الأربعاء، 9 أبريل، 2014

كتب مقترحة للقراءة 2

عمالقة العلم

20 scan0009


  1. اسم الكتاب : عمالقة العلم.
  2. الكاتب : فيليب كين .
  3. ترجمة : أديب يوسف .
  4. مراجعة : عبدالرزاق قدورة.
المحتوى :
يتحدث الكاتب عن سيرة 50 عالم أضافوا للعلم و أثروا فيه و طبع اسمهم في التاريخ .. كما أسلفت في الموضوع السابق بأن العلماء الذين أوردهم الكاتب بالأغلب منهم يونانيين
———————————————————————————–

1- فيثاغورس PYTHAGORAS

20 scan0010

  • إذا قلنا فيثاغورس فبدون تفكير سيتبادر إلى ذهنك النظرية “الفيثاغورسية” المشهورة للمثلثات ، و هنا نلفت انتباهك عزيزي القارئ بأن نظرية فيثاغورس ما هي إلا برهان رياضي صحيح أوجده “فيثاغورس” لعلاقة رياضية كان المصريون القدماء يستخدمونها، وللمعلومية فإن نظرية “فيثاغورس” تعتبر حجر الأساس لكل التكنولوجيا كما أوردها الكاتب .
  • ومن أشهر معتقدات “فيثاغورس” : يقول إن الأرض و النجوم والكواكب و الكون بجملته كلها كروية الشكل ، لأن الكرة هي أكمل الأشكال المجسمة .
  • وتواجدت جماعة في عهده تسمي نفسها بجماعة “الفيثاغوريون” و كانت جماعة  “فيثاغورس” تضم بالإضافة إلى علماء الفلك و الرياضيات علماء الحياة و الموسيقى و التشريح الذين اكتشفوا الأعصاب البصرية و ((قنات اوستاكيوس)).
  • ومن أقوال جماعة “الفيثاغوريون” : إن النغمة الموسيقية صوت يسر الأذن . و اكتشف “الفيثاغوريون” أيضاً أنه إذا كانت النسب بين أطوال الأوتار التي تعزف عليها النغمات نسباً بسيطة فإن النغمات تكون منسجمة .

2- إقليدس EUCLID

20 scan0011


  • ((من لم يستهوه هذا الكتاب في صباه لم يخلق ليكون من العلماء الباحثين النظريين ..)) هذه مقولة آينشتاين بإشارته إلى كتاب “إقيدس” في {المبادئ} .
  • “إقليدس” الاسكندراني : معلماً و عالماً رياضياً يونانياً ، كان يعلم الريضيات في المدرسة الملكية في الاسكندرية في مصر ، و يدعى “إقليدس” بحق أبا الهندسة .
  • ((بسب قلة المصادر في تاريخ الهندسة سأحاول باختصار بكتابة تاربخ الهندسة الأولى)) . دعية مصر {هبة النيل} لأن مصر القديمة مدينة بالجانب الكبير من عظمتها إلى نهر النيل . فكانت الزراعة هي المصدر الأساسي وتقوم الزراعة على جوانب نهر النيل ، لكن كانت هانك مشكلة عويصة ألا وهي الفيضانات فكانت تولد المشكلات إلى جانب الثروة ، و ذلك لأنها تزيل العلامات الفارقة على الأراضي ، مما يؤدي إلى طمس الحدود بين الأراضي التي يملكها الأفراد ، و كان لابد من معرفة حدود الأراضي لكي تجبى منها الضريبة ،، هنا نشأة الهندسة : و تعني الكلمة في الأصل باختصار (قياس الأراضي) تلبية للحاجة العلمية . سمع تالس عالم الرياضيات اليوناني بطرق المصريين الهندسية فتسائل عن صحتها ، فكان هذا التسائل أول خطوة في بناء علم الهندسة . أما الخطوة التالية في تطور علم الهندسة فقام بها فيثاغورس و الفيثاغوريون ، وذلك حينما فصلوا الهندسة عن جميع تطبيقاتها العلمية و قصروا اهتمامهم على ايجاد البارهين المنطقية للحقائق الهندسية ، ومن هنا نشأة الطريقة العظيمة و تدعة المحاكمة الإستنتاجية Deductive reasoning ، وتحاول المحاكمة الإستنتاجية إيجاد جواب عن مسألة بالإعتماد فقط على الحقائق التي سبق الاتفاق عليها ، وكل قصة بوليسية هي في الحقيقة مثال على التفكير الإستناتجي . و لكن العلم أعظم القصص البوليسية . وسيظل العلم يستخدم المحاكمة الإستناتجية أثناء تقدمه نحو اكتشافات أعظم . وعلم الاستنتاج و التحليل ، كسائر الفنون الأخرى ، لايمكن اكتسابه إلى بالدراسة و الصبر الطويل .
  • أدرك أفلاطون أهمية الهندسة فجعلها امتحان الدخول إلى أكاديميته . وكان يقول (لاتدعوا أحداً يجهل الهندسة يدخل أبوابي)
  • أخيراً : الخدمة العظيمة التي قدمها “إقليدس” للبشرية ليست ما قام به من حل لمسائل جديدة في الهندسة  بل وضعه جميع الطرق المعروفة التي تؤدي إلى اكتشاف أفكار جديدة و البرهنة على صحتها.

