الاثنين، 24 ديسمبر 2012

كاليجولا



كاليجولا هو الامبراطور الروماني أشهر طاغية في التاريخ الإنساني المعروف بوحشيته وجنونه وساديته وله صلة قرابة من ناحية الام للامبراطور الأشهر نيرون الذي احرق روما واسم كاليجولا الحقيقي هو (جايوس) وتولي حكم روما منذ العام 37 الي 41 ميلاديا ولد كاليجولا في (انتيوم) وتربي ونشا في بيت ملكي وتمت تربيته بين العسكر اعدادا له للحكم واطلقوا عليه هذا الاسم "كاليجولا" وهو معناه الحذاء الروماني سخرية منه في صغره وظل يحمل الاسم حتي مصرعه.


عبقرية مجنونة


لم يكن كاليجولا مجرد طاغية حكم روما بل كان نموذجا للشر وجنون العظمة والقسوة المجسمة في هيئة رجل أضنى الجنون عقله لدرجة اوصلته الي القيام بافعال لا يعقلها بشر أو يتصورها عقل والتي فسّرها علماء النفس علي انها نتيجة اضطرابه النفسي والذهني ولكن رغم كل الاعمال المرعبة التي قام بها إلا أنه يجب الاعتراف أنه كان عقل مريض احرقته العبقرية فقد اثبت التاريخ ان الجنون والعبقرية كثيرا ما يجتمعان فعندما نسمع عما كان يقوم به "كاليجولا "ندرك مدي هول وعبقرية تلك العقلية المريضة في ابتكار تلك الاهوال والتلذذ باستفزاز الاخرين : مثلا كان" كاليجولا" يتفنن في اغاظة الشعوب التي تحكمها روما فمثلا قام ببناء تماثيل عملاقة له في "القدس" المقدسة ليستفز مشاعر العرب هناك وقام بنقل بعض الاثار الفرعونية من مصر كمسلة تحتمس الثالث. تأليه الذات وجنون العظمة أما الأكثر شهرة من أفعال الطاغية فهو انه كانت استبدت به فكرة انه اله على الأرض وو ملك هذا العالم باسره يفعل ما يحلو له فذات مرة ذهب يسعي في طلب القمر لا لشيء سوي انه من الاشياء التي لا يملكها!! ولهذا استبد به الحزن حين عجز عن الحصول عليه وكثيرا ما كان يبكي عندما يري انه برغم كل سلطانه وقوته لا يستطيع ان يجبر الشمس علي الشروق من الغرب أو يمنع الكائنات من الموت!.

كما أنه فرض السرقة العلنية في روما وبالطبع كانت مقصورة عليه فقط إذ اجبر كل اشراف روما وافراد الامبراطورية الاثرياء علي حرمان ورثتهم من الميراث وكتابة وصية بان تؤول املاكهم الي خزانة روما بعد وفاتهم وبالطبع خزائن "كاليجولا" إذ انه كان يعتبر نفسه روما فكان في بعض الأحيان يامر بقتل بعض الاثرياء حسب ترتيب القائمة التي تناسب هواه الشخصي كي ينقل ارثهم سريعا اليه دون الحاجة لانتظار الامرالالهي! وكان يبرر ذلك بعبارة شهيرة جدا" اما نا فاسرق بصراحة " - وهي عبارة يتبعها الكثيرون اليوم من اللصوص الكبار والصغار!-كان يري انه طالما اعترف بسرقته فهذا مباح.

