الأحد، 31 مارس، 2013

صرخة دون جدوى





رقية هجريس





   كان يوما باردا ماطرا مكفهرا، ومع ذلك لم ينس المعنيون موعد الجلسة، فهبوا زرافات ووحدانا من كل
صوب، حتى اكتظت الساحة الفسيحة، وما كادت عقارب الساعة تشير إلى تمام التاسعة صباحا ، حتى غصت قاعة
المداولات بفئات شتى من الجنسين.   الجلسة تتعلق بحصر عدد السكنات الاجتماعية، وضبط قوائم المستحقين..فجأة انطلق الجدال، والأخذ والرد،
والتعليق ثم تداول بعض المتحمسين الكلام، حسب النقاط الواردة في جدول الأعمال، وقد اتفق دهماؤهم على تطبيق
مبدأ العدالة والمساواة في الحقوق.قالت الفئة الأولى:
 
- إن حل الأزمة هو الانصاف بين الجميع.
 
وأردفت الثانية:
 
- حرام ذلك التصنيف الذي شتتنا وفرق بيننا.
 
واختتمت فئة ثالثة الكلام في مجمل:' كلنا سواسية
كأسنان المشط'.
 
سر الحاضرون لهذه التعابيروالقيم والمبادئ.لكن فجأة
انبعث صوت فريد من نوعه، اخترق أجواء القاعة
الصاخبة، انسابت نبراته تختلس السمع وتخرس الأفواه،
 
أصاخت له الجدران والكراسي قبل الآذان.لهجة مفعمة
بالأحزان، مثقلة بمتاعب الزمن وهمومه، أدمعت العيون ،
 
وأدمت القلوب، كانت امرأة هزيلة ، نحيفة القوام،
 
متسترة بعباءة سوداء فضفاضة، وقفت كالصفصافة، وأعلنت
للملأ مصابها الجلل ، وطرحت القضية أمام ذوي زمام الحل
 
..فدبت الحيرة : كيف؟..ومن أين تسللت؟'..
 
بعد تشاور رفعت الجلسة..وغادر المجتمعون القاعة..لأن الأمر قد قضي..
 
رقية هجريس



حكايات إسبانية

شبه الجزيرة الايبيرية التي سكنها الأوائل ممن عبروا الحاجز المائي الفاصل بين القارة الأوروبية وقارة أفريقيا عند جبل طارق، اشتهرت في الع...