الاثنين، 27 أكتوبر، 2014

قابيل وهابيل.......


تُصوّر هذه اللوحة المصير البائس الذي انتهى إليه قابيل، الابن الأكبر لآدم وحوّاء، والذي بعد أن قتل شقيقه الأصغر هابيل، حُكم عليه بالتيه الدائم.
قابيل المنهك والسائر على غير هُدى يظهر في أقصى يمين الصورة وهو يقود قبيلته عبر الصحراء استباقا لغضب الربّ. وعلى محفّة خشبيّة يحملها أبناؤه، تجلس امرأة حائرة مع طفليها النائمين. بينما تظهر حيوانات وقطع من لحم نازف وهي معلقّة على طرف المحفّة.
الرجال الآخرون، وبينهم صيّادون، يمشون جنبا إلى جنب. الخوف من غضب الربّ مرتسم على الوجوه. أحد الأشخاص يحمل بين ذراعيه امرأة شابّة يبدو على ملامحها الإنهاك والمرض، بينما تظهر بعض الكلاب الضالّة في الخلف.
الرسّام الفرنسي فرناند كورمون جعل الظلال طويلة كما لو أن ضوء الحقيقة يلاحق المذنب في هذا السهل المجدب والكئيب. وقد استخدم الألوان الترابيّة وضربات الفرشاة القويّة كي يضيف توتّرا إلى الصورة. كما انه ركّز على دقّة التشريح بأن جلب إلى محترفه أشخاصا حقيقيين لتمثيل كلّ شخصيّة.
هذه اللوحة تمثل إعادة بناء انثروبولوجية للقصّة المشهورة التي وردت في العديد من الكتب السماوية. كما أنها تقدّم ميدانا جديدا، أي عصور ما قبل التاريخ، وبالتحديد الوقت الذي بدأ فيه الإنسان بالرسم على الصخور في العصر الحجريّ القديم.
وفي غياب أيّة وثائق أو أسانيد مؤكّدة، خمّن الرسّام طبيعة الحياة في تلك الأزمنة البعيدة، عندما كان البشر البدائيّون يكافحون من أجل البقاء ويتنقّلون بأقدام حافية وشعر مجعّد وجلد خشن. وقد اختار الرسّام عنوانا فرعيّا للوحة اقتبسه من استهلال قصيدة لـ فيكتور هوغو بعنوان "الضمير" يقول فيه: عندما فرّ قابيل من غضب ربّه أشعث الشعر مغبرّا كان يصحبه أبناؤه. كانوا يرتدون جلود الحيوانات وتتقاذفهم العواصف. وعندما تلاشى الضوء، وصل الرجل الكالح إلى سفح جبل في سهل واسع".
تقول القصّة إن قابيل، بعد ارتكابه جريمة قتل شقيقه، رحل وهو وزوجته عن منزل والديه ليعيشا في مكان بعيد. وقد أنجبا في ذلك المكان أطفالا. ثمّ أسّس أبناؤه في ما بعد مدينة أطلق عليها قابيل هانوك أو إدريس، على اسم طفله الأوّل.


❉ ❉ ❉
حملت حوّاء من آدم بطفلهما الأوّل وأسمياه قابيل. وبعد فترة أنجبت طفلا ثانيا أسمياه هابيل. وفي ما بعد أصبح هابيل راعيا للغنم، بينما كان قابيل يعكف على استزراع الأرض. تقول القصّة إن قابيل قدّم بعضا من نتاج الأرض التي كان يزرعها قربانا للربّ، بينما قدّم هابيل قربانا بعضا من أبكار غنمه. وقد تقبّل الربّ قربان هابيل، لكنّه لم يتقبّل قربان قابيل. لذا غضب الأخير وأحسّ بالنبذ. وذات يوم دعا قابيل شقيقه كي يذهبا معا إلى الحقل بعد أن أسرّ في نفسه أمرا. وهناك هاجم قابيل هابيل وقتله.
محور هذه القصّة هو الأنانيّة المتأصّلة عند قابيل وعدوانيّته وغيرته الشديدة. الرواية القرآنية عن القصّة تماثل تلك التي وردت في التوراة، وهي توحي بأن دافع قابيل لارتكاب الجريمة كان رفض الربّ أن يتقبّل منه قربانه.