[الصمت يزيد الظلم


وأيضا اضطرابه النفسي يظهر واضحا في التلاعب بمشاعر حاشيته الذين افسدوه وجعلوه يتمادى في ظلمه وقسوته بصمتهم وجبنهم وهتافهم له في كل ما يقوم به خوفا من بطشه وطمعا في المزيد من المكاسب من وراء نفاقهم له وهذا حال كل طاغية في التاريخ لا يتجبر الا عندما يسمح له شعبه بذلك ويجبنوا عن مواجهته فذات مرة خرج علي رجاله بخدعة انه يحتضر وسيموت فبادروا بالطبع بالاعلان عن دعائهم له بالشفاء واستعدادهم للتضحية من اجله وبلغ التهور بالبعض ان اعلن رجل من رجاله" فليأخذ بوسيدون- اله البحار عند اليونانين- روحي فداءا لروحه" واعلن اخر" مئه عمله ذهبية لخزانه الدولة لكي يشفي كاليجولا" وفي لحظتها خرج كاليجولا من مخبأه ينباهم ويبشرهم انه لم يمت ويجبر من اعلن وعوده المتهورة علي الوفاء بما وعد فاخذ من الثاني مئة عملة ذهبية وقتل الأول كي ينفذ وعده وكان وهو يقتله معجبا متأثرا بكل هذا الاخلاص !! وكانت عبارته التي يرددها لتبرير وتشريع القتل لنفسه " غريب اني ان لم اقتل اشعر باني وحيدا " والعبارة الاخري " لا ارتاح الا بين الموتي" ! فهاتان العباراتان تبرزان بوضوح تام ملامح الشخصية المريضة لكاليجولا والتي أبدع الكاتب العبثي المبدع الفرنسي (البير كامو) في وصفها في مسرحيته(كاليجولا) والتي قدم فيها رؤيته لحياة هذه الطاغية ببراعة وحرفية. ومن المضحكات المبكيات المذهلات في حياة كاليجولا ما قام به عندما اراد ان يشعر بقوته وان كل امور الحياة بيديه ورأى ان تاريخ حكمه يخلو من المجاعات والاوبئة وهكذا لن يتذكره الاجيال القادمة فاحدث بنفسه مجاعة في روما عندما اغلق مخازن الغلال مستمتعا بانه يستطيع ان يجعل كارثة تحل بروما ويجعلها تقف أيضا بامر منه فمكث يستلذ برؤية اهل روما يتعذبون بالجوع وهو يغلق مخازن الغلال!كذلك من من نفس المنطق المختل نفهم كلمته " سأحل انا محل الطاعون" ! حتى الاتباع لا يأمنون غدر الطغاة و قد اخذ جنون كاليجولا يزداد يوما بعد يوم والذي اسهم أكثر في تعاظم جنونه وبطشه ان الشعب كان خائفا منه وكذلك كان رجاله رغم أنهم كان بإمكانهم ان يجتمعوا ويقضون عليه لكنهم استسلموا للخوف فزاد ظلمه و ظل رجاله يؤيدونه في جبروته حتي لحقهم بدورهم فذات يوم استبدت به البارانويا عندما راي أحد رجاله يدعي "ميريا" يتناول عقارا ما فظن انه يتناول دواءا مضادا للسم خوفا من أن يقوم كاليجولا بقتله وهكذا قرر كاليجولا ان يقتله لانه ظن به السوء وانه كان من الممكن ان يرغب فعلا في قتله بالسم وبهذا فهو قد حرمه من تلك المتعة ! فقتله كاليجولا رغم أن ميريا كان يتناول عقارا عاديا!! و ازداد جنون كاليجولا عن حده حتي جاءت لحظة الحادثة الشهيرة والتي ادت الي مصرعه في النهاية إذ دخل كاليجولا مجلس الشيوخ ممتطيا صهوة جواده العزيز"تانتوس" ولما ابدي أحد الاعضاء اعتراضه علي هذا السلوك قال له كاليجولا" انا لا ادري لما ابدي العضو المحترم ملاحظة علي دخول جوادي المحترم رغم أنه أكثر اهمية من العضو المحترم فيكفي انه يحملني "! وطبعا كعادة الحاشية هتفوا له وايدوا ما يقول فزاد في جنونه واصدر قرارا بتعيين جواده العزيز عضوا في مجلس الشيوخ! وطبعا هلل الاعضاء لحكمة كاليجولا في تعبير فج عن النفاق البشري وانطلق كاليجولا في عبثه الي النهاية فاعلن عن حفلة ليحتفل فيها بتعيين جواده المحترم عضوا في مجلس الشيوخ وكان لابد علي اعضاء المجلس حضور الحفل بالملابس الرسمية. ويوم الحفل فوجئ الحاضرون لان المأدبة لم يكن بها سوي التبن والشعير! فلما اندهشوا قال لهم كاليجولا انه شرف عظيم لهم ان يأكلوا في صحائف ذهبية ما ياكله حصانه وهكذا اذعن الحضور جميعا لرغبة الطاغية واكلوا التبن والشعير! الا واحدا كان يدعي" براكوس " رفض فغضب عليه كاليجولا وقال " من انت كي ترفض ان تاكل مما ياكل جوادي واصدر قرارا لتنحيته من منصبه وتعيين حصانه بدلا منه" !! وبالطبع هلل الحاضرون بفم مليء بالقش والتبن واعلنوا تاييدهم لذلك الجنون!.