3- أبقراط HIPPOCRATES

20 scan0012

  • ((أقسم إنني سوف أبر بهذا القسم : سوف أستخدم الطب لمساعة المرضى بقدر ما يسعفني عقلي و مقدرتي ، ولن أستخدمه أبداً بقصد الأذى ، ولن أعطي أحداً دواءاً مميتاً ، حتي حينما يطلب إلي ذلك ، و مهما تكن البيوت التي أدخلها ، فسوف أدخل من أجل مساعدة المرضى ، و مهما يكن ما أسمعه أو أراه أثناء ممارستي لمهنتي فلن أذيعه إذا كان مما ينبغي أن يظل طي الكتمان)) . نعم انه قسم “أبقراط” الذي أكثر بل جل الجامعات الطبية في العالم تقيد طلابها بإن يقسم بهذا القسم .
  • ولد “أبقراط” في جزيرة كوس اليونانية و يظن بأن والد أبقراط كان كاهناً .
  • ذاع صيت “أبقراط” في الطب و كفائته في سائر أنحاء العالم المتحضر فقدم له ارتاكسيركس ،ملك الفرس ، كنزه الذي لا يحصى إذا هو قضى على الوباء الذي كان يحصد الجيوش الفارسية و كانت فارس حينئذ في حالة حرب مع اليونان فرفض أبقراط الكنز مجيباً بأن شرفه يمنعه من ذلك (تخيل عزيزي القرائ لو أن عربياً طلب منه مساعة أحد الدول المعادية ذلك!!!!!)
  • في القرون الوسطى أعيد اكتشاف تعاليم أبقراط و لكن هذا الكتب قوبلت بالإيجابية الكامة و العمياء فصارت كتاب الله الذي لا يمكن رفضه ، و بسب هذا القبول الأعمى لتعالميه أعيقة عجلة التقدم في الطب مئات السنين ، إلى أن جاء جالينوس و خالف أبقراط في كثير من النقاط ، و لكن ذلك لم يضعضع الإيمان المطلق في عصمة أبقراط من الخطأ ، ولا يزال الفرنسيون يقولون ((جالينوس يقول : نعم ، و أبقراط يقول : لا )) إشارة إلى الوجوه المتناقضة .، و لان هذه ليست الحادثة الوحيدة التي تؤدي إلى القبول الأعمى لأحد المذاهب و لو كان صالحاً ، فأدت إلى وضع عثرات في سبيل التقدم . فيجب على العلم أن يكون مستعداً دائماً لإعادة النظر في ماضيه .
  • أخيراً : يعد أبقراط بحق أبا الطب لأنه بحث عن تعليل الأمراض ، في العالم الذي يحيط به و ليس في أهواء الآله كما في عهده . و كان يوصي الطبيب بوجوب ملاحظة المريض بدقة و تسجيل أعراض المرض ، و بهذه الطريقة يمكن للطبيب إيضاح الطريقة التي قد تشفي المريض مستنداً إلى سجله.




