . وهو لذلك جميل يعني ، وخير ما في أسماء الكتاب الجميل الذي يعني.....

**سيرة الكتاب والقالب الذي أعطي له.....
لكل كتاب سيرة ...ولكتاب "ألف ليلة وليلة" -ألف سيرة وسيرة-...
فمن قائل أن حكايات الكتاب من جمع جامع ليعلّم اللغة العربية المبسطة للذين يرغبون في تعلمها...
ومن قائل أنها جمعت في سبيل الدعوة إلى الإسلام.....
ومن قائل أن أحد الحكام دعا إلى جمعها ونشرها في الناس لإلهائهم عنه وعن مفاسد حكمه....
بل لإبعاد النعاس عن حراس الليل والنواطير ،،،،يقول قائل آخر....
ويقول آخرون أنها جمعت لمصلحة "حكواتي" من الذين كان تجتمع عليهم الناس قبل المسرح والسينما ، والذين ما زال منهم جماعة تعمل في بعض القهاوي والدكاكين في معظم المدن الشرقية....
ومن قائل أن كاتباً غاوياً استهوته رغبة الكتابة فراح يدون ما كان يسمع من حكايات في الأندية وحلقات السمر ، ارواء لغلة الوضع التي تسعر أحشاء كل أديب.....!!!
ومن قائل فيما تقوّل به المتقوّلون ما نميل إلى أن نأخذ به ، نحن ، وهو ما جاء في "حكاية الملك شهريار وأخيه شاه زمان" في صدر كتاب ألف ليلة وليلة ، وأنه :" حكي فيما مضى وتقدم وسلف من أحاديث الأمم : أنه كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان ، ملك من ملوك بني ساسان ....اسمه الملك شهريار ، وكان أخوه الصغير اسمه الملك شاه زمان......"
إلى أن قال الراوية :" .....فلما سمع الوزير من ابنته هذا الكلام حكى لها ما جرى له من الأول إلى الآخر مع الملك ، فقالت له : بالله يا أبت زوجني هذا الملك فإما أن أعيش وإما أن أكون فدى لأولاد المسلمين وخلاصهم من بين يديه ، فقال لها : بالله عليك ألا تخاطري بنفسك أبداً ، فقالت له : لابد من ذلك....."
وهو ما كان....
فراح الملك يستمع إلى قصة شهرزاد في سرور فائق، وكانت شهرزاد تقف بحكايتها عند مكان حرج ، فكان الملك يرجئ قتلها كل صباح إلى الصبا المقبل ....
وفي عقب ألف ليلة وليلة رزقت شهرزاد ابناً من الملك ، فزاد حبه لها ، وحافظ على أم ابنه ، التي أصبحت ملكة ، ثم أقلع الملك عن ظلمه .....
وما أن استقر شهريار على هذا القرار حتى أمر بتسجيل حكايات شهرزاد على رقّ غزال ، بماء الذهب وجعلها في خزائن الحديد ، فسجلت على الوجه المتناقل بيننا الآن ....والله أعلم...

فإذا ما اعتمدت هذه الرواية يكون القالب الذي أفرغت فيه هذه الحكايات قالباً هندياً ، في رأي Cosquin وإيرانياً في رأي De Goeje ...

وقد عرف مثل هذا القالب منذ القرن الرابع عشر في بعض روايات الطليان الذين لا يستبعد أنهم نقلوه عن الشرق لما كان بين بلادهم والبلدان الشرقية من علاقات تجارية ، وتبادل منافع وخدمات....
وسواء أكان القالب هندياً على نحو ما هي عليه "كليلة ودمنة" أو قصة "هيتوباديا" أو قصة "باكاتنترا" ، أم كان القالب إيرانياً على ما هي عليه حكايات "هزار افسانه" فإن مثل هذا القالب أو ما يقرب منه ، كان معروفاً عند العرب منذ أقدم العصور....وهو يختلف ، في "ألف ليلة وليلة" عنه في الحكايات الهندية ....ذلك أن القالب الهندي يجري على النمط التالي :
- عليك بهذا لئلا يحدث لك ما حدث لفلان...
- وماذا حدث له؟؟؟
- قيل أنه كان.....