نهاية طاغية

إلا أن "براكوس " قد ثار وصرخ في كاليجولا والاعضاء واعلن الثار لشرفه وصاح في اعضاء مجلس الشيوخ" الي متي يا اشراف روما نظل خاضعين لجبروت كاليجولا " وقذف حذاءه في وجه حصان كاليجولا وصرخ " يا اشراف روما افعلوا مثلي استردوا شرفكم المهان" فاستحالت المعركة بالاطباق وكل شيء وتجمع الاعضاء وأعوان كاليجولا عليه حتى قضوا عليه وقتلوه حصانه أيضا ولما وصل الخبر الي الشعب خرج مسرعا وحطم كل تماثيل كاليجولا ومعها أيضا تماثيل افراد عائلته كنيرون.
من أشهر عبارات كاليجولا الشهيرة "انا اسرق بصراحة" و"لا ارتاح الا بين الموتى"...
عن ويكيبيديا


كيف أصبح إبن الكلب رئيساً للجمهورية - أحمد مطر





أحمد مطر

ذاتَ صباحٍ..
كان أبي يستمعُ إلى فيروزَ تغني في المذياعْ
يشربُ قهوتهُ الشَّاميةَ..
و يرُّقص فنجانَ القهوةِ بين يديهِ..
على الإيقاعْ

قُطعَ البثُّ..

و بعد قليلٍ عادَ البثُّ..
و كانَ مذيعُ السُّلطةِ ينبحُ في المذياعْ
( عاشَ الكلبُ زعيمُ الثورةِ..
و ليسقط حكمُ الرجعيةِ و الإقطاعْ )

قال أبي : ضعنا يا ولدي..

و الوطنُ بلا شكٍّ ضاعْ

كانَ الكلبُ زعيمَ الحزبِ

و كانَ شعارُ الحزبِ
الذَّيلُ الأعوجُ و النابُ اللَّماعْ

كانت صحفِ الحزبِ تعضُّ الشَّعبَ..

و غايتها ( الإقناع )

كانَ الكلبُ إذا ما خطبَ خطاباً..

ينبحُ حتى الفجرِ
و كانَ الشَّعبُ يصفِّقُ خوفاً حتى الفجرِ
و يطرَبُ..
و يحيي الإبداعْ

كانَ الكلبُ عدوّ الذئبِ أمامَ الشَّعبِ..

و كانَ يقدِّمُ لحمَ الشَّعبِ له في السرِّ..
إذا ما جاعْ

كانَ الكلبُ و آلُ الكلبِ..

يرونَ الدولةَ مثلَ الشِّاةِ المذبوحةِ..
و اللحمُ مَشاعْ
كلبٌ يلتهمُ الأحشاءَ..
و كلبٌ يلتهمُ الأوراكَ..
و كلبٌ يلتهمُ الأضلاعْ
*******
بعدَ عقودٍ..
مرضَ الكلبُ زعيمُ الثورةِ..
و استبشرنا نحنُ الشَّعبُ أخيراً...
و فتحنا المذياعْ
قُطعَ البثُّ..
و عادَ البثُّ..
و عادَ البثُّ..
و قطعُ البثُّ..
و بعدَ قليلٍ كانَ مذيعُ السُّلطةِ ينبحُ مثل العادةِ في المذياعْ
ماتَ الكلبُ ...
زعيمُ الثورةِ..
ماتَ الكلبُ..