❉ ❉ ❉
قصّة قابيل وهابيل تتضمّن طبقات متعدّدة من المعاني. فالقصّة تقول لنا أن الله يفضّل قرابين اللحم على قرابين الخبز والفاكهة. كما أنها توضّح تفوّق ثقافة الرعي والترحال على ثقافة الزراعة والاستقرار. وهذه الفكرة تتكرّر في قصص العهد القديم، حيث يثور الأنبياء ضدّ شرور أهل المدن، بينما يمتدحون الرعي والعيش في الأرياف. وهناك في العالم المعاصر اليوم من لا يزالون يفضّلون الحياة في البوادي والقرى باعتبارها أكثر طهرانية ونقاءً.
لكن القصّة تتضمّن مجموعة أخرى من الأفكار التي أسهمت في تغيير تاريخ البشر وفي تحوّل الوعي الإنساني. تذكر القصّة، مثلا، أن الله وضع وصمة على قابيل بعد ارتكابه للجريمة وذلك بأن جعل بشرته سوداء وشعره مجعّدا. والغريب أن انتشار الرقّ في القرنين الماضيين في أمريكا وفي غيرها من مناطق العالم كان يُبرّر دائما بأن الأفارقة ينحدرون من سلالة قابيل، ولذا حلّت عليهم تلك اللعنة وأصبح قدرهم أن يعيشوا مستعبدين في الحياة.
وليس البيض وحدهم هم من يؤمنون بهذا الشيء، بل إن رجال الدين السود يشاطرونهم هذا الرأي أيضا ويعتقدون بأن الحال ستظلّ هكذا إلى أن يعود المسيح إلى الأرض ثانية فيرفع عنهم تلك اللعنة بعد أن يتأكّد من أنهم أصبحوا أتقياء صالحين!



بعد طرد آدم وحوّاء من جنّات عدن، اشتغلت ذرّيتهما في الأعمال البدائيّة البسيطة. إبناهما، أي قابيل وهابيل، يوصفان كأوّل مزارع وراعٍ في سلالة البشر. غير أن الاثنين مارسا أيضا شيئا لم يعرفه أبواهما في الجنّة، أي الدين.
وعلى الرغم من أن القصّة لا توحي أبدا بأن الربّ طلب منهما هذا الأمر، إلا أن الاثنين قدّما إلى الله قرابين دينيّة على هيئة جزء من غلّتهما. وعلى ما يبدو، كان الله مستاءً من قابيل لأنه قدّم قربانا من الحبوب والفاكهة، في حين انه كان يفضّل أضحية من دم كتلك التي قدّمها هابيل. هذا على الأقل ما افترضه قابيل وهابيل. يمكننا فقط أن نخلص إلى أن هابيل أصاب ثروة أفضل من تلك التي جمعها قابيل، وهذا ما انتهى إليه فهمهما.
وأيّا ما كان الأمر، فقد شعر قابيل بالغيرة من هابيل وقام بقتله. وكانت تلك أوّل جريمة قتل تُرتكب في تاريخ البشرية وأوّل حادثة عنف دينيّ.
طوال فترة مكوثهما في الجنّة، لم يقدّم آدم وحوّاء أيّ قربان لله. لكن لم يمض وقت طويل حتى قرّر ابناهما أن تلك هي الطريقة المثلى لنيل رضا الخالق. وما أن بدءا هذه الممارسة حتى انكشف شرّها المتأصّل بطريقة مأساويّة.
يذهب بعض مؤرّخي الأديان إلى انه من الصعب أن نتصوّر أن الله يمكن أن يروّج لمثل هذه العادة المشكوك فيها. وحتى الآن، ما يزال جزء كبير من اللاهوت المسيحيّ الغربيّ يرتكز على فكرة أن الله يطلب الاضحيات والقرابين لكي يتمّ استرضاؤه وتجنّب غضبه. لكن هناك من الأنبياء من قالوا صراحة بخلاف ذلك، أي أن الله ليس مهتمّا بقرابين البشر، وأن كلّ ما يطلبه منهم هو أن يعملوا بعدل ومحبّة ورحمة.