ماذا علمتني الحياة ؟

14 matha almanti

اسم الكتاب : ماذا علمتني الحياة ؟
المؤلف : جلال أمين
دار النشر : دار الشروق
سنة النشر :2007
كما قلت في كتاب رحلة عبر الزمن لزويل ، بأن تلخيص السير الذانية أو الروايات هي مهمة صعبة ، لأن في الغاب تكون السيرة محبوكة بخيوط يصعب علينا أن نفكها .
لكن برأيي أن الاقتباسات تظهر خلاصة الكتاب  “إلى حد ما” من وجهة نظري .
كتاب أمين أعتبره من أجمل و أحسن الكتب التي قرأتها ، طبعا من ناحية السير و تحليل الإنسان ، فهي ليست سيرة ذاتية بمعناها اللغوي ، فقد تعرّض أمين في كتابه  لسيرة أكثر من عشرة أشخاص من أسرته و أصدقائه و السياسين و الكُتّاب الذين عاشرهم . فكلما تكلم عن مرحلة في حياته فهو لا يقتصر على ذاته فقط ، ولكن يذكر ما حدث لأخيه و أبيه و أمه و لهذا الكاتب و ذاك البوَّاب .  يقارن البداية و النهاية و طريقة العيش و نظراتهم للحياة و نظرته هو للحياة ، فتكاد تكون سيرته هي مجموعة سير لأناس عاشوا في بيئات متشابهة أو مختلفة ، ولكن انتهوا لنهايات مختلفة أو متشابة …
أتوقع كتاب (ماذا علمتني الحياة ؟) لا تقتصر مهمته على فهم جلال أحمد أمين وحده ، بل تتعداها إلى فهم مجموعة كبيرة من البشر ، و إلى فهم جانب كبير من الإنسان .
من أجمل الإقتباسات في الكتاب :
1.  ((لا يجب أن يتوقع أحد أن يكون بحوزتي صورة لأبي و أمي يوم زواجهما ، يبتسم فيها الزوج لزوجته كما يفعل الناس هذه الأيام. لدي بالفعل صورة لأبي يوم زواجه ، ولكنها له وحده ، فقد ذهب بمفرده إلى المصور بعد إتمام الزواج ، فالتقط له المصور صورة ، وبدلا من الزوجة استند أبي بيده إلى بضعة كتب ، و كتبَ خلف الصورة ، التي لا تزال في حوزتنا ، أنه اختار الكتاب رمزا أو شعارا ، كما كتب أيضا وراء الصورة  “أرجو من الله أن يوفقني إلى عمل عظيم أنفع به أمتي” . وقد وفقه الله إلى ذلك فعلا ، و لكن المهم الآن أنه لم يشر فيما كتبه وراء الصورة ، ولو إشارة عارضة ، إلى أمي التي كان قد عقد لتوه زواجه عليها .)) ص24
.
.
2. ((إن التفسير الذي أميل إليه أكثر من غيره لهذا الطموح القوي عند أبي ، ومنذ وقت مبكر ، إلى القيام “بعمل عظيم في نقع أمته” ، كان أبي من أسرة شعبية متوسطة الحال ، ولكنه كان بلا شك “أرستقراطي” الأخلاق و الحس . كان دائم التساؤل عن الموقف الأخلاقي الصحيح ، وكأن المسائل كلها و أمور الحياة كلها تتحول عنده في نهاية الامر إلى مشكلات أخلاقية . إنه يستقيل من وظيفة رفيعة لدى أي اعتداء طفيف على كرامته ، و يقف ضد السلطة إذا رآها ظالمة ، ويرفض منصبا خطيرا إذا اعتقد أنه ليس أهلا له .)) ص25
.
.
3. ((قد أصبح من الواضح لي الآن أن مشكلتنا ليست هي الاختيار بين الاشتراكية و الرأسمالية ، بل هي مشكلة الديكتاتورية و الديموقراطية ، وأننا لسنا في حاجة إلى المزيد من الاشتراكية بل إلى المزيد من الحرية.)) ص189
.
.
4. ((إن الحرمان المادي في الصغر أمر خطير للغاية إذ يترتب عليه في الغالب مادية مفرطة في الكبر . هكذا كنت أميل دائما ، كلما رأيت شخصا يسيطر عليه حب المال ، إلى البحث عن سبب ذلك في ظروف نشأته ، و كلما وجدت شخصا كريما سخيا و مستعدا للتضحية بالكسب المادي من أجل فكرة أو مبدأ افترضت على الفور أنه لم يصادف حرمانا في صباه.)) ص215
.
.
5. ((لقد تبلد الإحساس و وصل مفعول المخدر إلى المخ ،وكان لابد أن نبحث عن شيء ننشغل به بدلا من كل تلك المشاكل اليومية التي كانت تشغلنا في بلد حقيقي كمصر. أو ليس الكويت بلدا حقيقياً؟  قال لنا مرة أستاذ مصري ظريف ممن عاشوا في الكويت مدة طويلة: إن الكويت تذكره بما كنا نفعله أحيانا و نحن أطفال إذا يقول أحدنا للآخر : “تعال لعب مدرسة!” أو “تعال نلعب دكتور و مريض!” هكذا الكويت ، في نظر الأستاذ ، مجموعة من الناس قرروا أن يلعبوا ، أو قرر لهم أحد أن يلعبوا ، فأنشأ دولة لها علم و سلام وطني ، وحكومة و برلمان ، وجامعة و مستشفيات ، وبوليس و محاكم … إلخ .)) ص243
.
.
6. ((الشيئ الغريب حقاً، وهو ما قد يصعب أن يدركه من لم يعش في مكان كالكويت لفترة طويلة ، هو أن القراءة ، التي كانت تشغل جزءاً كبيرا من وقتنا في القاهرة ، أو حتى الاستماع إلى الموسيقى ، وهما ما قد تظن أنك لابد أن تمارسهما بدرجة أكبر في بلد كالكويت ، حيث لديك الوقت الكافي لأن تفعل أي شيء ، سوف تجد نفسك أقل رغبة بكثير في ممارستهما مما كنت من قبل. أظن أن السبب هو أنه كما أنك لا تستطيع القراءة أو الاستماع إلى الموسيقى بسهولة في مكان صاخب يعج بالحركة والضوضاء ، أو إذا لم تكن تشعر بدرجة كافية من الراحة ، كما لو كنت في مكان شديد البرودة أو شديد الحرارة ، إذا كان كل هذا قد يمنع من استغراقك في القراءة أو يضعف من رغبتك في الاستماع إلى الموسيقى ، فإن العكس بالظبط قد يؤدي إلى نفس النتيجة )) ص245
.
.
7. ((تبين لي بوضوح تام أن الزيادة الكبيرة التي حدثت في أسعار النفط لا تعني بالمرة زيادة حقيقية في قدرة العرب على تحقيق آمالهم ، وأن القول بأن هذه الزيادة في أسعار النفط تمثل فرصة ذهبية للعرب لتحقيق نهضتهم المرجوة ، كلام لا أساس له من الواقع ، طالما استمر فقدان العرب لإرادتهم و عجزهم عن اتخاذ أي قرار مهم دون استئذان غيرهم . أما فقدان الإرادة و العجز عن اتخذا قرار دون استئذان فلابد أنه يرجع إلى أسباب سياسية “بل نفسية أيضا” لا علاج له إلى بمواجهة أسبابه ، أي أن العلاج لابد أن يكون أيضا سياسياَ و نفسياً.)) ص249