و أصبحَ إبنُ الكلبِ رئيساً بالإجماعْ

21 ديسمبر.....الفناء





مرَّة أخرى، "يَنْجو" العالَم من الهلاك، أو الفناء؛ فيَوْم الحادي والعشرين من  (ديسمبر) 2012 مَرَّ بسلام، ولم يأتِ إلاَّ بالنبأ الآتي: "العالَم باقٍ، لم يَنْتَهِ، ولو كان انتهاؤه بمعنى ولادة ونشوء عالَم جديد". 
المؤمنون بنبوءة "المايا" اخْتَبَروا "النبوءة"؛ فإذا كان معناها (الحقيقي) هو أنَّ العالَم سيهلك ويفنى يوم الحادي والعشرين من  (ديسمبر) 2012 فلقد ثَبُت الآن أنَّ هذه "النبوءة" كانت "خرافة خالصة"؛ ودليل الإثبات هو أنَّ العالَم ما زال "حَيَّاً يُرْزَق"؛ أمَّا إذا كان معناها هو أنَّ عالَماً جديداً سينشأ ويُوْلَد يوم الحادي والعشرين من كانون الأوَّل (ديسمبر) 2012 فإنَّ بعضاً من هؤلاء المؤمنين (بنبوءة "المايا") قد يجادِل قائلاً إنَّ هذا العالَم (الآخر) الجديد قد نشأ وَوُلِد؛ لكنَّ ملامحه ومعالمه لن تُرى الآن واضحةً جليَّةً، وإنَّ علينا أنْ نَرْقُبَ اتِّضاحها وتبلورها.
إنَّ فكرة "نهاية العالَم" قد استبدَّت، وما زالت تستبد، بعقول البشر؛ ولقد رَاَيْنا هذه الفكرة تستبد بالعقل السياسي لرئيس الولايات المتحدة السابق جورج بوش؛ فهذا الرَّجُل كان يَنْظُر إلى نفسه على أنَّه "كليم الرَّب" في القرن الحادي والعشرين، ويمت بصلة قربى، أو بصلة الرَّحم، إلى السماء، أو الرَّب، وعلى أنَّه وحيٌ يوحى في كلِّ ما يُقرِّر!
مَنْ هُمْ حوله، أدخلوا في روعه أنَّ روح القدس نفثت في روعه أنَّ الرَّب هو الذي يلهمه الرأي والقرار؛ فكان "الخبر السيئ" أنَّ الرَّب أمر "المولود الجديد"، أي جورج بوش، الذي انتمى إلى كنيسة الإنجيليين سنة 1985 بعدما قضى الشباب من عمره في أعمال تُغضِب الرَّب كمثل معاقرة الخمر، بـ "فتح" أفغانستان والعراق، واستئصال شأفة الطغيان فيهما. و"الخبر الجيد" هو أنَّ الرَّب أمره بأن يقيم للفلسطينيين دولة في جزء من "أرض الميعاد".
هذا "الرئيس" قال، ذات يومٍ، إنَّ "الرَّب" خاطبه قائلا: "جورج إنْهِ الطغيان في أفغانستان والعراق، وأَقِمْ للفلسطينيين دولة، واحْفَظ للإسرائيليين أمنهم"، فأجابه "المأمور" قائلا: "إنِّي لفاعلها". وكشف "الرئيس" أنَّ "الرَّب" كلمه عن "السلام في الشرق الأوسط"، وعن أهميته وضرورته. على أنَّ "الرئيس" أوضح أنَّه "لم يُوظِّف الإرادة الإلهية في خدمة مآربه وأغراضه السياسية"، ساعياً، فحسب، إلى أنْ يكون "رسولاً ينفِّذ إرادة الرَّب". 