❉ ❉ ❉
ترى كيف كانت طبيعة العالم الذي وجده آدم وحوّاء بعد طردهما من الجنّة؟ هل كان هناك بشر بدائيّونيعيشون خارج عدن؟ ومَن كان الطغاة العمالقة الذين تذكر بعض المصادر الدينية أنهم كانوا يعيشون على الأرض ويعيثون فيها الخراب إلى أن انقرضوا قبيل حادثة الطوفان؟ هل الله هو الذي خلقهم أم أنهم كانوا تمظهرات وتحوّلات للشيطان؟ ومن كانت زوجتا قابيل وهابيل؟
الكتب المقدّسة لا تتطرّق إلى مثل هذه الأمور. لكن يمكننا أن نفترض أن العالم خارج عدن لم يكن عالما مثاليّا. ومع ذلك كان هناك شكل من أشكال الحضارة الإنسانيّة، بل وربّما أنواع أخرى من البشر شبيهة بالإنسان. وكانت هناك مزروعات وقطعان من الحيوانات المفترسة والمستأنسة تتعايش مع الإنسان في أجواء من الصراع والخطر والموت.


❉ ❉ ❉
في الفنّ المسيحيّ الذي يعود إلى القرون الوسطى، ولا سيّما فنّ القرن السادس عشر، كان قابيل يُرسم بشكل نمطيّ على هيئة يهوديّ ملتحٍ وذي شعر أشعث. وهو يقتل هابيل الذي يظهر بملامح أوربّية وشعر أشقر ويرمز للمسيح.
وقد استمرّ هذا التصوير التقليدي لعدّة قرون. وأقرب مثال عليه هو لوحة جيمس تيسو بعنوان قابيل يقود هابيل إلى الموت والمرسومة في القرن التاسع عشر. لكن في ما بعد أصبح قابيل يُصوّر كأب للمجموعات السرّية وعصابات الجريمة المنظّمة.
وكثيرا ما شكلّت قصّة قابيل وهابيل موضوعا للأعمال الدرامية المأساوية. كان قابيل يُصوّر غالبا بشعر احمر ولحية ملوّنة، كما في مسرحيّة شكسبير "سيّدات وندسور المرحات". شكسبير أيضا يذكر قابيل وهابيل على لسان كلوديوس في مسرحيّة هاملت. كما يرد ذكر الاثنين في مسرحية "بانتظار غودو" لـ سامويل بيكيت.
وفي روايته شرقي عدن ، يستدعي جون شتاينبك قصّة قابيل وهابيل ليسقطها على وقائع هجرة الأوربّيين إلى كاليفورنيا في أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين.
اللورد بايرون أعاد كتابة القصّة في قصيدة له بعنوان "قابيل". وهو ينظر إلى قابيل كرمز للمزاج الدمويّ الذي أثاره نفاق هابيل وتظاهره الزائف بالتقوى. وفي الكوميديا الإلهية، يواجه قابيل العقوبة التي فرضها الله عليه لارتكابه خطيئة الحسد بعبارته المشهورة: سأصبح مطاردا وهائما على وجهي في الأرض، ومن يجدني سيقتلني".
وفي أعمال أدبيّة أخرى، أصبح اسم قابيل مرادفا للعنة المتوارثة. فالوحش في قصّة بيوولف ينحدر من سلالة قابيل. غير أن بودلير كان الكاتب الأكثر تعاطفا مع قابيل في قصيدته "هابيل وقابيل" من مجموعة أزهار الشرّ ، حيث يصوّر قابيل كممثّل لكلّ الشعوب المضطهدة في العالم.
في الرسم، كانت قصّة قابيل وهابيل احد المواضيع المفضّلة للفنّانين منذ القدم. ومن أشهر من رسمها كلّ من تيشيان وغوستاف دوري وتينتوريتو وروبنز ووليام بليك وغيرهم.
بعض من كتبوا عن قابيل وهابيل في ما بعد حلّلوا قصّتهما من منظور معاصر مع بعد دياليكتيكيّ، فأشاروا إلى أن الموت العنيف لهابيل كان نتيجة لحالة من حالات الصراع الطبقيّ المبكّرة، وأن العنف هو نتيجة حتميّة طالما أن المجتمع يصنّف الناس على أساس الثروة والسلطة، بدلا من توحيدهم على أساس التعاطف المتبادل والأخوّة الإنسانيّة.
من مدونة : خواطر وأفكار