.
.
8. ((النموذج الأمريكي موجه في الأساس لخدمة الرجل العادس و المرأة العادية ، متوسطي الذكاء و الخيال و الخلق ، وهذا في رأيي هو السبب الحقيقي وراء انتشار النمط الأمريكي في الحياة ، في مختلف بقاع الأرض ، انتشار النار في الهشيم ، وهذا هو سر جاذبيته . ولكن الوجه الآخر لهذا النجاح هو ما تتسم به الثقافة الامريكية بوجه عام من تراجع مختلف أنواع الثقافة الرفيعة أمام ذلك التيار الكاسح الذي يخاطب أكثر نوازع الإنسان سطحية ، والاستعداد للتضحية بالكيف لحساب الكم ، و إهمال ما لا يمكن قياسه وحسابه بالأرقام لصالح التقدم المادي البحت الذي يمكن قياسه و حسابه.)) ص265
.
.
9. (( إن كلمة “intellectual” ليس لها في الحقيقة مقابل شائع باللغة العربية ، فهي بالطبع لا تعني المتعلم ولا حتى المثقف ، بل تشير إلى الانشغال المستمر ، أو شبة المستمر ، بأمور فكرية ، أو رؤية المشكلة الفكرية وراء أي حدث أو أو ظاهرة من أحداث و ظواهر الحياة اليومية ، مما عبر عنه تعبيرا طريفا كاتب إنجليزي كان يصف جورح أورويل ، فقال عنه إنه لا يمكنه أن يخرج المنديل من جيبه ليمسح أنفه دون أن تخطر بباله المشاكل الأخلاقية التي تثيرها صناعة المناديل!)) ص283
.
.
10. (( كم سررت عندما قرأت قولا لذلك الكاتب الأثير لدي جورج أورويل يفسر به إرساله لابنه بالتبني إلى مدرسة من المداراس الأرستقراطية و المسماة في إنجلترا Public Schools ، على الرغم من ميوله الاشتراكية و كراهيته للامتيازات الطبقية . قال أورويل تعليقا على ذلك : “نعم أن ضد نظام Public Schools و أؤيد إلغاءه ، ولكن طالما هو موجود سأظل أرسل ابني إلى مدرسة من هذه المدارس!” . لقد فهمت هذا القول بمعنى تفضيل الواقعية الكاملة على الاستسلام للشعارات المجردة ، و بمعني الاعتراف بأن قدرة المرء منا على أن يحدث بعمله المنقرد تغييرا مهما في النظام السائد قدرة محدودة جدا ، و أن قد تكون من الحماقة أن يضحي المرء بنفسه ، أو بمصالح شخصية مهمة له أو لأسرته ، في سبيل التمسك بمبدأ عام لا توجد أمامه فرصة جدية للتحقق في المدى المنظور.)) ص284
.
.
11. ((قال لي أستاذي روبنز مرة ، في حجرته بكلية لندن للاقتصاد ، إن الاشتغال بالتدريس به شبه بالزواج من امرأة دائمة الشباب . ولعله كان يقصد أن الأستاذ قد يستمر عاما بعد آخر في تدريس نفس المقرر لتلاميذ من نفس العمر ، فإذا به يجدد شبابه باستمرار من اتصاله المستمر بتلاميذ لا يشيخون أبدا.)) ص288
.
.
12. ((قد وجدت أن أفضل طريقة لفهم المشكلة المعقدة أن يضطر المرء إلى تدريسها ، إذ إن الطلبة رقباء ممتازون على درجة فهم الأستاذ لما يقول ، و هذا يجبر الأستاذ ، ما لم يكن نصابا ، على فعل المستحيل حتى يصبح قادرا على مواجهة أي سؤال لتوضيح ما يقوم بشرحه . و الأساتذة الذين يتجرأون على أن يتكلموا عن أشياء لا يحسنون فهمها صنف نادر ، و العادة ينفضح أمرهم . تتصل بذلك ميزة أخرى هي الابتكار ، والاهتداء إلى أفكار جديدة . فالمحالولة المستمرة للتعمق في الفهم استعدادا لمواجهة التلاميذ كثيرا ما تقود الأستاذ إلى أفكار جديدة قد يكون بعذها ذات قيمة.))ص289
.
.
13. ((إذ بدت المحافظة على الاستقلال الثقافي تكاد أن تكون مرادفة للمحافظة على الشخصية بل و على البقاء ، وبدت لي التنمية بالمعنى الاقتصادي الضيق أقل أهمية بكثير ، و بدت مهمة إصلاح المعوج في الاقتصاد أسهل بكثير من مهمة إصلاح المعوج في الميدان الثقافي.)) ص313
.
.
14. ((بقدر ما زادت أهمية الموسيقى و الغناء و الرقص لدى هذا الجيل من الأولاد و البنات ، بالمقارنة بجيلي عندما كنا في مثل سنهم ، قلت أهمية السياسة و ضعف بشدة الاهتمام بالشؤون العامة و القومية . و أظن أن الظاهرتين مترابطتان . فإذا كانت المتعة ، بل و المتعة الحالة هي الهدف ، فما هي بالظبط جدوى الانشغال بالسياسة و بالأمور العامة و القومية؟ هذه الأمور السياسية و القومية تتعلق في نهاية الأمر بالتزام أخلاقي ، ولكن المرء منا مسؤول عن نفسه فقط.)) ص360
.
.
15. ((أعرف الآن أن زيادة المعلومات كثيرا ما تؤدي إلى تقليل الفهم بدلا من زيادته ، خاصة إذا قدمت إلينا على النحو الذي تقدمها به إلينا عادة وسائل الإعلام : أخبار سريعة و غير مترابطة و خالية في معظم الأحيان من أي تحليل ، و تختلط فيها المعلومات الهامة بغير الهامة ، الضرورية مع غير الصرورية . لقد اكتشفت أيضا بعد سنوات كثيرة ، أن أكثر الكتب أيضا من هذا النوع الذي يعطيك من المعلومات أكثر بكثير مما يعطيك من التحليل و الفهم ، وأن هذا التحيل ، إذا وجد ن نادرا ما ينصب على الجوهري و المهم ، ونادرا ما يجيب على الأسئلة التي كنت تنتظر أن يجيب عليها ، ومن ثم نادرا ما يزيد من فهمك لشيء تريد فهمه.)) ص382
.
.
16. ((لجورج أورويل قول طريف يعرف فيه الكتاب الجيد بأنه  “الكتاب الذي يقول لك ما كنت تعرفه من قبل” . إنه إذا ليس الكتاب الذي يضيف إلى معلوماتك ، فهذا النوع من الكتب لا يقول لك ما كنت تعرفة بالفعل ، ولكنه الكتاب الذي يدعم فهمك لبعض الأمور ، وقد ينظم هذا الفم و يرتبه ، فيزيد من وضوح هذا الفهم في ذهنك ، ومن ثقتك بصحته .)) ص383