كان الرئيس بوش يَرْقُب نهاية العالم كمثل من يرقب سقوط السماء على الأرض؛ لكنَّه لفرط إيمانه لا يرقبها في سلبيةٍ، فهو، وبعدما حرَّر عقله من قيود المنطق والتفكير السوي، آمَنَ بأنَّ السماء قد وقع اختيارها عليه من أجل التعجيل في عودة المسيح على ظهر غمامة. لقد حار "المولود الجديد" في الطريقة التي ينبغي له اتباعها في سبيل تسريع تلك العودة، ومعها نهاية العالم، فهمسوا في أذنه قائلين إنَّ المسيح يشترط لعودته هدم الحرم القدسي، وإعادة بناء الهيكل على أنقاضه ومكانه، فما كان منه، وهو الذي اهتدى بعد طول ضلال، إلاَّ أن شرع يلبِّي هذا الشرط السماوي.
إنَّ لكل عصر (أو زمان) حقائقه وأوهامه؛ وأحسبُ أنَّ فكرة "نهاية العالَم"، بما تنطوي عليه من حقائق وأوهام، تختلف، وينبغي لها أنْ تختلف، في القرن الحادي والعشرين؛ وأحسبُ، أيضاً، أنَّ على العِلْم أنْ يَنْتَزِع هذه الفكرة (فكرة "نهاية العالَم") من تربة الخرافة، ليَزْرعها ويغرسها في تربته هو.
ولقد أحسنت "ناسا" صُنْعَاً إذْ أخبرت البشر قبل الحادي والعشرين من كانون الأوَّل (ديسمبر) الجاري أنَّ العالَم، وإذا ما كان معناه "الأرض (أو الكرة الأرضية)"، لن ينتهي (أيْ لن يموت موتاً طبيعياً) إلاَّ بعد أربعة، أو خمسة، آلاف مليون سنة؛ وهذا لا يعني أنَّ الحياة على سطح الأرض لن تزول إلاَّ بعد أربعة، أو خمسة، آلاف مليون سنة؛ فهي ربَّما تزول قبل زوال الكرة الأرضية بزمن طويل؛ أمَّا الإنسان نفسه (أيْ النوع البشري) فربَّما يغادِر الكوكب الأرضي (إذا لم ينقرض) ليستوطن أماكن أخرى في الكون الواسع.
وإذا كان "العالَم" يعني "الكون" فإنَّ هذا الكون، الذي نشأ وَوُلِد قبل نحو 13.7 بليون سنة، من طريق "الانفجار الكبير" Big Bang، لن يهلك ويزول إلاَّ بعد هلاك وزوال كوكب الأرض والنِّظام الشمسي ببلايين السنين.
هذا هو المعنى الكوزمولوجي (العِلْمي) لـ "زوال العالَم"، والذي لا جامع يجمعه مع تنبُّؤ شخص (أو طائفة من البشر) بزوال العالَم في وقت يُعيِّنه هو (في الحادي والعشرين من ديسمبر 2012 مثلاً).
"العالَم (أكان معناه كوكب الأرض أم الكون كله)" سيزول حتماً؛ فإنَّ كل ما ينشأ ويُوْلَد جدير بالهلاك والزوال؛ لكنَّ هذا "الفناء"، فناء الأرض، أو الحياة، أو الكون، لن يَكْتَمِلَ عِلْمِيَّةً، في مفهومه، إلاَّ إذا قلْنا أيضاً إنَّ "مصادفةً كونية ما"، أيْ كارثةً كونية ما، يمكن أنْ تتسبَّب بفناء الأرض، أو بفناء الحياة فيها، قبل زمن طويل من الموت الطبيعي للكوكب الأرضي؛ وإنَّ "فناء الكون"، وهو أمْرٌ حتمي، لا يعني أبداً فناء "جوهر الأشياء جميعاً"، وهو "المادة".

حكايات إسبانية

شبه الجزيرة الايبيرية التي سكنها الأوائل ممن عبروا الحاجز المائي الفاصل بين القارة الأوروبية وقارة أفريقيا عند جبل طارق، اشتهرت في الع...