الأحد، 19 أكتوبر، 2014

مقتطفات من رواية أرض النفاق........يوسف السباعي



أرض النفاق صدرت لأول مرة سنة 1949م تُصنّف هذه الرواية ضمن الأعمال الأدبية الاجتماعية التي تغرس اهتمتمنا في عمق المشاكل الإجتماعية. تتحدث الرواية فتتحدث عن المجتمع المصري والعربي في نهاية الأربعينات في إطار خيالي ولكنها واقعية في نفس الوقت. فضح الكاتب في الرواية معظم أشكال العوار الاجتماعيوالسياسي في تلك الفترة الحرجة حيث كانت حرب فلسطين على الأبواب والمجتمع المصري في حالة غليان داخلي. يعتبر النقاد هذه الرواية واحدة من الروايات المبشرة بانتهاء العهد الملكي في مصر حيث أن صدورها سبق ثورة يوليو بثلاث سنوات فقط. قام الفنان فؤاد المهندس بتمثيل هذه القصة في فيلم أرض النفاق (نفس اسم الرواية) عام 1968.
مقتطفات

نحن شعب يحب الموتي ولا يري مزايا الاحياء حتي يستقروا ف باطن الارض 
-----------------


النزاهه والعفه والمروءه والتضحيه
اوتظن ان هذا هو ما يدفع بالمرء الي مرتبه الزعماء في هذا الزمن؟ هل تظن ان زعماء هذا الزمن يجب ان تتوافر فيهم هذه المزايا والأخلاق
----------------
لقد طال بي الجلوس ياسيدي بين أكياس الأخلاق طال بي الجلوس بين سؤالات للشجاعه والصدق والإخلاص والصراحه والنزاهه والكرم والصبر والعفه طال بي الجلوس بين هذه الأصناف البائره دون ان يسألني انسان اين انت واخذت اشرب من شوال الصبر الجرعه تلو الجرعه حتي كاد الصبر ينفذ والبضائع مكدسه كما هي
-------------------
ما الشجاعه؟ هل هي ذلك الشئ الذي يمكن تركيزه في النهايه في إحساس الانسان بعدم خشيه الموت وترحيبه بلقائه؟
------------------
الموت اخ النوم او قل اب النوم فهو النومة الكبري او هو الانطلاق النهائي من أغلال الحياه والفرار الابدي من كل ما يثقل علينا فيها من متاعب ومشاغل وهو راحه من عناء العمل والتفكير
------------------