نظرية الفوضى : علم اللامتوقع

18 chos
اسم الكتاب : نظرية الفوضى : علم اللامتوقع.
المؤلف: جايمس غليك
دار النشر: الساقي.
قيمته: 55 ريال أو قريب ،تقريباً 10$
الكتاب طبعاً مترجم من الانجليزية .
للوهلة الأولى لدى تصفحك للكتاب ستظن أن الترجمة سيئة للغاية ؛ لعدم فهمك أي شيء، ولكن بعد مضيك قدماً للفصل الثاني أو الثالث ستعرف أن الكتاب برمته بالنسبة لك فادح السوء.
فلا تكاد تكون تخرج بفائدة مترجاة منه كقارئ عادي يترجا أن يلتقط أو ينجذب لمعلومة فيزيائية ، كحالي أنا و عدوي “الفيزياء”.
برأيي أنه ليس فادح السوء بذاته و لكنه سيء لقارئ عادي فهو يصلح للعلماء الفيزيائين وليس للهواة أو الراغبين بالزيادة الثقافية.
فكرة الكتاب العامة :
تدور فكرته حول جانب من جوانب علم الفيزياء الغامضة جداً بالنسبة للعلماء و التي أقعدتهم على حيرة ، وهي كيفية تأثير الأشياء على بعضها البعض و عدم تأثيرها أيضا ،وكل شيء فيزيائي أيضا !! (هذا ما فهمته)
فمثلاً : لماذا تختلف أشكال الغيوم؟
ما هو تأثير فراشة تطير بسلام بأجواء آسيا على زلزال مدمر بهاييتي ؟؟!! وهلم جراً..
ويستعرض أيضاً بين ثناياه أبرز و أفذ علماء الفيزياء قاطبة  وخصوصاً الذين برزوا في هذا المجال فأوجدوا قوانين لأشياء لم تكن لتوجد لها قوانين ، كتوقعات الطقس مثلاً.
ملاحظة: قبل سنين قرأت في أحد أعداد مجلة العربي عن عالم مصري اسمه محمد النشائي و إن لم أكن مخطئاً فقد قرأت أنه من أحد أبرز العلماء في هذه النظرية أو العلم ،،و لهذا العالم قصة طريفة و جميلة و معبرة جداً 