أما قالب "ألف ليلة وليلة" فقد جرى هكذا :
"....فأدرك شهرزاد الصباح ، فسكتت عن الكلام المباح ، فقالت لها أختها : يا أختي ما أحلى حديثك وأعذبه وأطيبه وألذه " . فقالت : " وأين هذا مما أحدثكم به الليلة القابلة ، إن عشت وأبقاني الملك!!!"
فقال الملك : " لا أقتلها حتى أسمع بقية حديثها لأنه عجيب "....
ثم باتوا تلك الليلة إلى الصباح ، فلما أقبل الليل قالت دنيازاد :" يا أختي أتمي لنا حديثك" .فقالت :" حباً وكرامةً!!!"....ثم تندفع في سرد الحكاية الجديدة....

وهي طريقة محض عربية ، وإن كانت مستعارة من الهند أو من فارس ففي كثير من التصرف . وقد تبدلت في بلاد العرب حتى صارت من طرائقهم أن فاتها أن تكون على الطرائق التي كانت مطروقة عندهم....
إذ كثير ما يرد في حكايات العرب أن رجلاً استبعد موته ، أو امرأة استبعدت طلاقها، أو وزيراً استبعد إقالته ، إلى أن ينتهوا من سرد حكايات لهم تطول.....ثم ترد فصول تلك الحكايات التي يأخذ بعضها في رقاب بعض إلى أن تنفد الأيام والشهور ، ولا تنفد هي....

**خواتم الكتاب......

لم تتفق المخطوطات المعروفة من "ألف ليلة وليلة" على خاتمة واحدة ، إن هي متعددة الخواتم....

ففي طبعة بولاق ، وطبعة Galland الفرنسية ينتهي الكتاب إلى أن الملك - وقد اعجب بذكاء شهرزاد وببراعتها في الرواية والسرد – يعفو عنها لتسلم له بهجة ومسرة ....وفي الملخص الذي يعطيه صاحب الفهرست يقول: " .....وظلت شهرزاد تخرّف الملك ، وتصل الحديث عند انقضاء الليل ، بما يحمل الملك على استبقائها ، إلى أن رزقت منه ولداً ، أظهرته وأوقفته على حيلتها عليه ، فاستعقلها ، ومال إليها واستبقاها"** (( محمد بن اسحق النديم ، كتاب الفهرست ، طبعة القاهرة ، السنة 1348 هــ ، صفحة 422 ))...

أما مخطوطة Hommer فتنتهي إلى أن الملك وجد قصص شهرزاد متعبة ومملة ، فأراد قتلها ، ولكنها كانت قد رزقت منه ولداً فعفا عنها لذلك....

وأما في طبعة كلكوتا فترزق شهرزاد ثلاثة بنين لئلا تضيع عليها شيئاً من الألف ليلة وليلة التي تتسع لثلاثة "بطون".....!!!

......والخلاصة التي يهم أن تعرف هي أن شهرزاد ، وقد عمدت إلى هذه الحيلة اللبقة ، قد أنقذت نفسها ...وأن مهارتها في سرد الحكايات هي التي أنقذت حياتها....وفي هذا من التشويق لقراءة الكتاب ...ومن استثارة "حشرية" القارئ ما فيه....وهو الأصل.
وكل ما عدا ذلك فمن التفاصيل التي يتطلع إليها البحاثون المنقبون ، ولا يأبه بها القارئ العادي...