تلك هي العله في هذا البلد ان الذي يحس بالمصاب لا يملك منعه لا يكاد يحس وجوده
ان الذين يقطنون الحظائر ويبيتون على الطوي ويشربون مع البهائم من ماء الترع 
ان الهياكل التي هزلت من الفقر والجوع والحرمان والأجساد التي حطمها المرض وانهكتها العلل لا تملك من امر نفسها شيئاً انها بلا حول ولاقوه انها قطيع يسير الي مصيره التعس فى  رضا واستسلام
----------------------
يجب ان يجرب رئيس الوزراء والوزراء وغيرهم من العظماء والأثرياء كيف يمكن لإنسان ان يعيش هو واسرته باربعه جنيهات شهريا يجب ان يقطنوا ف عشه من عشش الترجمان وزينهم يجب ان يجربوا كيف يأكل انسان لحمه مره واحده ف الشهر لحمه لا تزيد علي الفشش والأزرار والكروش
يجب ان يصوموا عن الغني والنعيم لا الي الأبد ولكن لمده شهر واحد حتي يحسوا ذلك البؤس الذي لايخطر لهم ع بال
فإذا طلب من الوزراء بعد ذلك ان ينصفوا طائفه تشكوا لم يتمهلوا او يتريثوا وإذ اطلب من الأغنياء ان يدفعوا الضرائب لم يتألمون كما لو كانت تستقطع من جلودهم
اجل لن تنصلح آلامه الا اذا سن فيها قانون الصيام ......الصيام عن الغني والترف والنعيم
-------------------