قصة الفلسفة



10 medium_13263

اسم الكتاب : قصة الفلسفة
المؤلف : ول ديورانت
ترجمة : فتح الله محمد المشعشع
دار النشر : مكتبة المعارف
سنة النشر :1988
يقع الكتاب في 638 صفحة من القطع الكبير . يبدأ من “مثالية” أفلاطون في مدينته ، و ينتهي بـ”نصيحة” جون ديوي للفلسفة.
الكتاب يناقش ويعرض تطور الفلسفة الأوربية و جذورها اليونانية ، ولا يُعنى بتاتاً بالفلسفات الأخرى في الشرق.
وعلى هذا فإن المؤلف مارس “رياضة” الوثب ما بين أفلاطون و فرانسيس بيكون !
2000 سنة افترض فيها المؤلف أن البشرية انتظرت أوروبا لتفيق من سباتها ! و أهمل المسلمين و الهنود و الصين من تاريخ الفلسفة و تطورها ، فالعرق الأوربي هو أصل العقل !
و حتى الفلسفة الأوربية التي تناولها الكتاب لم تكن شاملة لفروعها ، بل عمد المؤلف لاختيار فيلسوف لكل قرن ، و هذا الفيلسوف يكون مشهور بمناقشته للمادة و العقل و أصل المعرفة و له مناوشات مع الكهنوت الديني. ثم يبدأ بعرض آراء ذاك الفيلسوف في تلك المواضيع و يأتي بذكر طفيف لباقي فلاسفة تلك الحقبة الزمنية من أوربا.
والأحرى أن يكون عنوان الكتاب “قصة الفلسفة الأوربية : العقل ، الدين ، المادة” . فهو كما ذكرت لم يخرج عن تلك المواضيع ، حتى لو كان هذا الفيلسوف مشهور جدا في أوروبا لكنه لم يكن مشهورا بتلك المواضيع الثلاثة (العقل ، الدين ، المادة) فإنه يمر عليه ذكراً فقط دون التعرض لآراءه بالتفصيل. و تفضيل المؤلف لشوبنهاور على هيغل مثال واضح على ما ذكرت.
الكتاب جدير بالقراءة و التمعن ، و بداية شمولية جيدة لتاريخ الفلسفة . و الترجمة كانت عظيمة في فصول ، و مترنحةٌ  في فصول ، لكنها في الأغلب تسرُّك.
 ____________________________
فصول الكتاب :
(1) أفلاطون /
عرض موجز لعصر ما قبل أفلاطون و أستاذه أرسطو. ثم تناول مدينة أفلاطون المثالية و أبرز معالمها من خلال عدة موضوعات وهي : السياسية و الأخلاق و النفسية البشرية.
(2) أرسطو /
نشاة أرسطو و أبرز معالم تكوين شخصيته. تناول آراءه الكثيرة باختصار في موضوعات : فلسفة الوسط الذهبي للأخلاق، تنظيم العلم ، السياسة و تنظيم المجتمع.
(3) فرانسيس بيكون /
 عرض لحياة و آراء فرانسيس بيكون ، و النزاع النفسي في اختياره ما بين السياسة و الفلسفة. أيضا عن تصور بيكون عن مدينة العلم الفاضلة. وتبين لي أن بيكون هو أقرب إلى أن يكون “مصلحا” في مجال  العلوم الطبيعية ، لا صاحب فلسفة جديدة .
أعجبني رأيه في المعرفة النظرية و المعرفة الحسية ، يقول بيكون : “إن إنفاقك في الدراسة النظرية وقتاً طويلاً ضرب من الكسل و الخمول، و التحلي بها تصنع و تكلف و محبة في الظهور و استنادك في حكمك دائما على أحكام الدراسة النظرية و قواعدها ضرب من مجون العلماء و مزاجهم … إن رجال الأعمال يذمون الدراسة و البسطاء يكبرونها و الحكماء يستخدمونها. لأن الذين يتلقون الدراسة النظرية لا يتعلمون طريقة استخدامها عمليا لأن الدراسة النظرية لا تعلم و سيلة استخدامها لأنها نظرية في حد ذاتها. وهناك حكمة خارجة عن الدراسة النظرية و هي أفضل منها و هي حكمة تكتسب بالملاحظة”.
رأيه في الدين ، “قد لا أعتقد بجميع القصص و الأساطير التي جاءت بالكتب الدينية ولكن لا يمكن أن أعتقد بعدم وجود عقل مدبر لهذا العالم. إن القليل من الفلسفة ينزع بعقل الإنسان إلى الإلحاد ولكن التعمق فيها ينتهي بعقول الناس إلى الإيمان لأن عقل الإنسان عندما ينظر إلى الأسباب الثانوية المبعثرة قد يتوقف عندها ولا يتجاوزها، ولكن عندما يشاهد تسلسلها و اتحادها، و اتصالها بعضها بعضا ينتهي به ذلك إلى الإيمان بوجود العناية الإلهية”.
(4) سبينوزا /
قصة الفيلسوف سبينوزا من الصغر ثم حادثة طرده من الكنيس اليهودي ، و لمحات عن بقيه حياته الهادئة و المنعزلة. و في آخر الفصل عرض لسلسلة مباحث لسبينوزا و فلسفته ، وهي : الله و الطبيعة، العقل و المادة، العقل والأخلاق، الدين و الخلود، الرسالة السياسية.
في بداية البحوث في بحث الله و الطبيعة و جدت أن أغلب أفكار سبينوزا ما هي إلا إضافات على تصور ديكارت لله و الطبيعة ، و استغربت أن أفرد المؤلف فصلا كاملا لسبينوزا وحده في الكتاب. لكن عندما بدأ في بحث الأخلاق و العقل ، أدركت قيمة هذا الفليلسوف في الفلسفة الأخلاقية، و عرفت أن ما جعله بهذا القدر بين الفلاسفة هو كتابه “الأخلاق” ، و فيه يعرض آراءه المعقدة جدا في فلسفة الأخلاق، و يهيب بي فعلا قراءة هذه القطعة الفنية.
إجابة سبينوزا على أحد الذين أنكروا عليه نفي الصفات لله : “أجاوبك بما في نص إغريقي قديم لكزينوفانيس ، عندما تقول أنني أنكر بأن يكون لله بصر و سمع و إرادة و ما إلى ذلك فإنك لا تعرف أي نوع من الله إلهي، و أظن أنك تعتقد بأن لا إله و أعظم كمالاً من الله الذي يتصف بالصفات السابقة، وهذا لا يدو إلى إثارة الدهشة في نفسي. لأنني أعتقد أن المثلث لو استطاع أن يتكلم لقال بنفس الطريقة على أن الله مثلثي في أضلاعه، و لقالت الدائرة أن طبيعة الله دائرية في سموها، وبهذا التفكير كل شيئ يلبس صفاته الخاصة على الله.”
رأي سبينوزا في الأخلاق ، “ونستطيع أن نلمس قانون الطبيعة هذا، أو بعبارة أوضح : قانون الغاب أو انعدام القانون مطلقاً في سلوك الدول بعضها مع بعض. إذ لا وجود لنحبة الغير بين هذه الدول، لأن القانون و الأخلاق لا توجد إلا في ظل نظام متفق عليه، وهذا يعني وجود سلطة مشتركة معترفة بها.”
(5) فولتير و عصر التنوير /
معارك فولتير ضد رجال الكنيسة و ضد خرافاتهم و أساطيرهم و آراءه في السياسة و الأخلاق و الدين. أعجبني فيه رأيه في الدين،  فحروبه و كتاباته لم تكن يوماً ضد الدين ، بل كانت ضد المشعوذين باسم الدين.
وقَّعَ عند موته كاتبا ” أموت على عبادة الله ، و محبة أصدقائي، و كراهية أعدائي، و قتي للخرافات و الأساطير الدخيلة على الدين” .
(6) عمانويل كانط و المذهب المثالي الألماني /
الدواعي التي جعلت كانط يبدأ في رحلته نحو المذهب المثالي في كتابه “نقد العقل الخاص” ، وهي عبارة عن الآراء التي أشعلها المذهب المادي من هوبز ، ثم تطورها في جون لوك ، و نتائجها في فلسفتي نفي العقل و نفي المادة من قبل باركلي و هيوم.
ثم عرض لمذهب كانط و عبقريته في نقده للعقل و تفسيره له ، من خلال ثلاثة موضوعات رئيسة وهي : الحس السامي، و التحليل السامي، و المنطق السامي. وتتلخص نظرية كانط في إثباته أن العقل ليس مجرد لوح من الشمع تحفر عليه الذكريات ، بل إنه مخلوق عضوي يحمل مدركات عقلية سابقة تمثل طرق التفكير أو وسائل الإدراك العقلي لتنظيم الإدراكات الحسية ، تلك الوسائل هي : العلة و المكان و الزمان.
ويظهر أيضا تأثر كانط الكبير في فلسفة الأخلاق و الدين بآراء جان جاك روسو في تفضيل الشعور على العقل.
(7) شوبنهور /
عصر شوبنهور الذي ينضح بالتشاؤم و الحروب و النكسات ، و طفولة شوبهور البائسة مع أمه. ومن ثم تأثير هذه الحياة المريرة على فلسفة شوبنهور. عرض لفلسفته التي تقوم على اعتبار “الإرادة” كأساس لتفسير الحياة ، فالمادة ما هي إلا تجسيد للإرادة. ثم تقسيم الإرادة إلى نوعان من الإرادة إرادة النوع و إرادة الفرد ، إرادة النوع هي جبرية أما الفرد فهي اختيارية. ثم إسقاطات هذه الفلسفة على مفهوم العبقرية و الفن و الدين و التناسل. نقد المؤلف لفلسفة شوبنهور جميل جدا و جدير بالتمعن.
أعجبني رأيه في السعادة ، فالسعي للمال و الشهرة في رأيه حمق ؛ لأن سعادة الإنسان ليست في تقدير الناس له ، و السعادة الحقيقية هي التي نستمدها من أنفسنا.
تعريفه للسعادة : هي اخضاع للإرادة التي تتمثل في الغرائز ، و يتم هذا بالتأمل و المعرفة فسيادة العقل عليها.
(8) هربرت سبنسر /
حياة هربرت سبنسر و ميزاته في استسقائه للمعرفة و أبرز ملامح تفكيرة. ثم عرض ملخص لكتبه و أفكاره ، وخصوصا تأصيله لعلاقة كل شيء بالكون بنظريته في التطور. والمواضيع الأساس المربوطة بالتتطور و التقدم في فلسفة سبنسر هي علم الأحياء و علم النفس و علم الإجتماع و علم الأخلاق.
لم يعجبني هوس سبنسر في ربط كل شيئ بالتطور ، فربطه لم يكن مؤصلاً في غير موضوع ، بل كان ذا تعصب لما يوافق رأيه من حقائق، و هذا ما قدح في ذهني قبل قراءتي لنقد المؤلف.
(9) فريدرك نيتشة /
نشأة و شباب فريدريخ نيتشة مع أبويه المؤمنين جدا. ثم بداية معاناته مع الحياة ، و أخيرا إسقاط هذه المعاناة على فلسفته المتطرفة جدا. ثم شرح فلسفته التي تقوم على تمجيد و تهييئ الحياة لقدوم ذاك الإنسان الأعلى (سوبرمان).
(10) الفلاسفة المعاصرون في أوروبا /
عرض لأبرز فلاسفة أوربا في العصر الحديث ، أي القرن العشرين. عن طريق إعطاء نبذة عن أبرز المواضيع التي تناولها ذاك الفليلسوف. من فرنسا الفليلسوف هنري برجسون في تطوريه لمفاهيم نظرية التطور. من إيطاليا الفيلسوف بدتي كروتشي في فلسفة الروح و الجمال والفن. ومن إنجلترا الفيلسوف برتراند رسل في المنطق و السياسة.
 (11) الفلاسفة المعاصرون في أمريكا /
أبرز فلاسفة أمريكا الفتية في القرن العشرين. فلسفة سنتيانا في العقل و علاقته بالدين و المجتمع و العلم. فلسفة وليم جيمس و دعوته لبعث النفعية من جديد في اسم آخر و هي البرغماتية. وأخيراً جون ديوي و رأيه حول إقحام الفلسفة في أمور لا تنفع الإنسانية و التي حطت من قدر الفلسفة ، و هي إقحامها في أصل المعرفة و الميتافيزيقا.