**ما هو كتاب "ألف ليلة وليلة".....
(( ألف ليلة وليلة)) مجموعة من الحكايات التي لم يتفق ، بعد ، أن اجتمع مثلها في كتاب واحد....
فهي تتناول أخبار الإنس والجن والأرواح والملائكة والعفاريت والإنسان والحيوان والرجال والنساء ، الموتى والأحياء ، الحكام وأبناء الرعية واللصوص والأشراف ، التجار والصنّاع والبحارين والفلاحين ، السرقة والقتلة والسحرة والمحتالين والنصابين والحشاشين ، الأسخياء والبخلاء العقّال والجهلة الصادقين المستقيمين والمنافقين المواربين ، رجال الدنيا والدين ، المارقين والمتعبدين ، الفطناء والبلهاء والخاملين ، أبناء الزنى وأبناء الصدف العجيبة ، والشيوخ والسفهاء والصبيان والعقال النابغين ، الكتاب والشعراء والفلاسفة والعلماء والفقهاء والأطباء ، إخوان الصفاء والإخوان الأعداء ، المحبين المتهتهين ، والعشاق الخادعين والمخدوعين....

وتتناول أخبار البنات والأمهات والزوجات والأخوات ، والنساء الماكرات الفاسقات وسمسارات الأعراض ، والمحتالات والنصابات والنساء العالمات الحاكمات الساحرات ، العواقر وسارقات السراقين .......

وتتناول أخبار السباع والضباع والأسود والفيلة والدببة ، الطيور والحيات والأسماك ، الخيل والبغال والحمير، الكلاب والهررة ، القمل والنمل والبراغيث.....

وتتناول أخبار البحار والأنهار ، الممالك والإمارات الجبال والوديان السهول والحقول ، الجنائن والآجام والأدغال والغابات ، الجزائر والخلجان ، المغاور والأنفاق والدهاليز والممرات السرية ، الأجواء وقعور البحار والقرى والمدائن والقصور والبيوت والأكواخ ، الحوانيت والحمامات والخانات والمضارب والخيم ، منازل الأشراف والعائلات والعاهرات والضيوف....

وتتناول أخبار الكنوز المرصودة والجواهر الفريدة والطلاسم والقماقم ، السحر والأفيون ، عجائب الأمور وعجائب المخلوقات ، الصناديق المقفلة على حوريات ، والقناني المختوم فيها على مردة ، الصيد والقنص والرحلات ، السكر والعربدة ، الصداقة والحب ، التقمص والتحول ، التحجير والتبنيج ، الحب المتهته والجمال المضل ، التحاسد والتباغض ، التزاحم والسعايات ، التشهير والدس ، الحبائل والحيل والأخاديع ، الأتراح والأفراح ، الأسرار والأشياء المريبة الغامضة ، التجريب والتعجيز ، الفراق واللقاء ، الزواج والهجر والطلاق ، الإشارات والإيماءات والأحلام ، الخطف والعصيان ، التبريج والتبصير ، السرقة والنصب والاحتيال ، الفسق والفجور، الحكام والأحكام ، المعايشة والمنادمة والطرب، الغدر والقتل والسجن والإعدام ، الفقر المدقع والثروات الضخمة.....

هذا العالم المجنون ....هذا العالم الصاخب....هذا العالم المسحور يبدو لنا في "ألف ليلة وليلة" ...بألف لون ولون ...وألف نغم ونغم ..........وألف شكل وشكل...
هذا العالم المسحور حيث يبدو الإنس جناً والجن من الإنس ، يتزاوج البغال والطيور ، والحيات والعفاريت والمردة مع النساء ، والجنيات مع الرجال، والأرواح مع النساء....
هذا العالم المسحور حيث تختلط الأجناس والأعراق والخلائق ، يصير الإنسان حيواناً ثم يعود إنساناً ، يطير الجواد ويزحف الطائر ، ويتحجر الناس وتتجمد المياه ، وتترمد المخلوقات ، وتتبخر العفاريت وتتقلص المردة وتتكلم الحيوانات لغة الناس ، والناس لغة الحيوانات...