ان اليهود الذين فرقهم الله ف الارض شيعاً قد فرقوكم شيعاً ان اليهود الضالين قد اضلوكم ان اليهود الجبناء قد جعلوا منكم جبناء يا امه العرب
-------------------
لقد سمعت زعيماً عربياً يقول عندما اعلن نبأ التقسيم"ان القلم سيضمن وسيتكلم السيف" واصايتني اذا ذاك هزه وانتسبت من فرط الحماسه وتذكرت خالد بن الوليد وعمرو بن العاص وتذكرت انتصارات العرب وغزواتهم
ورثيت لليهود المساكين وانتظرت ان اسمع حديث السيف
انتظرت.....وانتظرت وطال مني الانتظار لاسمع شيئاً حتي اتضح لي ف النهايه ان السيف لابد ان يكون به خرس
--------------------
فلفتت نظري لافته مكتوب عليها "الامانه العامه" فتقدمت لها واخذت انزعها وتقدم الي الحارس فسألني عما افعله فقلت أني سأغيرها ولم يناقشني الرجل فقد اعتقد انني مكلف رسمياً 
وكنت قد قررت ان أضع مكانها لافته اخري كتب عليها بالخط العريض" الخيانه العامــه "
-----------------------
ان الانسان هو الانسان غشاش مخادع كذاب منافق ف كل امه وكل جيل
لا تقولوا رحم الله آباءنا وأجدادنا لانهم كانوا خيراً منا وافضل خُلقاً منا لا تقولوا ذلك
لقد كانوا انانيين مثلنا كدابين مثلنا آثمين مثلنا 
ان هذه العصا من تلك العصيا وهذا النعل من ذاك الوطا
----------------------
اسعد الناس ف الحياه هم أقدرهم ع فهم الناس
---------------------
هذا البطء المميت ف الاعمال الحكوميه وفي قضاء مصالح الشعب الذي يتناول الموظفون آجرهم من قوته
ان اكثر ما يحز ف النفس هو ان العله لا علاج لها ولا امل ف البرء منها لقد قال الشاعر
لكل داء دواء يستطاب به
الا الحماقه اعيت من يداويها
ولكن اعتقد ان الشاعر لو عاش ف زمننا هذا لاستبدل بالحماقه الحكومه وقال" الا الحكومه اعيت من يداويها"
---------------------
السياسه ف مصر هي الحرفه التي توصل الي الحكم والأحزاب هي فرق تتباري وتتسابق ف الوصول الي الحكم والحكم مفروض فيه ان يكون وسيله بقياده البلاد والنهوض بها والعمل علي رخاء الشعب ولكن الحكم ف هذا البلد ليس وسيله لشئ اللهم الا رخاء الشعب وقيادته واصلاحه والنهوض به فتلك أشياء قد لا تأتي ف أذهان الحاكمين الا عرضاً او لا تأتي ابداً 
-------------------
العاقل ف قوم مجانين يتساوي مع المجنون ف قوم عقلاء ومن منتهي العقل منهي الجنون فأعقل الناس أشدهم نبوغاً وأشدهم نبوغاً اكثرهم جنوناً
-----------------
الضمير شئ لا يستيقظ الا بعد ان تقع الواقعه وتتم الهزيمه فيبدأ وخزه وتأنيبه الذي لا جدوي فيه ولا فائده منه
----------------
مررت علي الفضيله وهي تبكي
فقلت علام تبكي الفتاه؟
فقالت كيف لا ابكي وأهلي
جميعاً دون خلق الله ماتوا؟
-----------------
حيا الله الجبن فما رفع منار الفضيله غيره ان افضل خلق الله اجبنهم كيف؟
الناس من حيث رغبتهم ف النساء نوعان نوع زاهد فاضل ونوع مستهتر متهتك
والنوع الفاضل نوعان نوع فاضل حقاً ونوع مخادع يعرف كيف يستر آثامه فيبدوا امام الناس فاضلا وهذا النوع يستوي مع المستهتر المتهتك
بقي أمامنا النوع الزاهد الفاضل حقاً ماهي عله زهده وفضله؟
امر واحد هو جبنه وخوفه من ان يفتضح أمره أتريب لو أتيحت لاحد من هؤلاء الزاهدين الأفاضل فرصه ان يمتع نفسه بأحدي حوريات الجنان وسهلت له المسأله بحيث لا يُفضح أمره ولا يعود عليه منها ضرر او عاقبه هل تراه يقاوم او يتورع!؟
----------------------
إيه يا تاجر الحق ف ارض النفاق يا بائع الصدق ف دنيا الرياء يا مُهدي الشجاعه لمعشر الجبناء والإخلاص لجمع ضاع بينهم الحق وعز الوفاء لشد ما المتني فجيعتك واوجعتني خسارتك
---------------------
يا اهل القذاره رحماكم ان النظافه من الايمان وهي نوع من الايمان لا يكلفكم كثيرا ولا قليلا لا يكلفكم اكثر من ان تتعودوه لا يكلفكم اكثر من ان وتناسوا قليلا فن القذاره وتكفوا عن غلوائكم فيه