ابن خلدون أبو المثقفين العرب


*ابن خلدون أبو المثقفين العرب، مقدمة ابن خلدون ج1
يحير المرء حقيقةً في الكلام عن هذا الرجل وعن فكره وعن قدرته التحليلية الجبّارة.
لم أكن أتصوّر أن أجد فكراً يَقدُمني بسبعة قرون ويبهرني بهذا المقدار!
سبعة قرون مضت ولا زالت تحليلات ابن خلدون جديرة ومثالية في فهم المجتمع العربي وفهم علاقته بالعصبية الدينية المتمثلة بالدين الإسلامية.
أحتاج سنوات لاستوعب وأعي تماما فكرَ هذا الفذ. فبحكم أن مدينتي التي أسكن بها تحوي البدو والحضر، فإني غير مرة طبقت وناقشت بعض الخلدونيات على الناس أو على عوائدهم، والعجب العجاب أنها كلها قد نجحت! إما كتحليل مثالي لأفعال أو أقوال، أو كتوقع لتصرفات وإجابات من بدوٍ وحضر.
أعجبني كثيراً التقسيم الإنساني لابن خلدون في الوجود البشري على الأرض، عكس ما يصنفه علم الاجتماع الحديث من اعتبار المجتمعات إما مجتمعات متحضرة أو مجتمعات متوحشة (Savages) ليس لها من قيم الحضارة شيء.
أما ابن خلدون يطرح فكرة الوجود البشري على أنه وجود له علاقة بالأرض، ويطلق على هذه العلاقة بالعمران، أي استعمار الأرض وسكنها بأي شكل من الأشكال. ثم يضيف على صفة العمران أنه بشري لأن الإنسان هو الطرف الفاعل.
فالمصطلح الخلدوني “العمران البشري” يشير إلى أي وجود بشري على الأرض. ويقول أن كل عمران بشري يقتضي وجود أكثر من إنسان، ولهذا فإن هذا العمران البشري هو علم لاجتماع البشر.
ثم ينقسم هذا العمران البشري إلى قسمين: قسم العمران البدوي وقسم العمران الحَضَري.
فالعمران البدوي هو أي وجود بشري يكتفي فقط بضرورات الحياة من غير تعقيد. ويدخل في هذا القسم الضواحي في الجبال والقرى والواحات(أو كما يسميها ابن خلدون بالخلل المنتجعة للقفار) والبداوة التي هي أشدّها.
ثم القسم الثاني وهو العمران الحضري. وباختصار تمثل هذه المجتمعات البشرية مجرّد تعميم لتعريف ابن خلدون للحضارة الذي هو “التفنّن في التّرف”.
*لماذا ابن خلدون هو أبو المثقفين العرب؟
بتعريفي أن المثقفين هم عبارة عن متمردين ضد السائد والمعروف والمعتاد في المجتمع. أو بتعبير تاريخي، هم “صعالكة” العلم. لم تقنعهم الأجوبة المعتادة والحالة السائدة فيبحثون بالتفكر و بالقراءة في كل شيء عما يحقق لهم الرضى ويجاوب أسئلتهم. وقد لا يجدون مبتغاهم، ولذى تجدهم ينحون منحى التمرد وعدم القبول بشيء والكآبة في حياتهم كنتيجة.
بعض المثقفين يتطور فيطرح أسئلة غير في أحد الحقول، فيضطر مع إحساسه بقدرة إمكانيته الشخصية لسد هذه الثغرة. ولهذا ولأسلوبه المتمرد في العلم يصبح “ذاتيا” ومن غير سلك منهج أكاديمي أو طريقة تدريسية معروفة الأفضل في ذلك العلم،  فيبدع فيه ويصبح في مصاف العلماء لا المثقفين. ويضطره هذا للانعزال عقوداً عن الناس في سبيل البحث والكتابة.
فمن الأمثلة العربية الحديثة هو تأليف المسيري لموسوعة اليهود واليهودية والصهيونية مع أنه ليس بأكاديمي لا في التاريخ ولا في علم الاجتماع.
وأيضا من الأمثلة الغربية القريبة عهدا هو الألماني كارل ياسبرز الذي يعد أحد آباء الفلسفة الوجودية مع أنه طبيب نفسي.
أما ابن خلدون فقد بدأ حياته في العلم بتأليف كتاب في التصوف، فلم يأخذ ذالك الكتاب صيتا بين الناس كما يقول المحقق عبدالسلام الشدادي. فأصبح يتقلب بين العلوم حتى بلغ الأربعين. وبعد الأربعين أصبح في حال شبه انعزال للبحث والتأليف من خلال قراءات ذاتية عصامية في الكتب من غير تتلمذ. ليخرج بعد ثلاثين سنة وقبيل وفاته بشهور بموسوعة أسماها كتاب العِبَر. تمثل هذه الموسوعة أوّل قراءة اجتماعية فلسفية للتاريخ. أفرد ابن خلدون أول كتبها لشرح فلسفته في التاريخ وكيفية مسيره أسماها المقدمة. وخصوصا تاريخ الشعوب وعلاقتها بالمُلك.
هذه المقدمة حقا تمثل نماذاجَ تحليلية كما يصطلحها المسيري. فالمسيري احتاج في كتابته لموسوعته عدة فلسفات تفسيرية لبعض الوقائع والأحداث المركبة في التاريخ اليهودية، وتلك الفلسفات يسميها هو النمذاج التحليلية وهي: نموذج العلمانية الشاملية و نموذج الحلولية و نموذج الجماعات الوظيفية.
ابن خلدون كذلك قرأ التاريخ واستخلص بعد تفكّر عدة نماذج تحليلية، منها: العمران البشري بقسميه، ومفهوم العصبية. وهذان النموذجان هما الذان يستعرضهما ابن خلدون في هذا الجزء. فالعمران البشري في حقيقته هو مجرد نموذج تحليلي للتاريخ.
إذاً، مقدمة كتاب العِبَر هي مقدمة ابن خلدون المعروفة، وهي تطبع حاليا منفردة عن باقي الكتاب.
كنت قد احترت في عنوان هذه الرؤية المتواضعة في فكر ابن خلدون أن أسمّيها: ابن خلدون أبو الفلسفة الواقعية. لِما رأيت من واقعية ابن خلدون الذكية في تفسير التاريخ وعدم انحيازه لأي مرجعية غير مرجعية تفسير سبب بمسبِب غير مادّي لكنّه معقول.
لكن بعدها عدَلت عن الأمر لما رأيت من إيثاره السكوت عما حدث في عهد الصحابة خلافا للمنهج الواقعي لتفسير الأحداث بغض النظر عن المرجعية الدينية في الصحابة. أو زيادةً تعليلُه بعض التصرفات تعليلاً دينيا للتاريخ وليس واقعي مستندا على العقل. فقط في هذا الباب قد تخلّى ابن خلدون عن واقعيته في تفسير التاريخ.
رحمه الله ورزقنا إكمال قراءة باقي أجزاء المقدمة