هذا العالم المسحور حيث تنتقل بين مدائن العقيق والنحاس والمرمر والرخام ، في مدائن الأعمدة والقناطر والرواقات ، بين قصر الذهب والقصر الأبلق ، بين وادي النار ووادي الكلاب ، بين غابات الأسود ومغاور الحيات ، ثم تنتقل من مطارح الناس تحت البحار إلى مطارحهم في الجزر ، وقمم الجبال حيث عجائب المخلوقات : رجال طول الواحد منهم قدم ونصف القدم وطول لحيته ثلاثون قدماً ، ورجال طول الواحد منهم خمسون ذراعاً وأنيابه خارجة من فمه كأنياب الفيل ، ورجال أصواتهم أصوات العصافير ، ورجال نصفهم الأعلى رجال ونصفهم الأدنى أسماك ، ورجال يسند أحدهم رأسه على أذن من أذنيه ويتغطى بأذنه الثانية ، ونساء عيونهن قناديل تشع كالشموع أو الشموس فتبدد عتمة الليل ، وثعابين برؤوس القردة والعفاريت ، وقرود أكبر من البغال وهي من أصحاب الصنائع ، وملوك يعمرون 200 سنة ، ووزراء لهم ثلاثمائة سنة....

هذا العالم المجنون حيث يتبوأ عروشاً عالية ، مرعش ملك الجن ، سليمان ملك الناس ، والعفاريت والملائكة والحيوان ، لاب ملكة السحرة ، دولة خاتون وبديعة الجمال ، حاسب وملكة الحيات ، ملك الموت والملك الأزرق ، جليعاد وابنه وردخان ، خسرو وزوجته شيرين ، أبو مرة إبليس ، إلى جانب شاه زمان وشهريار.....

وحيث يسرح ويمرح ، أسياداً مسيدين ، سيران الساحر ، أحمد الدنف ، علي الزيبق ، زريق السمّاك ، حسين الخليع ، حسن شومان ، أحمد اللقيط ، الشاطر علي ، السندباد البحري ، جودر بن عمر التاجر ، بدر باسم ومعروف الإسكافي ، أنيس الجليس ،أنس الوجود ، قطر البر ، أبو قير الصباغ وأبو قير المزين ، عبد الله البحري وعبد الله البري ، عجيب وغريب وسهيم الليل ، دليلة المحتالة وزينب النصابة ، جلنار البحرية ومريم الزنّارية ، قوت القلوب وجوهرة السمندل ، قرة العين ، والورد في الأكمام ، والجارية تودد إلى جانب شهرزاد ودنيازاد.....

هذا العالم المجنون حيث خاتم لبيك ، والقماقم السليمانية ، والسيف الماحق وبساط الريح والمركب الغواص ، والماشي على قدميه أياماً بلياليها فوق أديم البحار والحصان الطائر ، والسحاب الخاطف والناس الأسماك والعصافير الناس ، والعيون الجواهر ، والبطون الكنوز ، والأسفار على جناح عصفور ، والانتقالات في المنام ، والمرايا التي يرى فيها العالم ، وقماقم العاج التي ينظر فيها الوجود....

هذا العالم الصاخب حيث تتعايش الأرواح مع المردة والعفاريت والملائكة والشياطين والحيوان والإنسان والسحرة والحكماء والجهلة والسرقة والنصابون والمحتالون والقتلة والمجرمون....حيث الوصفات العجيبة لإنجاب البنين والتغلب على الأخصام والأعداء ، وقهر الموت ومد آجال الحياة...

حيث تدفن الدمى مكان الموتى ، وتفقر العيون وتبقر البطون ، ويصير التظاهر بالجنون ، ويسود الأفيون ، ويتنكر الرجال في أزياء النساء والنساء في أزياء الرجال ، ويدرك الرجال مراتع الحريم في صناديق مقفلة ، ويحضر الغائب على جناح العفريت لشعرة تحترق أو خاتم يفرك ، ويحترب النمل ، ويعشق الحمار ، ويحب البغل ويوضع العلم في التجربة ثم يقتل الفاشل ، ويسرق اللصوص الجاويشية ، ويسرق اللصوص اللصوص ، ويجرم الحب ويحيي ويميت وينقذ.....