-------------------
هناك الملايين ممن يستحقون العون ولا يجيزون علي ان يمدوا ايديهم للسؤال أولئك الذين فقدوا كل شئ الا ماء وجوههم والذين أضاعوا كل ما يملكون الا كرامتهم 
أولئك الذين يستحقون ان تهب لهم من مروءتك كل ما استطعت وتعطيهم من إحسانك فيضاً غزير
وأؤكد لك انك لن تجد صعوبه ف البحث عنهم فهم تحت بصرك وملء يديك
---------------------
هل النسل داء والذريه عله؟ وانا معكم "المال والبنون زينه الحياه الدنيا" ولكن ما رأيكم ف بنين بلا مال بنين حاف هل تظنونهم للحياه الدنيا زينه ام انها مصاب وبلاء!؟
-------------------
أيها الناس لا تحزنوا لا تحزنوا
كيف تحزنون علي شئ وانتم لا شئ فيم حزنكم وبعد لحظه او لحظات ستضحون رمه لا تستطيع حتي الحزن؟
أيها الناس لا تحزنوا علي ما ضاع فانتم أنفسكم ضائعون كيف يحزن ضائع علي ضائع؟ وهالك علي هالك ؟ وزائل علي زائل؟
----------------------
الإناث كان الله ف عونهن فقد عصبن بطونهن وشددن صدورهن ومشين علي اطراف اصابعهن رافعات كعوبهن كأنهن مصلوبات او مشنوقات ملاقيات ف سبيل ملابسهن عذاباً اليماً يحتملنه بنفس صابره
---------------------
" اتق شر من أحسنت اليه " انه مثل صحيح مائه بالمائه فان الناس قد أنطووا ع خبث وسفاله ودناءه فليس ع البشر أسهل من نسيان الإحسان وانكار الفضل واعتباره بمضي المده حق لهم وواجباً عليك لابد لك من تأديته فإذا ارغمتك الظروف ع منعه عنهم ملء نفوسهم السخط عليك والتبرم منك واتهموك بانك ظالم قاس
-----------------------
الحياه هي التي تجبرنا علي سوء الخلق فأما ان نعيش سيئي الخلق وأما ان نموت مثاليين
---------------------
اشفق علي الناس واعطف عليهم وأخاف مما يمكن ان يصيبهم لو عريت نفوسهم من طلاء النفاق أني أخشي ان يموتوا فزعاً لو أبصروا حقيقه نفوسهم وقد خلت من بريق النفاق الزائف وستار الغش المزركش المنمق
النفاق يعين الناس علي تحمل ويلات الحياه انه يريهم ترابها تبرا وشرها خيرا ويغمض اعينهم عن خطاياهم وشرورهم ولولاه لانكشفت الحقيقه فانتحر الناس جزعا
---------------------
الانسان ليس صنيعه الأوهام انه يعيش ع الأوهام وبالاوهام سعادته وهم وشقاؤه وهم وفرحه وهم وحزنه وهم
هو لا يهمه ان ينعدم الشر بقدر ما يهمه الا يري الشر انه يفضل ان يُخدع مائه مره علي ان يعلم انه خدع مره واحده ولا أظن هناك فرقاً كبيراً عنده بين ان تزول حبابة الحياه او تستر عنه
----------------------
الحكام سيكونون اشد الناس غضباً فهم اكثر الناس انتفاعا من النفاق فما ستر زيفهم سواه وما حجب خداعهم غيره اننا سنحرمهم من خير بضاعتهم البضاهع التي بفضلها استطاعوا ان يكونوا حكاماً 
هل يمكن ان تتصور حكاماً بلا نفاق؟ تصور وقتها رأيهم ف الرعيه وراي الرعيه فيهم 
-----------------------
لا تقبل بالنعمه الطارئه لا تقبل بالكثير المنقطع فسيجعلك تكفر بالقليل الدائم الذي وطنا نفسك ع قبوله والرضا به ان الانسان يظل قانعاً بما وهبه الله له مهما قل راضيا سعيدا بما منحه اياه حتي يذوق ما ف يد غيره ويحس بما انعم الله به علي سواه فإذا به قد كفر وبطر واحس بالشقاء والتعاسه 
ان مبعث شقائنا ف الحياه هو المقارنه بين النعم 
كل انسان يحس بالشقاء والحرمان لانه ينظر الي اعلي ولو علمنا انفسنا ان ان ننظر دائما الي من هم اسفل لحمدنا الله علي العلو الذي وضعنا فيه
-----------------------
لقد جعلنا من العباده غايه وهي الوسيله الي الغايه فاسغنينا عن الغايه بالوسيله وعن الغرض بمجرد التسكع ف الطريق فما وصلنا الي الغرض وما اهتدينا الي غايه
ان الصلاه تنهي عن الفحشاء والمنكر ما قيمه الصلاه اذا ركعتا وسجدوا وبسملنا وبعد كل ذلك ارتكبنا الفحشاء واتبعنا المنكر؟!!!!