أسطورة الملك التائه


ضوء النجوم المنعكسة على الكثبان، والنظرات الساهرة للجان، والوهج المشعّ لشمس الجزيرة العربية، تلك هي بعض الأجواء التي تجري فيها وقائع هذه الحكاية العجيبة عن الوليد بن حِجْر ورحلاته المثيرة، كما ترويها الكاتبة الاسبانية لورا غاييغو غارسيا في روايتها "أسطورة الملك التائه".
تدور أحداث الرواية في جزيرة العرب قبل ظهور الإسلام، وبالتحديد في القرن السادس الميلادي. وتستند إلى قصّة حياة الشاعر الجاهلي إمريء القيس بن حجر الملقّب بالملك الضلّيل والذي كان ملكا على مجموعة من القبائل العربية المعروفة باسم كِنْدة.
الرواية تتضمّن أصداءً من ألف ليلة وليلة ومن رواية الخيميائي لـ باولو كويلو. وقد قامت المؤلّفة بتحوير بعض عناصر القصّة التاريخيّة، فامرؤ القيس يتحوّل اسمه إلى "وليد"، وهو يقوم برحلات متعدّدة في الصحراء، لا سعيا للانتقام من قتلة والده كما تقول القصّة الأصلية، وإنّما من اجل دافع آخر أكثر قتامة.
في شبابه، كان وليد يحلم بأن يصبح حاكما وشاعرا عظيما يحبّه الناس ويحترمونه ويقدّرون خصاله ومواهبه. ولأنه ولِد أميرا بحكم كونه ابنا للملك حجر زعيم القبيلة، فقد كان وليد يعتقد أن أحلامه ستتحقّق بسهولة، سيّما وأن الكثيرين كانوا يعتقدون أن شيطانا من الجنّ زاره عندما ولِد ولقنّه الشعر.
غير أن الأمير يفشل في معرفة ما كان يخبّئه له القدر. وعندما يخسر ثلاث مسابقات شعرية متتالية في سوق عكاظ أمام منافسه المسمّى حمّاد بن الحدّاد، وهو حائك وفلاح بسيط، يلجأ الأمير الذي كان في ما مضى متّصفا بالشهامة والسماحة لاستخدام مكانته الملكية الخاصّة ليكلّف حمّاد بمهمّة تبدو مستحيلة: أن يحيك له سجّادة تصوّر جميع أحداث التاريخ.
كان الإحساس بالمرارة والغيرة قد تملّك قلب وليد وأعمى بصيرته، فقرّر أن يجعل النسّاج المسكين يدفع ثمنا باهظا لتفوّقه عليه وذلك بتكليفه بتلك المهمّة الصعبة، وبالتالي حرمانه من زوجته وبيته وأبنائه الثلاثة . لكن، وبما أننا إزاء رواية خيالية، فإن حمّاد ينجح في الرهان وتصبح السجّادة أقوى كائن سحريّ في العالم.
قضى حمّاد عدّة سنوات وهو يحيك السجّادة. ثم لم يلبث أن أصيب بالعمى نتيجة الإجهاد والتعب. وعندما توفّي، كان قد أتمّ عمله على أفضل وجه واستطاع أن يخلق تحفة فنّية من الألوان المبهرة تتضمّن تاريخ ومستقبل الجنس البشريّ كلّه.
كان كلّ من يأتي ليحدّق في السجّادة يرى في أنماطها ورسوماتها ماضيه وحاضره ومستقبله. وعلى الرغم من أن نظرة خاطفة عليها قد تدفع بالإنسان إلى الجنون، إلا أن الكثيرين خاطروا بحياتهم كي يتأمّلوا تفاصيلها ويكتشفوا فيها أقدارهم ومصائرهم.
عندما مات حمّاد، أحسّ وليد بالخزي والخوف والندم من عواقب ما قد تجلبه عليه معاملته السيّئة له. لذا اخذ السجّادة ووضعها في غرفة سرّية بالقصر وأقفل عليها هناك. لكنّ حياته وقدره كانا قد تغيّرا إلى الأبد. فمملكته بدأت في التفكّك، وجنوده وخدمه لم يعودوا يثقون به وبدا أن تخلّيهم عنه أصبح مسألة حتمية.
وفي منتصف إحدى الليالي، يتسلّل احد أصدقائه القدامى إلى القصر بصحبة شريكين. كان هدفهم سرقة كنوز الملك. وبدلا من أن يعثروا على جِرار الفضّة أو الذهب، وجدوا السجّادة. لكنّ وليد، الذي كان قد أصبح ملكا بعد وفاة والده الضرير، يستيقظ فجأة من كابوس له علاقة بالسجّادة. ولأنه أصبح في قبضة الهواجس والشكوك، يقرّر أن يتأكّد من أن السجّادة ما تزال في مكانها.
لكنّه يكتشف أن حلمه كان حقيقيّا وأن السجّادة قد سُرقت. فيسارع إلى الإسطبل باحثا عن حصان، ثم يندفع إلى داخل الصحراء بطريقة متهوّرة متعقبّا اللصوص، فيعلق في الرمال ويوقن أن موته أصبح وشيكا. غير انه يُنقذ من الموت على يد شخص غريب وخارج عن القانون.
أثناء تعقّبه سارقي السجّادة عبر الصحراء وفي مدن وأراض غريبة، يتعلّم وليد أشياء عن الإنسانية والرحمة والتعاطف. وبفضل دعم قبيلة من قطّاع الطرق وتاجر شهم وحبّه لامرأة بدويّة، يبدأ وليد في رؤية العالم بطريقة مختلفة ويتعلّم أن يستمع إلى قلبه قبل كبريائه. كما يدرك أن وظيفة الإنسان أو منصبه وجاهه في الحياة لا تعني شيئا إذا لم يكن له قلب يراعي مشاعر الآخرين ويتحسّس همومهم. لذا يبادر إلى احتضان أبناء حمّاد وزوجته ويقوم على رعايتهم في محاولة للتكفير عن الذنب الذي ارتكبه بحقّ أبيهم.
وفي نهاية الرواية، ينجح البطل في استعادة السجّادة، فيقوم بتقطيعها إلى أربعة أجزاء يوزّعها على أربعة من اقرب خلصائه لمنع وقوعها في الأيدي الخطأ.
"أسطورة الملك التائه" تتحدّث عن الكبرياء والمصير وعن القرارات التي نأخذها وتحدّد لنا الوجهة التي نسلكها في الحياة، ومدى قدرة الإنسان على تغيير تلك القرارات من خلال صنع خيارات بديلة. أيضا تؤكّد الرواية على أن الإنسان مسئول عن عواقب أفعاله وأن الحياة تعيد لنا ما نعطيه سواءً كان خيرا أو شرّا وأن مقابل كلّ شرّ نفعله يجب أن ندفع ثمنا. ومن الدروس الأخرى التي تقدّمها هذه الرواية أن الوقت لا يفوت أبدا لكي يغيّر الإنسان من نفسه ويصلح أخطاءه ويستعيد خلاصه.
الكاتبة لورا غاييغو غارسيا سبق وأن فازت بجائزة إل باركو الأدبية وهي في سنّ الحادية والعشرين عن روايتها "نهاية العالم". ثم فازت بالجائزة نفسها مرّة أخرى بعد ثلاث سنوات عن رواية "أسطورة الملك التائه".

حكايات إسبانية

شبه الجزيرة الايبيرية التي سكنها الأوائل ممن عبروا الحاجز المائي الفاصل بين القارة الأوروبية وقارة أفريقيا عند جبل طارق، اشتهرت في الع...