وحيث تدفن النساء أحياء مع أزواجهن ، وتنكشف الكنوز بالرؤيا وبالرقيا ، والزواج الأبيض والنساء المخدوعات الخادعات والرجال المخدوعين ، والببغاء تساعد على البغاء وثروات تنفق وتركات "تبعزق" ، وشيوخ يجهلون ، وصغار ينصحون ، ودم يهرق وأعراض تباح وأخلاق تضام وكرامات تهون....

هذا العالم الصاخب في هذا الكتاب العجيب الذي فيه من القوى الخارقة ، ووصف المعارك والحروب ، وتصوير الماتي والأبطال مالا يستطيع أن يشمخ على مثله هوميروس ...والذي فيه من تبيين الطباع وتعريف التقاليد والعادات ، وإحياء الأشخاص وتعييشهم ما يحار عند بعضه بلزاك.....والذي فيه من ابتكار العوالم ، واستحداث المعجزات وقهر المسافات ، وركوب متن الهواء والغوص في قيعان البحار ما لم يصل إلى تصور مثله جول فيرن....والذي فيه من المفاجآت والتقلبات والعجائب والغرائب ما بهتت عنده أخبار روكنبول ....والذي فيه من الواقعية والفسق والفجور ، وتبادل الحب ما يبيض وجه زولا وما لم يبلغ إلى مثله الأدب الفاجر المعاصر.....والذي فيه من الألوان والأنغام والوجوه العجيبة والأصوات الغريبة والتصرفات الشاذة المريبة وتصوير لمختلف التحسسات والملذات والعواطف ما لو جمع وقيس بما بلغ إليه عشرات الرسامين والموسيقيين والقصاصين لما جاءوا بمقداره ومثله.....

هذا العالم المسحور ، الصاخب المجنون ، المتحرك الثائر ، الملتهب المشع ، المقهقه العابس ، المتعاظم المتمرد ، الموحول الوسخ ، المتسامي الغائر الحالم الخامل ، الحائر الثرثار ، المريض الجاهل الحكيم العليم ، البصير الأعمى والمتشوف القاعد....

هذا العالم الصاخب ، في هذا الكتاب العجيب ، حيث لا تضيع الفكاهة ولا تفقد النكتة ، ولا يغيب الوصف الدقيق لعادات الناس وتقاليدهم ، لطباعهم ومناقبهم ، لصفاتهم وأزيائهم وأحوال معيشتهم...
وحيث لا تحتجب الحكمة والعظة والعبرة ، ولا تهمل الإشارات والتلميحات والإيماءات ، ولا تستبعد الاستشهادات بأقوال الحكماء والفلاسفة والأدباء والشعراء ، ولا يذهل عن التبشير باسم الله والدعوة إلى الدين الحنيف.....وحيث الله دائم الحضور في عون أخياره واللائذين به ، والملائكة لا تخيب آمال الصالحين ، ولا يتقاعس الشياطين والعفاريت في خدمة أزلامهم ، ولا ينبو الجن عن أشياعه....

هذا العالم المسحور ، الصاخب ، المجنون ، العجيب الغريب ، كله يروح ويجيء ، يهدأ ويتحرك ، يسكت ويصرخ في "ألف ليلة وليلة" على أروع ما يكون الذهاب والإياب ، الهدوء والحركة ، والسكوت والصراخ......
وهو حي في أصخب ما تكون الحياة ، نابض بالخلق ، مثقل بالحكمة ، ممتع باللون والنغم ، يستحيل أن يكون من خلق دماغ بشري واحد ، وخيال بشري واحد ، لأنه يستحيل على الدماغ البشري الواحد ، أو الخيال البشري الواحد أن يتفتقا عن قدر ما يظهر في "ألف ليلة وليلة" من أشياء وأشياء.....
وقد يكون في هذا ما يرتفع ب "ألف ليلة وليلة" إلى مصارف الملحمات العالمية والروائع الإنسانية الخالدة.....