ما فائده ان نُحشد ف المساجد فنمسح بأرضها جباهنا ونخشع ونتذلل ونستغفر ونحني الهمات ونسمع الخطب الزاجره ثم ننطلق بعد ذلك ف ربوع الارض فنعيث فيها فسادا ونرتكب الآثام ونطغي ونتكبر ونتجبر
ما فائده ان نفعل الوسيله ولا نصل الي الغايه؟!!!!!
-----------------------
أيها القراء المخدوعون ان هدف الصحيفه الاول إيه صحيفه ليست الوطنيه ولا للثقافه ولا خدمه الشعب ولا حريه الراي ولا رفع منار الفضيله ولا شئ من كل هذه الخزعبلات 
ان هدف الصحيفه الاول هو بيع الصحيفه هو المكسب هو اكل العيش فهدفنا الربح
فإذا كانت الوطنيه مربحه فلتحيا الوطنيه واذا كان الهزل والفكاهه اكثر ربحا فلتسقط الوطنيه وليحيا الهزل والفكاهه واذا كان ذكر الفضائح اشد ربحا فلتحيا الفضائح واذا كانت محاربه الرذيله وسيله لانتشار الجريده فلتحيا الفضيله واذا كانت الصوره الفاضحه والسيقان العاريه والتعود البارزه وسيله ربح فلتذهب الفضيله الي حيث القت
----------------------
ليس أنفع ف الارضمن اهل الفكر المخلصين الصرحاء الذين يكتبون بقلوبهم فهم خير قاده للبشر وخير واق للإنسانيه ولكننا ف هذا البلد اتلفناهم فقد تحولوا من كتاب وأهل فكر الي باعه كلمات وتجار افكار يكتبون لمجرد ملء الفراغ وسد الخانع فيملأون الصفحات بالسخف والناس موهمون من أسمائهم الرنانه
-----------------------------
وزاره بلا نفاق لا بد ان تحل مجلس النواب ومجلس نواب بلا نفاق لابد ان ان يسقط الوزاره
-------------------------
كيف يستطيع الناس ان يحيوا بلا نفاق؟ كيف يستطيع ان يحتمل بعضهم بعضا ؟! كيف يستطيع الزوج ان يعيش مع زوجته لحظه بلا رياء او نفاق؟! كيف تستقيم الامور وكيف تنقضي المصالح؟! كيف تنتظم الحياه ويتعامل الناس وقد خلوا من النفاق؟!
-------------------
يا للنفاق ويا للرياء !!!
تصوروا ان السلطه ف هذا البلد هي سلطه الشعب!!
هذا الشعب لابد ان يكون احد اثنين اما شعب يكره نفسه لانه رغم ما يشبعون عنه انه مصدر السلطات يلبي ان يصلح حاله ويعالج مصابه ويزيل عن نفسه ذلك القيد الثقيل من الفقر والجهل والمرض
وأما انه شعب زاهد قد تعود ذلك البؤس الذي يرتع فيه والحرمان الذي ياخذ بخناقه
او من يدري ربما يكون من فرط حبه لأولي الامر وولعه باسياده قد ابي الا ان يحرم نفسه العيش ليؤكلهم الفطائر فيجوع ليتخموا ويموتوا ليحيوا. !!!! 
---------------------------
لقد عالجوا مرض الشعب باللجان والاجتماعات وقضوا علي جوعه وفقره ببضعه مطاعم وولائم وعلي جهله بالوعود والأمنيات 
اتراهم يظنون بالشعب انه هذه القله المحيطه؟ اتراهم يخدعون انفسهم ام يخدعون الشعب!!؟
كل هذا أيها الساده مبعثه النفاق واقسم لكم انه لو استمر هذا الحال لكان الساده اول الضحايا اجل سيكونون هم اول من يجني عاقبه نفاقهم 
فما بمثل هذا يكون إصلاح جال الرعيه وعلاج مصائب الشعب
------------------------
-فتصايح الناس نريد أخلاق شجاعه نزاهه اخلاص
-صبراً صبراً هذه كلها أشياء موجوده ف نفوسكم ولكنها رافده ف غفوه لقد علاها الصدأ من طول الركود شئ واحد يحركها وهو ان تتبعوا باخلاص قول " عامل الناس بما تحب ان يعاملوك به" ضع نفسك دائما مكان سواك ثم عامله كما تعامل نفسك اذا وددت ان يظلمك غيرك فاظلم واذا اردت ان يشي بك غيرك فارتكب النميمه والوشايه اذا اردت ان تؤكل أموالك وأموال أولادك اذا ما تتيموا فكل أموال اليتامى
أيها الناس اذا امكنكم ان يعامل بعضكم بعضا كما تعاملون انفسكم بكفي بهذا دينا ان الدين عند الله المعامله

حكايات إسبانية

شبه الجزيرة الايبيرية التي سكنها الأوائل ممن عبروا الحاجز المائي الفاصل بين القارة الأوروبية وقارة أفريقيا عند جبل طارق، اشتهرت في الع...