**أسلوب الكتـــــــــــــــــــــاب.....
أما بأسلوب "ألف ليلة وليلة" فحدّث....
فهل يضير أسلوب هذه الحكايات أن يكون أبداً ومن البداية إلى النهاية أسلوب الحكاية بالذات...؟؟؟!!
هل يضيره أن يكون مبسطاً سهلاً سلساً رائقاً كعين الديك ، وأن يكون مقعراً مجعداً متكلفاً فيه ، زميتاً ومحنطاً....؟؟؟!!
هل يضيره أن يكون شعبياً من الشعب وللشعب ، وألا يكون أرستقراطياً من الخاصة للخاصة....؟؟!!
وهل يضيره أن يكون منوعاً : رشيق هنا ، وبليد هناك ، عبوس هنا ، وباسم هناك ، وقور هنا ، وسوقي هناك ، صحيح هنا ومتقلقل هناك.....؟؟!!!!
وهل يضيره أن يتبسط بالوصف في مكان ، وأن يكون بالسرد في آخر ، أن يترصن مع الحكمة في مكان ، وأن يخف مع الصلف في آخر ، وأن يتمهل عند الوقائع في مكان ، وأن يحمل على المتعة في آخر ، أن يقف عند حد ما يعنيه في مكان ، وأن يحمّل فوق ما يعنيه في آخر ، أن يقول ويفيد في مكان وأن ينشد ويوحي في آخر.....؟؟!!
وهل يضيره أن يكون مرسلاً ومسجعاً ، أن ينثر وينظم ، أن يشتد ويلين ، أن يعرب ويطلق وفق ما تجد الحاجة مكاناً لهذا النحو من الكتابة أو لذاك....؟؟!!

أسلوب الحكايات وكيف يجب أن تحكى ، هو أسلوب "ألف ليلة وليلة".....
ولو أن هذه الحكايات صاغها أديب كابن المقفع ، أو الجاحظ ، أو ابن عبد ربه ، أو رابع غير هؤلاء الثلاثة في أسلوب تعصمه الفصاحة وترويه البلاغة ، ويطمئن إليه البيان ، لما كانت مشت "ألف ليلة وليلة" طريقها الظافر إلى قلوب الناس ولما كانت فعلت فعلها في نفوسهم ، وتركت أثرها في حياتهم ، ولما كانت في حين قوتهم اليومي وزاد كل ساعة.....

ولو أن حكايات "ألف ليلة وليلة" كتبت على طريقة ابن المقفع أو الجاحظ أو ابن عبد ربه ، لكان يجب أن تعاد كتابتها من جديد بطريقة "ألف ليلة وليلة" وبالأسلوب الذي تجد نفسها فيه هذه الحكايات.....
فالحمد لله ثم الحمد لله على أن هذه الحكايات من منابع كثيرة ، ومن ديار عديدة ، ومن أقلام متنوعة ، وفي مثل هذا الأسلوب.....
ولولا ذلك لما وجدنا حاجة إلى وضعها بين أيدي الناس مرة ، ومثنى وثلاث ، ثم العودة إلى طرحها في السوق مرة رابعة....
وحسبنا ، في كل هذا ، أننا نعيد إلى الناس كتاباً كتبته عامة الناس لعامة الناس ، فصار من حقها أن تأمر بطبعه ، وبإعادة طبعه كلما قارب أن ينفد....

وما توكلنا إلا على الله.......فهو محسن التوفيق.....



إلى هنا وانتهت مقدمة هذا الكتاب الأكثر من رائع.......بالفعل حكايات ولا أروع لمن يحب الخيال ...((مثلي)) ....أيضاً عبر وفوائد يحتويها كتاب "ألف ليلة وليلة" ......وقد قدم هذا الكتاب على شاشة التلفاز كفوازير ((لا أريد الخوض في الحديث عنها))....

حكايات إسبانية

شبه الجزيرة الايبيرية التي سكنها الأوائل ممن عبروا الحاجز المائي الفاصل بين القارة الأوروبية وقارة أفريقيا عند جبل طارق، اشتهرت في الع...